الحجار بفطور للمستقبل في برجا: نقاط الاختلاف مع حزب الله مستمرة طالما. | أقام "تيار المستقبل" - الدائرة السادسة في منسقية جبل لبنان الجنوبي، بالتعاون مع قطاع المرأة، فطورا صباحيا في صالة "برجالونا" في برجا، في حضور النائب محمد الحجار وعقيلته منى فرشوخ، منسق عام جبل لبنان الجنوبي محمد الكجك، رئيس بلدية برجا نشأت حمية واعضاء مجلس المنسقية وحشد من سيدات برجا والجوار. بعد ترحيب من رويدة الدقدوقي، القى منسق الدائرة السادسة عبد الكريم رمضان كلمة هنأ فيها الام بعيدها، معتبرا انها "رمز الحنان والعطاء والتضحية". من جهته، نقل الكجك تحيات الامين العام ل"تيار المستقبل" احمد الحريري، وقال: "نحن اليوم في لبنان في اسبوع الالام، لذلك لا بد من ان نتذكر آلام الامهات في سوريا وفي فلسطين، نتذكر التجبر الحوثي ومن ورائهم أمهات اليمن، وان اللقاء بسيدات برجا هو لقاء بالقلوب المفتوحة، برجا التي نزلت في 14 اذار بعد استشهاد الرئيس الشهيد رفيق الحريري كبارا وصغارا، برجا التي تقف مع الرئيس سعد الحريري". الحجار ووجه الحجار تحية للدائرة السادسة في "تيار المستقبل" وقطاع المرأة، ولبلدية برجا ورئيسها على "الجهود الجبارة تجاه البلدة التي مهما قدم لها يبقى لها الكثير علينا"، و"تحية كبرى للامهات في عيدهن على ما يقدمنه للوطن وللاقليم ولهذه البلدة بالذات، الام التي تربي اجيالا نعتز ونفتخر بها، على مستوى عال من العلم والثقافة، وهو ما يظهر في كل المباريات على مستوى الوظائف التي تحصل والتي يكون فيها ابن برجا والاقليم ككل رافعا للرأس، وهو ما اتباهى به امام الناس وزملائي النواب كلهم. هذه الام التي وقفت في كل الاستحقاقات التي خاضها تيار المستقبل في 14 شباط و14 اذار وكل المناسبات، نراها في المقدمة تعمل لخدمة مشروع الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفعته، مشروع الدولة السيدة الحرة المستقلة". وقال: "أحيي الام القلقة على ابنائها، الام التي ترى ابناءها يتخرجون من الجامعات دون ان يجدوا عملا، الام التي ترى اولادها يهاجرون بحثا عن لقمة العيش، الام القلقة على ابنها خوفا على امنهم، واقع لا يمكننا انكاره في ظل ما نراه وفي ظل المعاناة والازمات التي نعيشها في لبنان، ازمات ومعاناة تزداد مع ما يحصل في المنطقة العربية حولنا". وتساءل الحجار "كيف لبلد ان يبقى دون رئيس للجمهورية بعد 21 جلسة لمجلس النواب وبعد 320 يوما؟ لا زلنا في بلد رأس الدولة فيه مقطوع ولا نستطيع انتخاب رئيس للجمهورية. نعيش بفعل ذلك تحديات كبيرة وكثيرة من ازمات اقتصادية واجتماعية ومعيشية تحس بها كل ربة منزل في برجا وكل لبنان، وهذا امر لا يجب ان يستمر". أضاف: "لا شك ان تداعيات ما يحصل في المنطقة ترتد علينا وتزيد علينا الاخطار والاخطار الاضافية، وتكبر يوما بعد يوم لانه لا يوجد رئيس للدولة، وبالتالي عدم إنتظام في عمل المؤسسات، فنخاف عند كل إجتماع لمجلس الوزراء ونسأل أنفسنا هل سيستطيع هذا المجلس ان يأخذ القرارات؟ او لسبب من الاسباب سيضطر رئيس المجلس ان يرفع الجلسات، وهو ما رأيناه مرات عدة". وتابع: "هناك اطراف موجودة في الداخل اللبناني ترضى ان تكون رهينة لمشاريع خارجية، وهو ما رايناه في كلام الامين العام لحزب الله والهجوم الذي شنه على المملكة العربية السعودية وكل ما هو عربي في هذه المنطقة على خلفية عاصفة الحزم والائتلاف العربي الذي قادته المملكة دفاعا عن العزة العربية، والذي تم التأكيد عليه في القمة العربية التي انعقدت في شرم الشيخ والذي قرر العرب من خلاله التصدي للمشروع الايراني في المنطقة العربية وارادوا ان يقولوا "كفى" لهذه الغطرسة وهذه العنجهية الايرانية وهذا التمادي في التدخل في الشؤون العربية، ارادوا ان يقولوا ان قرار العرب سيكون للعرب وحدهم، وبلاد العرب لن يحكمها سوى العرب وحدهم دون غيرهم. وارادوا ايضا ان يقولوا للجميع بأن هدف هذا الإئتلاف في اليمن ليس الحرب والقتال بحد ذاته، انما ارادوا به ان يلزموا الجميع بالعودة الى الحوار، وان يعيدوا الشرعية الدستورية الى اليمن التي اراد الايرانيون رهنها لمصلحة مشاريعهم ونفوذهم، وكلنا نسمع كل يوم قادة إيرانيين يدعون سيطرتهم على عواصم عربية وان الارادة العربية في كثير من تلك الدول اصبحت مرتهنة لهم، وهذا ما سنواجهه ولن نسمح به ابدا". وقال: "الهدف الاساسي هو العودة الى منطق الدولة وعودة الرئيس اليمني ليمارس عمله وان يحكم تبعا للدستور وان يكون هناك مكان للجميع دون اقصاء لاي فئة، على قاعدة الاحتكام الى المؤسسات والى الشرعية وليس على قاعدة السلاح وفرض الخيارات بقوة هذا السلاح. وهذا امر ليس مقبولا لا في اليمن ولا في لبنان ولا في العراق او سورياأو أي بلد عربي آخر". وختم الحجار: "على إيران وحلفائها وميليشياتها ان يفهموا أننا لن نسمح لهذا التمادي في الإعتداء على السبيل لحل الخلافات. نحن نريد ان نحتكم الى الدولة. في لبنان هذه هي مشكلتنا مع حزب الله وحوارنا معه الهدف منه اعلاء منطق هيبة الدولة وسلطتها وحدها وتخفيف الاحتقان الداخلي وتسهيل فرص الوصول الى رئيس توافقي، وباقي فقط نقاط الاختلاف مع حزب الله، وستبقى مستمرة طالما هو لا يريد العودة إلى الوطن، ويرضى ان يكون اداة للمشروع الايراني، وهو ما لا نريده له. وان جمهور حزب الله هو شريك في الوطن، لكن على قيادة الحزب ان تفهم انه يجب ان يعودوا الى الوطن لكي نستطيع بناء بلد".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع