رسالة قيامية مشتركة للبطاركة يوحنا العاشر وافرام الثاني ولحام: كفانا. | وجه بطريرك انطاكيا وسائر المشرق للروم الارثوذكس يوحنا العاشر، بطريرك انطاكية وسائر المشرق للسريان الارثوذكس مار اغناطيوس افرام الثاني وبطريرك انطاكية وسائر المشرق والاسكندرية واورشليم للروم الملكيين الكاثوليك غريغوريوس الثالث لحام رسالة قيامية مشتركة الى "إخوتنا رعاة كنيسة المسيح في الشرق، وإلى أبنائنا الأنطاكيين حيثما حلوا، والى كل نفس قيامية"، جاء فيها: "المسيح قام، حقا قام. بهذه العبارة المقدسة نزف إليكم أجمل بشرى، بشرى القيامة، أيها الأبناء الروحيون الأحباء، يا من قوتهم بالرب تقوينا ورجاؤهم به يصقل قوة نفوسنا. نحييكم بالرب القائم والمقيم لجبلته. نحييكم بأجراس كنائسنا التي لم تنفك تعزف نشيد قيامة الرب. وقد آثرنا هذا العام أن تكون الرسالة واحدة تقرأ في الكنائس الأنطاكية كافة لتؤكد أن مسيحيي هذه الديار هم واحد رغم أن الشدة الحاصلة والضيق المطبق لن يسكت فيهم قوة الرجاء وشكيمة الثبات في أرض الأجداد. ونعايدكم بهذه الكلمات وندعوكم جميعا للصلاة في عيد القيامة المجيدة لأجل سلام العالم وأمنه، وبخاصة مشرقنا الحبيب. هذا المشرق هو من صلب هويتنا، وأما صون خميره المسيحي وطابعه الاجتماعي المتعدد الأديان والذي يضم الكل تحت مظلة الإنسانية فهو اليوم محك صدقية العالم تجاه هذه البقعة من الأرض وتجاه ناسها. وأما أمنه وسلامه فهو محك الضمير أمام لغة المصالح. كفانا قتلا وتشريدا وكفى إنساننا معاناة. كفانا ترهيبا وارهابا منظما ضد انسان هذا المشرق. كفانا اغتصابا لفلسطين وتعاميا عن قضيتها العادلة. كفانا جراحا تنزف في سوريا لعامها الخامس واستيرادا لايديولوجيات متطرفة. كفانا لبنانا يغلي تحت نار الحسابات الإقليمية والفراغ الدستوري، ومصرا تتلوى تحت نار القلاقل. كفانا عراقا يدمر واقليات تهجر على مختلف انتماءاتها وتستباح وسط تفرج دولي مريب". وتابعوا: "فصحنا اليوم فرصة لنتأمل بما جرى ويجري ولننادي بالحق في وجه الباطل ولنقول الحقيقة بلا وجل. نحن لا نرى الآن فيما بشر به ربيعا لأن الربيع يزهر بتفتح كل سندسه ولا ينقلب صراعا داميا يدهس بعض أزهاره. لقد دفعت المسيحية المشرقية مع كل صوت اعتدال في هذا المشرق ومع كل وطن أراد العيش بسلام ثمنا باهظا لإرهاب أعمى ولتسخير للدين ولتجيير لشعارات ولامتهان لسيادة دول ولتكفير مر قاسى لسعه إخوتنا المسلمون أيضا. وهذا الثمن الباهظ تجلى ويتجلى قتلا، تهجيرا وخطفا لم يوفر أية بقعة من هذا الشرق. ونضع سؤالنا اليوم أمام العالم أجمع: أين مطرانا حلب غريغوريوس يوحنا ابراهيم وبولس يازجي المخطوفان منذ قرابة العامين؟ وأين العالم بحكوماته ومنظماته الدولية من ملفهما وملف كل مخطوف؟ من هنا، نرفع الصوت مدويا لإطلاقهما وإطلاق كل مخطوف ولدفع الجهود نحو التأكيد على تشبثنا بأرضنا ورفض كل تهجير وإرهاب والعمل يدا بيد لأجل إحلال السلام في المنطقة، ووضع حد للتجاذب العالمي واستغلال الإنسان المشرقي". واضاف البطاركة في رسالتهم المشتركة: "نحن،أبناء هذا المشرق، مدعوون أن نجبل بالرجاء ونحافظ على حضورنا المسيحي ودورنا الفاعل، لأننا من صلب تاريخه وفي صلب قضاياه. نحن لسنا زوار الحاضر ولا ضيوف لحظات ولا مخلفات حملات. نحن من عتاقة تاريخه ولدنا، ومن فراته ودجلته وعاصيه ارتشفنا أبدية عشقنا لأديم أرضه. نحن في أنطاكيته لبسنا اسم مسيحنا. نحن على صليب محبته تسمرنا وفي وهاد تاريخه ألحدنا ضيقاتنا. نحن، مع إخوتنا المسلمين وكل متقي الله، في بحور سلامه عبرنا وعلى جلجلة ضيقه سرنا وإلى غار نصره وإكليل روائه صبونا ونصبو بقوة إرادتنا وبرجائنا الوطيد بالرب الخالق الذي غرسنا هنا، وشاءنا أن نكون في أخوة كاملة، وسنبقى، كقادة روحيين، حريصين على القيام بدورنا تجاه أبنائنا ومستقبل بلدنا". وختموا: "بهذه الآمال القيامية، آثرنا أن نتوجه إليكم من دمشق بالمعايدة القلبية في عيد الفصح المجيد، عيد العبور من الموت إلى الحياة، ومن العبودية إلى الحرية، ومن الذل إلى الكرامة، ومن الحرب إلى السلام، مرتلين من أجل سلام المشرق بكل بقاعه ومن أجل سلام الخليقة جمعاء:المسيح قام من بين الأموات ووطئ الموت بالموت ووهب الحياة للذين في القبور".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع