مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم السبت في 4/4/2015 | * مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان" هل يدفع التفاهم الغربي- الإيراني إلى أجواء جديدة في المنطقة؟ هل تكون هذه الأجواء دافعا لحل أزمات المنطقة؟ وهل تفسح هذه الأجواء في المجال أمام تفاهم سعودي- إيراني؟ هل يستفيد لبنان من تلك الأجواء فتكون فيه تفاهمات داخلية؟. كل هذه الأسئلة ستلقى أجوبة في الفترة الفاصلة عن الثلاثين من حزيران، موعد التوقيع على الاتفاق النووي. لكن هناك إشارة من الرئيس بري إلى إمكان حلول الأمن والسلام في لبنان، وذلك في رسائل تهنئة بعث بها إلى المسؤولين الايرانيين. وقد ترافق ذلك مع تأكيد البطريرك الراعي، لمناسبة عيد الفصح المجيد، ان لا مبرر دستوريا أمام التلكؤ في انتخاب رئيس للجمهورية. وبعد ثمان وأربعين ساعة من إعلان تفاهم لوزان، استمر الوضع في المنطقة على حاله، قتالا في اليمن وسوريا والعراق وليبيا. على صعيد آخر، أغلقت سلطات الأردن معبرا إضافيا بعد معبر "نصيب" الذي علق فيه السائقون من جنسيات مختلفة، وبينهم سائقون لبنانيون، وقد أجريت إتصالات بشأن إطلاقهم، وأعلن عن موافقة مع يسمى ب"محكمة دار الأمل في حوران"، والتابعة للعشائر، على إطلاق سراح جميع السائقين. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن" يطل سبت النور من مسيرة درب الآلام، على رجاء القيامة، والخلاص من القهر والظلامية التي تنشر حلقاتها السود في سوريا والعراق وفي كل مكان تصله قدمها الهمجية، ليتكامل مع الإرهاب ضد الشعب الفلسطيني، فيمنع الاحتلال المسيحيين من الوصول إلى كنيسة القيامة للصلاة فيها، كما يمنع المسلمين من الوصول إلى المسجد المبارك في القدس. في سبت النور، أمل بالرجاء والسلام على الأرض، بعد أن شع النووي الإيراني تفاهما على مساحة العالم، ليؤكد حق الشعوب في التطور والتقدم وامتلاك ناصية العلم من أجل مستقبل أفضل للشعوب، ويعزز اشعاع الاتفاق، فرص الأمن والسلام الإقليميين والدوليين، ويعزز المساعي من أجل بناء الثقة مع الجوار المسلم والجوار العربي، ما يؤدي إلى وأد الفتنة ومنع تبديد قوتنا في حروب صغيرة، كما جاء في برقيات الرئيس نبيه بري للقيادات في الجمهورية الإسلامية، مهنئا بالتفاهم حول البرنامج النووي الإيراني مع الدول الغربية. في التفاصيل، يأتي موضوع السائقين المخطوفين على الحدود السورية- الأردنية، كأولوية متابعة لبنانية. المسلحون حاولوا الالتفاف على حقيقة أنهم مجرمون تجار، أهل فتنة لن يقع بها اللبنانيون. فالحكومة تتابع قضية ملف المخطوفين الجدد، بانتظار أن تتضح الإشارات في الأيام القليلة المقبلة. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار" يستمر العدوان السعودي- الأميركي على اليمن لليوم العاشر. ولا تبدو في الأمد المنظور نهاية لغارات القتل والتدمير الفاجر للبنى التحتية والمؤسسات المدنية. عداد الضحايا إلى ارتفاع، ولكن أصوات الضحايا والشهداء، وجلهم مدنيون وأطفال، لن يصيبها الضياع. اليوم ترددت أصداء الداعمين لليمن وأهله بوجه العدوان، من شوارع بغداد إلى لندن وغلاسكو في بريطانيا، لتقول بكلمة واحدة وقوية لأهل اليمن إنكم لستم وحدكم. المنظمات الدولية المناهضة للحرب، منظمات حقوق الانسان العالمية، الجمعيات الأهلية وفصائل المقاومة، كلها كانت حاضرة لإدانة العدوان والمطالبة الفورية بوقفه ودعم حق الشعب اليمني بمقاومة العدوان. ولأن ما يجري خطأ استراتيجي اقترفته المملكة السعودية، فإن حديث الناطق العسكري باسم قوى العدوان عن إنجازات لا مكان لها إلا في قاموس القتل والمجازر التي كان آخرها سقوط أحد عشر شهيدا من عائلة واحدة بينهم ستة أطفال في إحدى قرى محافظة صنعاء، فعن أي إنجازات يتحدثون؟ وفي مكان آخر قريب ودرب بعيد، تستعد ايران لتسجيل إنجازات اضافية بعد انجاز انضمامها رسميا إلى نادي الدول النووية، بعد ان تدفقت العروض والمشاريع، والأسواق العالمية كلها تتحفز لرفع العقوبات، لتضيف اسما جديدا على قائمة الانتصارات التاريخية لأمة صبرت وكافحت فانتزعت حقوقها وانتصرت بثباتها وفرضت شروطها بكل عزة وكرامة. أما حسابات الصهاينة فهي في مسار الانهزام التاريخي، مهما سعت وحاولت بمخططات شيطانية قائمة على سيناريوهات تآمرية تخريبية، مسابقة الريح نحو أوراق الاتفاق النهائي في حزيران، علها تعبث ببعضها أو تؤخر ترتيبها. من الآن ستكون الآلة السياسية والاعلامية والاستخباراتية الصهيونية، مستنفرة على امتداد المنطقة والعالم للتحريض على انجازات ايران في كل سياق ومكان. وعلى كل حال فإن من كان له حظ في العلاقة مع ايران، سيكون له نصيب من انجازها، والعدو كما الصديق ستناله خيرات الاتفاق الايراني- الدولي سواء تلاقت الحدود أو بعدت، ومنها لبنان. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في" في سبت النور، لبنان والمنطقة والعالم في حاجة إلى ما يبدد الظلمة والظلم. البابا فرانسيس انتقد بعنف الصمت المتواطئ واللامبالاة أمام الغضب الجهادي الذي يضرب المسيحيين في عدة مناطق من العالم، وآخر تجلياته مجزرة كينيا وهي ذكرت، في زمن الآلام، بمجازر مماثلة حصلت قبل مدة لأقليات مسيحية في الشرق على يد جماعات ارهابية تكفيرية. ومن الظلمة في افريقيا إلى الظلمة في اليمن. ففي اليوم العاشر على بدء الحملة العسكرية للتحالف العربي، الغارات أدت حتى الآن إلى عرقلة تقدم المتمردين في اليمن، في حين تمكن تنظيم "القاعدة" من فرض سيطرته الكاملة على كبرى مدن حضرموت. في النووي الايراني لا جديد، لكن المؤكد ان النجاح الديبلوماسي الذي حصل في لوزان يحتاج إلى نجاح سياسي في واشنطن، ذلك ان خصوم الرئيس الأميركي من الجمهوريين سيبذلون جهودا هائلة لنسف الاتفاق، تساندهم في ذلك اسرائيل وقوى متضررة أخرى. في لبنان السياسة في سبت النور غابت كليا، وتركز المشهد على ملفين أمنيين شائكين: الأول استمرار المفاوضات للافراج عن المخطوف حسين سيف الدين، وقد كشف رئيس بلدية عرسال لل "ام تي في" انه تلقى وعدا من الخاطفين باطلاق سراح سيف الدين صباح غد. الملف الثاني، السائقون اللبنانيون الثمانية المجهولو المصير على الحدود اللبنانية- السورية. وقد علمت "ام تي في" ان "الجيش السوري الحر" وعد بتسليمهم خلال 48 ساعة من دون دفع أي فدية ومن دون أي شروط. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في" منتصف هذه الليلة، يتدحرج الحجر عن القبر، ويخرج شعاع النور ليهتف معه المؤمنون: المسيح قام حقا قام، وتتردد الأصداء في كل المعمورة... ونحن شهود على ذلك. بعد ساعات من الآن يتجسد فعل القيامة، كما في كل فصح منذ نحو ألفي عام، بما يحمل من معاني حضارة المحبة، ومعجزة الإيمان، وضرورة الرجاء. هي فضائل ثلاث، يبدو شرقنا في أمس الحاجة اليها، ونبدو معه عطاشى للغة التسامح بدل التقاتل، والرجاء بدل اليأس، والنور حيث الظلمة، وما أكثرها في منطقتنا! أما في لبنان، فالأمل يبقى بأن تحمل القيامة معها تأكيدا للمساواة في الحقوق والواجبات تحت سقف الدستور والقانون، فلا يبقى في الجمهورية حراس على ضرب الشراكة، وانتهاك المناصفة، وتعطيل التمثيل الصحيح. كما وقف منذ 2000 عام حراس على قبر ابن الانسان. ولكن الأكيد، كما في نهاية الجلجلة، قيامة، كذلك في نهاية طريق انحدار الجمهورية وتهديد الكيان، رجاء بغد أفضل. قد تبدو أولى ملامحه وأولى اشعاعات بريقه خلف الحوارات المستمرة، خصوصا في الوسط المسيحي، الذي شهد عصر اليوم زيارة معايدة لملحم الرياشي إلى الرابية موفدا من رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، في حضور النائب ابراهيم كنعان، وهدية قدمت للعماد ميشال عون من سمير وستريدا جعجع وفيها مودة وتمنيات بقيامة قريبة للبنان. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أل بي سي آي" فصح مجيد. حمل الفصح هذه السنة إتفاق إطار بين إيران والغرب، لكنه لم يحقق القيامة، حيث تعددت القراءات وتباينت بين اعتباره نصرا لايران أو للغرب. لبنانيا لم يحمل الفصح أي قيامة، بل حمل معاناة جديدة أصحابها هذه المرة سائقو شاحنات علقوا على معبر نصيب، وهو المعبر الأخير المتبقي بين الأردن وسوريا، وبعد إقفاله ستتوقف حركة الترانزيت بين لبنان والدول الخليجية. أما الفصح في اليمن فجلجلة متمادية، وفي آخر التطورات طلب روسيا من الأمم المتحدة وقف الضربات على اليمن. أما في سوريا، فالتطور البارز هو معاناة مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بين "داعش" والنظام. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المستقبل" في سبت النور صرخة للبطريرك الماروني حذر فيها من الموت السياسي الذي يتحكم بمصير اللبنانيين ودولتهم، معتبرا انه لا يوجد أي مبرر دستوري لمقاطعة الجلسات الانتخابية بالتغيب، للحيلولة دون انتخاب الرئيس. اما السائقون اللبنانيون المحتجزون عند الحدود السورية- الاردنية، فيتوقع ان يطلق سراحهم يوم غد، في حال نجحت المفاوضات مع الجهات السورية، بعد الافراج هذا النهار عن سائق من آل بدوي. إقليميا، وفيما تتوالى الردود على الاتفاق الايراني مع الغرب، واصلت طائرات التحالف قصفها لمواقع الانقلابيين الحوثيين وجماعات علي عبدالله صالح، في اطار عملية "عاصفة الحزم". ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد" ما بين جمعة الآلام وأحد القيامة، صفحة طويت وأخرى فتحت. ما بعد لوزان دبت روح الإيجابية في العصب الإيراني، وأعلن روحاني أن يوم توقيع الاتفاقية النهائية ستلغى كل العقوبات وسنفتح صفحة جديدة. سقط الهم بين يدي نتانياهو وضربت عصبه موجة من التوتر العالي، مشروطة بالاعتراف بالاتفاق النووي في مقابل الاعتراف بوجود إسرائيل. فعلى من تقرأ مزاميرك يا نتانياهو، فلسطين بناسها وحجارتها وزيتونها وعصافير جليلها وبحر قطاعها ونبض ضفتها، مخطوفة الحق بوجودها، فأين حقها في الوجود؟ مقطعة الأوصال بالاحتلال، فمن يعيد وصل ما انقطع من أوصالها؟ وأضعف الإيمان قبل أن تطالب بحقك في الوجود أن تعطي أصحاب الحق حقهم يا سالب الأوطان. واستطرادا، فإن الاحتلال الإسرائيلي لم يكن ليتجذر في أرض فلسطين، لولا الضعف العربي والتخاذل العربي، ولولا تواطؤ العرب مع إسرائيل على مدى سبعة وستين عاما. صلاة الاستسقاء بعد الأعوام العجاف، أثمرت اتفاقا أميركيا- إيرانيا، فالتقى الضدان، والضد أظهر حسنه الضد. وعلى صعوبة التقاء الجبارين، إلا أنهما التقيا واتفقا. استنفر العالم كله برؤسائه ودبلوماسييه على مدى سنوات، حتى خرج باتفاق سيكتب بحبر نووي سلمي وبأجهزة طرد ستخصب أزمات المنطقة برمتها. جبلان تقاربا وكانت تفصل بينهما هوة سحيقة من التباينات. فبدا واضحا أن لقاء الجبلين على صعوباته، كان أسهل من لقاء الموارنة للاتفاق على رئيس لجمهورية لبنان. ومن الفراغ في سدة الرئاسة، إلى الفراغ من هبة المليار دولار والشبهات التي تحوم حولها، فهي سلكت طريقها إلى التنفيذ مذ أعفي رئيس الديوان الملكي خالد التويجري من منصبه. وما بين إعفاء السلف وقبل تنصيب الخلف، وخوفا من أن يلغي رئيس الديوان الملكي الجديد الأمير محمد بن سلمان الهبة، باشر الرئيس السابق سعد الحريري توقيع العقود وتسييل الأموال وتوزيعها على الجيش اللبناني وسائر الأجهزة الأمنية الأخرى. ما قبل التويجري كان المليار دولار مودعا بحساب الحريري الشخصي في الرياض، وما بعد التويجري كانت العودة السريعة للحريري الذي فوض إلى نفسه الأشراف على صرفها عقودا وتوزيعا، بلا حسيب وبلا رقيب. ومن سيحاسب إذا كانت الدولة كالهرم المقلوب؟  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع