مقدمات نشرات الأخبار المسائية - الاثنين 6/4/2015 | مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان" تصاعدت حرب اليمن برا، بمواجهات في مناطق عدة، لا سيما في عدن بين اللجان الشعبية وقوات صالح والحوثي. وأسقطت طائرات التحالف مزيدا من الأسلحة والذخائر، فيما شهدت حضرموت وأبين معارك شارك فيها مسلحو "القاعدة". ودرس البرلمان الباكستاني الطلب السعودي بإرسال أسلحة وجنود للمشاركة في "عاصفة الحزم"، مما يشير الى إتجاه لشمول عاصفة الجو الأراضي اليمنية. في وقت سجلت محادثات تقارب بين السعودية وأذربيجان. وكذلك أجرى ولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف محادثات في أنقرة. وقد أعرب مجلس الوزراء السعودي عن أمله في أن يسود السلام المنطقة مع ضمان عدم تدخل أي دولة بالشؤون الداخلية لأي دولة أخرى، وتمنى نجاح المحادثات للوصول إلى إتفاق نووي نهائي بين الغرب وإيران. واعتبر أن من حق الدول استعمال المفاعلات النووية لأغراض سلمية. وبقي الوضع في العراق متوترا في الأنبار بين الجيش و"داعش"، وسط إجراءات أمنية في تكريت لضبط الوضع عقب انسحاب "داعش" منها. وفي سوريا، مواجهات في أكثر من منطقة وقصف جوي لادلب. وتحدثت أنباء عن انتشار وباء في صفوف المقاتلين والمواطنين في الحسكة، ناجم عن فيروس جلدي أصاب المئات، ويحتاج الى عناية فائقة ويعرض صاحبه للموت. وفي لبنان محادثات لدبلوماسي أميركي على استمرار دعم الإستقرار الأمني وتنشيط الحركة السياسية لإنتخاب رئيس للجمهورية. وفيما جدد البطريرك الراعي دعوته إلى انتخاب رئيس، تردد أن العماد ميشال عون اتصل بالدكتور سمير جعجع معايدا لمناسبة الفصح المجيد. ***************** مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن" بدأت تتظهر مفاعيل الاتفاق النووي قبل ولادته الرسمية نهاية حزيران. الرئيس الأميركي باراك أوباما يقود شخصيا خطوط الدفاع عن التفاهم مع ايران. أوباما وصف المفاوضات التي انتجت توافقا بالفرصة التي تأتي لمرة واحدة. كلام الرئيس الأميركي بدا موجها نحو الاسرائيليين، مطمئنا تل ابيب ان واشنطن ستحميها من أي اعتداء ايراني إن حصل، ونحو العرب ناصحا إياهم بالحوار مع طهران. بالنسبة إلى أوباما لا خطر على دول الخليج العربي من تهديد إيراني، انما الخطر يكمن في داخلها، وما سماه حالة عدم الرضى والاستياء التي تسود شعوب تلك الدول. ينطلق أوباما في استراتيجيته الجديدة من وجود مخاطر ارهابية تحتم رص الصفوف والتفكير في مواجهة التطرف، مما يعني تغيرا في معادلة الشرق الأوسط بانت خطوطه ولم تعرف حدوده بعد. في لبنان عطلة الأعياد كسرها نائب وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط طوني بلنكن، حاملا روحية ما يطرحه أوباما. لقاءات الموفد الأميركي اللبنانية تستبق زيارته السعودية، بينما كان موفد المملكة ولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف يصل إلى انقرة حاملا معه ملفي اليمن وسوريا، قبل زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى ايران غدا. حراك دولي مكثف على وقع المراوحة في الميدان اليمني، والتحضير العراقي لمعركة الموصل، بينما سوريا شهدت جولة جديدة من التشاور في موسكو استعرضت وجهات نظر حكومية مع معارضة داخلية لانتاج حل ترهنه قوى معارضة أخرى بحسابات الخارج. ***************** مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار" أعداد الشهداء المدنيين اليمنيين يسابق الأرقام، والعدوان السعودي- الأميركي بعد 12 يوما يسباق الأوهام. على منابر العنتريات العسكرية والاعلام، إصابات دقيقة للأهداف. وعلى شاشات التلفزة صور الوقائع الميدانية مجازر ضحاياها أطفال وعائلات. ريح السموم القادمة من الشرق، لم تحمل لليمنيين سوى صواريخ القتل التي ارتدت على أصحاب العدوان المزيد من الارباك وضيق الخيارات. فإزدادت غارات الانتقام وتصريحات التيه ومكابرة الاعلام. تيه رصده الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي خاطب الحلفاء من سعوديين وخليجيين، بأن يلتفتوا إلى الخطر المتعاظم من داخلهم لا من ايران، مطالبا بتعزيز الحياة السياسية في دول الخليج حتى يشعر الشبان بأن لديهم شيئا آخر يختارونه غير تنظيم "داعش". وبالعودة إلى نتائج الميدان، تقدم للثوار ومعهم الجيش اليمني لبسط السيطرة على عدن ومينائها الاستراتيجي. وفي استراتيجيات المواقف، الدعوة للحوار، التي رددتها موسكو وقبلها طهران وعند سقفها وقفت عمان. في لبنان كان الحوار عنوان دعوات الفصح، حيث غابت السياسة مخلية الساحة لقضية السائقين اللبنانيين العالقين على الحدود السورية- الأردنية. وفي الاطار علمت "المنار" ان الحكومة ستناقش الأمر في جلستها المقبلة باحثة عن سبل اعادة السائقين المختطفين وعن خطوط جديدة للتصدير. ***************** مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في" المسؤول الأميركي الذي أجرى سلسلة من المحادثات مع القيادات اللبنانية حرص، وفق المعلومات، على تظهير صورة واحدة فحواها ان المنطقة ولبنان يدخلان مرحلة جديدة انطلاقا من انجاز الاتفاق الاطار بين ايران والمجتمع الدولي، وان الاتفاق المذكور موضوع قيد التجربة من الآن وحتى حزيران المقبل. وعليه فإن المرحلة ستكون انتقالية بامتياز، فلا قرارات كبرى في لبنان ولا تغيرات جذرية في المنطقة، علما ان مواقف المسؤول الأميركي بعد لقائه رئيس الحكومة جاءت لافتة وقوية لاسيما بالنسبة إلى موضوعي رئاسة الجمهورية وتدخل "حزب الله" في سوريا. أمنيا، مصير سائقي شاحنات المخطوفين لا يزال مجهولا وقد استقر عددهم على 9 سائقين لبنانيين وثلاثة سوريين، السائقون اللبنانيون التسعة يرجح انهم مع "جبهة النصرة" في حين ان لا معلومات عن مصير االسائقين السوريين. واللافت ان تحرك المسؤولين اللبنانيين لمواجهة الوضع الخطر، كان دون المستوى المطلوب بكثير، حتى بدوا وكأنهم غير معنيين فعليا بحماية مواطنيهم، لذا فإن أهالي المخطوفين يعدون لتحركات كبرى ستبدأ اعتبارا من الغد في منطقة البقاع الأوسط، وذلك للضغط على الحكومة لكي تقوم بما يلزم. ***************** مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في" كأن اثنين الباعوث وفق التقويم الغربي، أراد ان يبعث مقولة شهيرة كان يكررها صائب سلام صاحب شعار "لبنان واحد لا لبنانان"، فاليوم بدا كأن هناك لبنانين اثنين على ساحة الأحداث، من جهة أولى هناك لبنان الذي يكتفي بالانتظارات والرهانات، ومن جهة ثانية هناك لبنان المطالب بالفعل والعمل. لبنان الأول ينتظر الاتفاق النووي ويراهن على مفاعيله، وينتظر العلاقات بين واشنطن وطهران ويراهن على تطوراتها، وينتظر أخيرا الحرب السعودية على اليمن ويراهن على نتائجها. أما لبنان الثاني فمطالب بأن يبادر الى انتخاب رئيس جديد للجمهورية من دون وحي خارجي ولا كلمة سر دولية، وان يضع قانونا تأخر أكثر من سنتين لانتخابات نيابية طيرت مرتين، وان يعين الموظفين العسكريين والأمنيين لا ان يهرب ويتهرب ويهرب، وان يقر موازنة سقطت منذ عشرة أعوام في النسيان، وان ينظم السير وزحمته على الأقل بدل من التنظير لسير النظام الكوني وأكثر. لكن المأساة الكبرى في هذه الازدواجية، تكمن في أن الذين ينتظرون هم المسؤولون اللبنانيون، فيما الذين يشجعوننا على عدم الانتظار هم الديبلوماسيون الأجانب. هكذا فعل نائب وزير الخارجية الأميركية انطوني بلينكن أمس واليوم في بيروت، الذي أسدى إلى مسؤولينا نصيحة وحيدة "لا تنتظرونا ولا تنتظروا النووي ولا اليمني ولا أي خارجي. اسمعوا منا واتكلواعلى أنفسكم وإلا ستظلون طويلا أسرى حصار الأحداث من حولكم". حصار يبدو انه صار ممتدا من مرفأ بيروت إلى حدود الأردن، كما يقول الخبراء. ***************** مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أل بي سي آي" تعود الحركة السياسية إلى طبيعتها اعتبارا من يوم غد، بعدما انتهت عطلة الفصح لدى الطوائف التي تتبع التقويم الغربي، لكن هذه الحركة محكومة بجملة من الانتظارات، أقلها انتظار انعكاس إتفاق الإطار الايراني- الغربي على وضع المنطقة ولاسيما لبنان. وربما تندرج في هذا الإطار الزيارة التي يقوم بها الديبلوماسي الأميركي لبيروت، وجولته الواسعة على المسؤولين اللبنانيين لوضعهم في صورة ما تم الاتفاق عليه في لوزان. في غضون ذلك انشغلت الساحة الداخلية بقضية شاحنات التصدير التي علقت على معبر نصيب بين الأردن وسوريا. وعصر اليوم شهدت هذه القضية بعض الحلحلة بعدما كانت الخشية من ان ينضم السائقون إلى معاناة العسكريين المخطوفين. في سوريا، التهبت التطورات مجددا من خلال حدث خطف 300 مدني كردي في إدلب. ***************** مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المستقبل" "عاصفة الحزم" بقيادة المملكة العربية السعودية، مستمرة في اليمن حتى تحقيق أهدافها، ويعود اليمن آمنا ومستقرا وموحدا، وفقا لمجلس الوزراء السعودي الذي جدد التأكيد ان المملكة لا تدعو إلى الحرب. وبالتزامن برزت زيارة ولي ولي العهد السعودي وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف إلى انقرة، حيث اجتمع مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الذي يبدأ غدا زيارة رسمية إلى ايران. أما في بيروت، وفيما أسف البطريرك الماروني لأن المجلس النيابي يتنكر لواجبه في انتخاب رئيس بسبب فريق سياسي، واصل مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط طوني بلينكن، جولته على المسؤولين اللبنانيين ودعاهم إلى عدم انتظار الخارج لانتخاب رئيس للجمهورية. في هذا الوقت، شهدت قضية السائقين اللبنانيين العالقين عند الحدود الأردنية- السورية تطورات ايجابية بعد اطلاق سراح عدد منهم. ***************** مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد" زيارة حركت المياه الراكدة على ضفة السياسة المحلية، خرقت هدوء فصح القيامة، لكنها لم تزح الحجر عن كاهل اللبنانيين. ما إن سلك اتفاق الإطار النووي طريقه، حتى خلت الساحات للجولات والصولات، فهل هلال مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط طوني بلنكن. بلنكن لم يحمل هدية للبنان، بحسب ما قال في مقابلة خاصة مع "الجديد"، والهدية الوحيدة التي يملكها هي دعم وحدته ومؤسسته العسكرية، إضافة إلى دعم ما يقوم به لاستقبال النازحين الهاربين من العنف في سوريا. كلام في الدبلوماسية لا يصرف على أرض الواقع. وكلام آخر في الرئاسة يحث أصدقاءه هنا لأخذ قرار وإيجاد رئيس ولا مرشح لدينا. بعد لبنان، سيتوجه بلنكن إلى السعودية، ومن السعودية سيتوجه ولي ولي العهد محمد بن نايف إلى تركيا لبحث الملفين اليمني والسوري، وما إن يفرغ السعودي حتى يتأبط التركي ملفاته ميمما وجهه شطر إيران التي يزورها أردوغان. زيارة المملكة ما بعد الاتفاق، ليست كما قبله، خصوصا وأن الرئيس الأميركي باراك أوباما، وفي مقابلة مع "نيويورك تايمز"، ضرب الحديد وهو حام، ووجه رسالة بعنوانين، الأول باتجاه الخليج وفيه: إيران لا تهدد أمنكم بل أمنكم مهدد من الداخل، وآخر باتجاه إسرائيل بقوله: إن أي إضعاف لإسرائيل في عهدي سيشكل فشلا جذريا لرئاستي. من الرسائل العابرة للحدود، إلى اللقاءات وجها لوجه. فللمرة الثانية تجمع موسكو أضداد سوريا على طاولة اللقاء التشاوري. وعن الطاولة أسقطت القضايا الخلافية لتنحسر العاصفة في فنجان القضايا الإنسانية. أما في الداخل، شعب بكامل وجوده هجره إرهاب المحتل من أرضه ولاحقه إرهاب التطرف في مخيم اليرموك، وعلى هذا الإرهاب شهادات من ناجين يندى لها الجبين، عن تحويل "داعش" للأهالي دروعا بشرية لإرهابه. أما "عاصفة الحزم" التي دخلت يومها الثالث عشر، فالعواصف الارتدادية التي أحدثتها لا تزال تتجلى ردودا مؤيدة ورافضة. ومن أهل بيت المملكة لم يبايعها الأمير وليد بن طلال الذي قال: إني أتفهم عاصفة الحزم وإن كنت أتمنى دوما قليلا من الحزم في مواجهة العدو الصهيوني، وأفترض بأن القومية العربية تعني أيضا تحرير المسجد الأقصى وعدم تركه كاليتيم على مائدة اللئيم. وأردف الأمير معلقا على معاقبة اليمن: أبوي ما يقدر إلا على أمي.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع