البطريرك الراعي تسلم مذكرة عن الواقع المسيحي واستقبل وفدا أمميا | إستقبل البطريرك الماروني الكردينال مار بشاره بطرس الراعي قبل ظهر اليوم في الصرح البطريركي في بكركي، وفدا ضم وزراء ونوابا سابقين: جوزف الهاشم، الياس حنا، سليمان طرابلسي، عبدالله فرحات، جاك جو خدريان، بيار دكاش، والسفير جوي تابت ممثل السلك الديبلوماسي، والمستشار الإقتصادي إيلي يشوعي، في زيارة لتسليم البطريرك الراعي مذكرة عن الواقع المسيحي. وقال الهاشم باسم الوفد: "وضعنا مذكرة عن الواقع المسيحي في المشرق موجهة إلى المؤسسات الدولية الشرعية والمؤسسات السياسية والإنسانية العالمية الفاعلة. وهذه المذكرة أعلنت على منبر المركز الكاثوليكي للاعلام وسنسلمها إلى سفراء الدول المعتمدين هنا، الدول الخمس الكبرى، وجئنا الآن لنسلم هذه المذكرة لغبطة البطريرك، وهي تتضمن أولا نبذة تاريخية عن الصراع بين الشرق والغرب ومدلولاته وتتناول أيضا تناقص العدد المسيحي في المشرق وثالثا فضل المسيحيين على العروبة والتراث العربي والثقافي واللغوي والفكري والقومي وإنقاذ هذا التراث من التتريك". وأضاف: "نحن نعتبر أن الوجود المسيحي في الشرق يؤمن للمسيحيين والمسلمين معا خيرا كبيرا، وللغرب كذلك. نحن لا نتوسل الغرب والدول الكبرى من أجل المحافظة على هذا الوجود. نحن في هذه المذكرة نقول إن هذا الوجود يؤمن مصلحة كل الأطراف بما فيها الغرب، يعني أن المسيحيين في لبنان يؤمنون الصلة الحضارية الغربية بين الشرق والغرب. كذلك، يحد هذا الوجود المسيحي من الصراع السني - الشيعي، والصيغة اللبنانية وهذا التعايش يسفه الصيغة الإسرائيلية العنصرية، ويؤمن كذلك إعادة بناء المجتمعات العربية على أسس حضارية وليس على أسس مذهبية متضاربة ومتصارعة على غرار ما كان عليه أتاتورك في إنشاء الدولة التركية على أنقاض الإمبراطورية العثمانية المحطمة، فقد صنع أتاتورك الدولة المتطورة والمستقرة بشيء يسمى الغربنة، يعني أنه ألغى كل المؤشرات التي تدعو إلى التخلف على غرار ما يقوم به اليوم محمد بن راشد في ضبي". وختم :"هذه الفلسفة الداعشية لا يمكن أن تقام عليها المجتمعات. من شأنها أن تحطم هذه المجتمعات وتؤخرها وتجعلها في حال صراع ونزاع دائم مذهبي وأصولي. ألوجود المسيحي إذا هو الذي يقوم على جوهر الدين الحق والذي يحول دون تنامي هذه الأصوليات والمذهبيات المتصارعة فيما بينها، والخوف كل الخوف على الأجيال الصاعدة ولا سيما الأجيال المسلمة التي تعيش اليوم في ظل هذه الأجواء المضطربة والدموية. لا يمكن للمجتمعات أن تستقر وتزدهر إذا قامت على هذه الاصولية والمذهبية المتناقضة. الوجود المسيحي يخفف من وطأة هذا الصراع. وهذه المذكرة تتضمن هذه العناوين وسنسلمها لغبطة البطريرك". واستقبل البطريرك الراعي المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحرية الدين والمعتقد هينير بيليفيلدت، ترافقه مسؤولة حقوق الإنسان في المفوضية العليا لحقوق الإنسان في جنيف شان يوليم. ويترأس البطريرك الراعي اجتماع مجلس ادارة محطة تيلي لوميار في الصرح البطريركي في بكركي.    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع