الارشمندريت نصر: القيامة الحقة المنتظرة هي تلك الصخرة التي تبنى عايها. | ترأس النائب الاسقفي العام لأبرشية بيروت وجبيل وتوابعهما للروم الكاثوليك الارشمنديت انطوان نصر اليوم قداسا احتفاليا في كنيسة المخلص السوديكو لمناسبة الاعياد المجيدة في حضور عدد من الشخصيات السياسية تقدمهم وزير السياحة ميشال فرعون، وزير الصناعة الآن حكيم، دافيد عيسى وعدد من اعضاء المجلس الأعلى للروم الكاثوليك وحشد من المؤمنين. وقد ألقى نصر عظة قال فيها: "قيامة المسيح تبقى ذكرى عند الكثيرين ويا للأسف، لأن إنساننا اليوم ما زال يعمل كمن لا قيامة عنده، يرفع الصليب، ويرفع راية الكذب، ويشعل الحروب ويثور على الحق، فأين القائم من كل هؤلاء، أين الطوبى للرحماء؟ ولا رحمة حتى في القلوب. أين الدعاء والصلاة لكي يكونوا واحدا ومتحدين؟، وكل منا أضحى مرجعا ليس فقط لإخوته وحسب بل لله نفسه. كلنا لبنانيون ومسيحيون خاصة، أصبحنا غير مبالين بالقيامة. فالمسيح لم يزل في حياتنا إلا على الصليب معلقا بل اقول محنطا". اضاف: "على صليب الجهل وصليب الكبرياء، على صليب العجرفة، وصليب الكذب والتملق والرياء، هذا هو ويا للاسف الصليب الذي نرفعه كل يوم لسيد المحبة. وقد أضحى هذا الصليب المزيف حقيقة يومية، بدل حقيقة القيامة الحقة. وهذه خطيئة إنساننا اليوم، تمرد على الألوهة، تحد للقيامة واستغناء عن مرجعيتنا الإلهية. فكما كان الفيلسوف الاغريقي ديوجين يفتش في وضح النهار عن رجل، كلنا اليوم نفتش في وضح حياتنا عن الإله الحق". وتابع: "فالكل أضحوا آلهة، لذلك وجوب القيامة الحقة اليوم أضحى طارئا جدا، قيامة الحب بدل الخيانة، قيامة المشاركة في العطاء والبذل، بدل العنف والأخذ، قيامة الكلمة الحقة بدل جرائد الكذب والضغينة. قيامة الرجال الرجال الذين تزين رؤوسهم كلمة الإنجيل، بدل رجالات عصرية تزين رؤوسهم جيوب مليئة من كل شيء ما عدا المحبة. قيامة الضمير في حياة كل المسؤولين عنا، زمنيين كانوا أم روحيين، قيامة لبنان بوحدة ابنائه وتعدد اصدقائه، وبالتحرر من كل مرجعيات خارجية تقبض على امره وسيادته. قيامة الوطن برئيس وليس مقطوع الرأس، قيامة حب الارض وليس التخلي عنها وبيعها بلاثين من الدينارات. قيامة اهالي المخطوفين بعودة ابنائهم سالمين، قيامة الوطن بعودة النازحين والمبعدين الى ديارهم. قيامة هذا الشرق من الهمجية والحقد والقتل والذبح وكل هذا باسم الله الدين". وتابع: "فالقيامة الحقة والمنتظرة هي تلك الصخرة التي تبنى عليها الكنيسة، هي تلك المرجعية الإلهية المطلقة والتي قالت عن نفسها: انا الطريق والحق والحياة. القيامة الحقة هي إعلان مجد القائم في كل عمل وكل كلمة وكل تصرف نقوم به. هي توبة، وغفران، ونعمة ودخول مجيد في عالم السيد بدون خطيئة، القيامة هي أن نقول: إذهب خلفي أيها الفساد، اضمحلي ايتها الخطيئة وارتفعي ايتها الابواب الدهرية عن صدورنا ليدخل ملك المجد الى قلوبنا وعائلاتنا وانسانيتنا جمعاء". وختم: "هكذا نعرف جميعا طعم القيامة ونكون بها أحرارا، قائمين مع القائم من القبر الى قيامة المحبة الكونية الشاملة والباقية الى الابد".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع