«عاصفة الحزم» تقفل الطريق أمام عون | أطلقت «عاصفة الحزم» مرحلة جديدة في لبنان أبرز مؤشراتها تمثّلَ في كلمة رئيس الحكومة تمام سلام أمام القمة العربية التي عَبّر فيها عن موقف لبناني مختلف، إزاء الحملة العربية على «النفوذ الإيراني» في اليمن. هذه المرحلة تتّسِم بمزيد من إعادة رسم التوازنات الداخلية، لجهة مصير الحكومة والحوار بين «المستقبل» و«حزب الله»، الذي لن يتأثر سلباً على ما يبدو بما تشهده المنطقة. ويقول مرجع سياسي رفيع إنّ اتصالات كثيفة جرت بعد انطلاق عملية «عاصفة الحزم»، لتجنيب لبنان أيّ تداعيات محتملة، وقد أسفرَت عن اتفاق على بقاء القديم على قدمه، لجهة استمرار الحوار الشكلي ولكن الضروري، من أجل إبعاد الساحة اللبنانية عن مسار الاحداث في المنطقة. ويضيف المرجع أنّ اقتناعاً مشتركاً لدى كلّ من تيار «المستقبل» و»حزب الله» بضرورة استمرار الحوار، سيتبلور في التمسّك ببقاء الحكومة، وبعقد جلسات عين التينة التي يبدو أنها تحقق الهدف القاضي بالحفاظ على الاستقرار، من دون توقّع الوصول الى نتائج سياسية قريباً، في اعتبار أنّ أيّاً من الطرفين لا يتوسّل هذا الحوار لتحقيق نتائج تتجاوَز تنفيس الاحتقان المذهبي، الذي سيتصاعد في المنطقة بعد حرب اليمن. ويوضح المرجع أنّ ما ينطبق على الحوار ينطبق ايضاً على الحكومة، حيث يصرّ الطرفان على عدم تعطيل جلساتها، لأنها تشكّل المؤسسة الوحيدة القادرة على حفظ الاستقرار. ولهذا، لن يكون تهديد أيّ طرف بالانسحاب من الحكومة أو تعطيلها، تهديداً جدياً، في ظل تمسّك «المستقبل» و»حزب الله» بها. ويرى المرجع أنّ الساحة اللبنانية ستكون في المدى القريب في منأى عن الارتدادات التي أحدثتها «عاصفة الحزم» في المنطقة، إذ لا يوجد لدى المملكة العربية السعودية أو ايران رغبة في تحويل الساحة اللبنانية ميدان اختبار للنفوذ الاقليمي، فالنزاع يتركّز في اليمن والعراق وسوريا، أمّا الساحة اللبنانية فستبقى محيّدة حتى إشعار آخر، في ظلّ انتفاء مصلحة أي طرف باستعمالها حلبة اضافية. ولكن ماذا عن التداعيات السياسية على التوازنات الداخلية اللبنانية؟ يؤكد المرجع أنّ رسماً جديداً لهذه التوازنات قد بدأ مع بدء «عاصفة الحزم»، يقود الى توقّع استمرار الأزمة الرئاسية الى آجال طويلة، في ظل صعوبة التوصّل الى اتفاق على إسم توافقي. ويضيف أنّ ما كان يمكن البحث فيه، ولَو احتمالاً، قبل «عاصفة الحزم» باتَ من الماضي، وترشيح النائب ميشال عون أصبح ايضاً من الماضي، إذ إنّ المعارضة السعودية لانتخابه رئيساً أصبحت مؤكدة، وهذه المعارضة ستُترجم بعد أحداث اليمن بنحو صارم، على لسان الحلفاء، وأبرزهم الرئيس سعد الحريري. يشير المرجع الى أنّ عون «فَقَد، بعد «عاصفة الحزم»، أيّ احتمال للبحث في انتخابه رئيساً توافقياً، وقد كان لموقف الأمين العام لحزب الله السيّد حسن نصرالله الأخير من السعودية، الأثر الكبير في استبعاد القبول بأيّ مرشّح بمواصفات عون الذي أعلن معارضته الموقف السعودي في اليمن، ما يضيف الى «الفيتو» الموضوع عليه فيتوات جديدة أكثر صرامة من تلك التي وضعها وزير الخارجية السعودية الأمير سعود الفيصل». إنطلاقاً من ذلك يتوقّع المرجع استمرار الفراغ الرئاسي فترة طويلة، بسبب التداخل بين ما يحدث في المنطقة ولبنان، ويشير الى أنّ هذا الفراغ لا يمكن انتهاؤه إلّا بتسوية لبنانية غير ممكنة حالياً، في اعتبار عون المرشّح الوحيد الذي يدعمه «حزب الله» لفَرض تعديل اتفاق الطائف بقوّة الفراغ».

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع