إفتتاحبة صحيفة "النهار" ليوم الاحد 5 نيسان 2015 | النهار: فصح بلا هدايا رئاسية وصوت الراعي وحده الاتفاق النووي يلهب سباق الرهانات في الفراغ كتبت النهار: باستثناء رسالة الفصح التي وجهها البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي لمناسبة عيد الفصح لدى الطوائف المسيحية التي تتبع التقويم الغربي فان المشهد الداخلي يبدو عرضة لجمود كبير تمليه مرحلة المشي على الاصابع التي تطبع الواقع اللبناني في انتظار تلمس انعكاسات الاتفاق الإطاري الدولي - الايراني حول الملف النووي والذي على رغم كل الظواهر الاخرى يبدو انه أشعل ضمنا سباق الرهانات الداخلية على مفاعيله . واقع الحال ان البطريرك الراعي أعاد في رسالة الفصح وضع نقاط ازمة الفراغ الرئاسي على الحروف الموجعة مسيحيا ووطنيا خصوصا لدى حديثه عن " موت سياسي يتحكم بمصيرنا كشعب وبمصير الدولة " مؤكدا ان " لا مبرر دستوريا لا لمقاطعة جلسات الانتخاب الرئاسية ولا للتلكؤ عن اتخاذ اي مبادرة للخروج من حال الفراغ كأن الجميع ينتظرون كلمة السر من الخارج " وكرر مناشدة ضمائر الكتل السياسية والنواب ودعوتهم الى الحضور الى مجلس النواب لانتخاب رئيس الجمهورية " . ولكن صوت الراعي يبدو حتى أشعار آخر كأنه يدوي في برية واقع الانسداد السياسي الذي يستبعد معه اي تطور قريب في فتح مسارب الانفراج لازمة الفراغ الرئاسي سواء كان للتطور النووي انعكاسات فعلية وشيكة على مجمل الواقع الاقليمي ومن ضمنه لبنان ام تأخرت هذه الانعكاسات . وفي هذا السياق تبدي اوساط واسعة الاطلاع اقتناعها بان ما عبر عنه رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع قبل يومين لدى زيارته لبكركي من ان على اللبنانيين الا ينتظروا المن والسلوى من الاتفاق النووي هو الأقرب الى الواقعية راهنا على الاقل . ذلك انه اذا كانت مصلحة قوى 8 آذار ان تماشي " الانتصارات " الدعائية المضخمة التي تبديها ايران منذ اعلان التوصل الى الاتفاق الإطاري في لوزان فان ذلك لا يحجب واقع ان لبنان سيظل محكوما بتوازن اقليمي لا يسمح باي تبديل في الستاتيكو الذي يعيش في ظله . وتقول هذه الاوساط ان هذا التوازن صار امرا اكثر ثباتا في ظل التحالف العسكري الذي تقوده المملكة العربية السعودية في اليمن بمعنى انه اذا كانت قوى 8 آذار او بعضها تبني رهانات على جنوح الكفة الى ايران فان ثمة وقائع مختلفة اخرى تتأتى عن التحالف الخليجي والعربي والإسلامي لا يمكن ان يكون ميزان القوى اللبناني في منأى عنه ، وهو الامر الذي يحافظ على الاقل على توازن سيكون من الخطأ تماما تجاهله . تبعا لذلك لفتت الاوساط نفسها الى ان مسار الحوارات الثنائية الجارية في لبنان تبدو افضل الممكن والمتاح حتى أشعار آخر ولكنها تنطوي في الوقت نفسه على اقتناعات ضمنية لدى القوى الداخلية المنخرطة فيها بان اوان الحسم الرئاسي لم يحن بعد . فمثلما شكل الحوار بين تيار المستقبل وحزب الله محاولة ناجحة حتى الان في تحييد الاستقرار الداخلي عن القضايا الخلافية الكبيرة بينهما يتجه الحوار بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية الى نتيجة مشابهة من خلال الاتفاق على ورقة اعلان نيات ولكن من دون بلوغ الحوار الاتفاق على الرئيس المقبل للبلاد . وتعود هذه الخلاصة الى الواجهة الان تحديدا مع انصرام مهلة عيد الفصح من دون إنجاز الاتفاق على الرئاسة كما كان أمل في ذلك العماد ميشال عون في رده على معايدة الدكتور سمير جعجع له في مناسبة العيد الثمانين للجنرال في شباط الماضي ، اذ كان جعجع تمنى تقديم اتفاقهما هدية للبنانيين قبل العيد المقبل للجنرال فسارع الاخير الى تمني ان تكون الهدية بعد الصوم الكبير . وقد عاود جعجع امس معايدة الجنرال ولكن هذه المرة من خلال موفده الدائم الى الرابية ملحم رياشي حاملا معه بيض العيد وبطاقة معايدة من جعجع وستريدا . في رأي الاوساط الواسعة الاطلاع ان ازمة الرئاسة يخشى ان تكون صارت بذاتها ربط النزاع الداخلي - الاقليمي سواء بسواء بعدما استفحل العجز عن فك ربطها قسرا بأزمات المنطقة على أيدي قوى التحالف الايراني . وجل ما يمكن التعويل عليه راهنا هو حماية الاستقرار الداخلي لا اكثر ولا اقل في انتظار ما سيحمله حزيران النووي وما بعده من انعكاسات اقليمية .

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع