احتجاز سائقي شاحنات وإصابة آخرين بجروح | الاشتباكات تقفل معبر «نصيب» الأردني أمام الشاحنات   اخطر ما في الكارثة التي حلت بسائقي الشاحنات اللبنانية، هو تركهم لمصيرهم المجهول، على الرغم من الاخبار المؤكدة التي تحدثت عن فقدان الاتصال، واختطاف البعض منهم، والمطالبة بفدية مالية للافراج عنهم، عدا الاضرار الفادحة التي لحقت بشاحناتهم التي نهبت محتوياتها، في ظل مأساة عبر عنها عشرات السائقين المحتجزين عند الحدود الاردنية والسورية والسعودية والعاجزين عن الوصول الى لبنان، جراء الاحداث الامنية عند الحدود السورية – الاردنية، المنفذ البري الاكبر للبنان عبر سوريا الى كل الدول العربية. هذه الكارثة والاخبار التي ترد من تلك الحدود، لم تدفع الجانب اللبناني الرسمي الى التدخل مع الجانب الاردني وطلب مساعدته لانقاذ عشرات السائقين اللبنانيين وشاحناتهم. وهذا الامر كان موضع مناشدة المسؤولين من قبل اهالي السائقين واصحاب الشاحنات والنقابات الزراعية في لبنان، للاهتمام بهذا الوضع. لم يختلف السائقون واصحاب الشاحنات والنقابات الزراعية على توصيف ما تشهده الحدود السورية ـ الاردنية، والطريق الدولية ما بين معبري جابر السوري ونصيب الاردني من كارثة هي الاكبر التي اصابت القطاع التصديري البري بسائقيه وشاحناته وحمولتها منذ اندلاع الاحداث السورية، وهي كارثة تضاف اليها مفاعيل توقف حركة التصدير من لبنان الى العالم العربي لليوم الثاني على التوالي. فقدان الاتصال تفيد الانباء الواردة من منطقة الحدود السورية ـ الاردنية عن فقدان الاتصال باكثر من 60 سائقا لبنانيا مع شاحناتهم، وهم سائقون خرجوا من معبر جابر السوري باتجاه معبر النصيب الاردني، وفوجئوا باقفال الطريق الحدودية عند الجانب الاردني بسواتر ترابية، مما حال دون وصولهم الى الحدود الاردنية، التي خلت من وجود عناصر الامن العام والجمارك الاردنية الذين استبدلوا بعناصر من الجيش الاردني، لا سيما بعد اعلان السلطات الاردنية اقفال هذه المنطقة الحدودية وتحويلها الى منطقة عسكرية. امام هذا الواقع، لم يستطع عدد من السائقين العودة الى الجانب السوري، فوقعوا اسيري الاشتباكات الدائرة بين النظام السوري والمنظمات المسلحة. وبعد سيطرة المعارضة السورية بشكل كامل على هذه الطريق، اقدم مسلحوها على اعتقال عدد من السائقين ممن لم يستطيعوا الهرب، في حين تكفلت العناصر الاخرى بعلميات نهب وسرقة محتويات كل الشاحنات على خطي الاستيراد والتصدير. ووفق معلومات مؤكدة فان العناصر السورية المسلحة قامت باختطاف عدد من السائقين وتطالب بفدية مالية للافراج عنهم وعرف منهم في البقاع كل من السائق حسين الاتات الذي اتصل امس بعائلته في قصرنبا طالبا تأمين 50 الف دولار للخاطفين من اجل الافراج عنه، وتكررالامر مع السائق محمود البدوي من برالياس واتصل الاخير بعائلته يطالبهم بالعمل على تأمين مبلغ عشرة آلاف دولار من اجل تركه، اضافة الى سائق آخر من عائلة اللويس يطالب ايضا خاطفوه بفدية مالية. كما تحدثت معلومات مؤكدة عن خطف 6 سائقين من مدينة طرابلس في لبنان. واللافت للانتباه ان قيمة الفدية المالية تحددها الهويات الطائفية للسائقين. إصابات بين السائقين وحسب الانباء الواردة من منطقة الحدود السورية ـ الاردنية، فقد اصيب في الاشتباكات الدائرة السائق اللبناني عمر ابراهيم صالح من بلدة المرج في البقاع الغربي، ويقطن في بلدة برالياس وتركه المسلحون في مكانه الامر الذي مكنه من الهرب الى منطقة السويداء على غرار العشرات من السائقين اللبنانيين والسوريين الذين تركوا شاحناتهم ولاذوا بالفرار الى المناطق القريبة من معبر جابر السوري وباتجاه السويداء . منذ صباح امس الباكر تقاطر عدد من اهالي السائقين اللبنانين واصحاب الشاحنات اللـــــبنانية الى منطقة المصـــنع الحدودية، علهم يغنمون بخبر يطمئنهم عن حياة السائقين او شاحناتهم الا ان المعلومات والصور التي جرى التداول بها عبر الهواتف ومواقع التواصل السورية لم تطمئنهم بل زادت مخاوفهم، وتحدث بعضهم من دون ذكر اســـــمه عن كارثة اقتــــصادية تعد الاكثر ضررا، قد حلت بقطاع الشاحنات البرية والتصدير. وروت بعض الصور القادمة من معبر نصيب، مشاهد مسلحين يفرغون شاحنات من كل حمولتها ويضعونها في سياراتهم وآلياتهم وصور اخرى عن شاحنات محترقة، وعمل بعض اللبنانيين على التواصل مع رموز من العائلات والعشائر السورية في منطقة درعا متمنين مساعدتهم لاسترجاع سائقيهم وشاحناتهم. ولم يفصح اي من اصحاب الشاحنات عن المفاوضات التي تعترضها عقبة كيفية ايصال الاموال المطلوبة من اصحاب الشاحنات وعائلات السائقين المخطوفين الى الخاطفين الذين رفضوا التوسط او التواصل مع احد من العائلات وممثلي العشائر السورية. كساد مئات الأطنان الى جانب مأساة وكارثة الحدود السورية ـ الاردينة فان الجانب اللبناني وخصوصا العاملين في القطاع الزراعي والتصديري، تحدثوا عن كارثة اخرى تتمثل بكساد مئات الاطنان من السلع الزراعية التي كانت تصدر الى الدول العربية ومنها البطاطا العكارية واصناف كثيرة من الفاكهة اللبنانية التي بوشر بجني محاصيلها. يذكر ان الشاحنات تحتوي ادوات كهربائية وزيوتا وعصائر وسلعا زراعية وتفاحا وسواها من الاصناف المصدرة والمستوردة . الى كل ذلك خلت الطريق الدولية من حركة الشاحنات المتجهة نحو الساحة الجمركية في المصنع في حين احجم عدد من السائقين عن الخروج من الساحة اللبنانية باتجاه ساحة جديدة يابوس التي يتواجد فيها ايضا عدد من السائقين اللبنانين وشاحناتهم ينتظرون عودة الامور الى طبيعتها عند معبر نصيب حتى يواصلوا خط سيرهم.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع