لجنة أهالي المخطوفين والمفقودين أطلقت حملة "40 الحرب" في. | أطلقت لجنة أهالي المخطوفين والمفقودين في لبنان "وحقنا نعرف"، حملة "40 الحرب"، لمناسبة مرور 40 عاما على بدء الحرب في لبنان، على ان تستمر الحملة 40 يوما، عبر أربع صور، كل صورة منها تطرح سؤالا تنتشر في شوارع وطرقات لبنان، وتتربع على صفحات وسائل الاعلام الورقية والالكترونية وعلى شبكات التواصل الاجتماعي. إطلاق الحملة جاء في مؤتمر صحافي، في مسرح "دوار الشمس" - الطيونة، حضره وزير الاعلام السابق طارق متري وشارك فيه الى رئيسة لجنة اهالي المخطوفين والمفقودين في لبنان وداد حلواني، نائبة الامين العام في الحزب الشيوعي اللبناني ماري الدبس، عدد من ممثلي هيئات المجتمع المدني، ناشطون وناشطات، اعلاميون وأهالي المخطوفين والمفقودين والمخفيين قسرا. حلواني وتلت حلواني بيان الحملة، فتحدثت بداية عن أوضاع أهالي المفقودين والمخطوفين، مشددة على ان "نضالنا اليوم له وجهان للوصول الى حل مؤسساتي وعلمي وعادل"، مشيرة الى ان "الوجه الاول تنفيذي، يبدأ بالاعتراف بالقضية وبالمفقودين من خلال الاعتراف بأهاليهم، مرت السنوات وما زال رؤساء الحكومات والوزراء المتعاقبون يمرجحوننا، وأذكر بان الصليب الاحمر الدولي قد تقدم مشكورا منذ أكثر من سنتين باتفاقية تعاون لجمع العينات البيولوجية من الاهالي وحفظها وما زالت دولتنا تماطل، تراوح، تكذب وتتلاعب. اما الوجه الثاني فهو تشريعي، يضع الخطوات العملية والعلمية للبحث عن ذوينا من قبل الدولة وتحديد مصائرهم، وذلك من خلال مشروع قانون، ايضا دعوني اردد للمرة الاربعين ان هذا المشروع لن يعاقب احدا على ما ارتكبه في الماضي، فقط سيعاقب من لديه معلومات في الحاضر تفيد عن أماكن تواجد مفقودين او رفات بشرية ويتكتم عليها أمام القضاء، او من يدلي بمعلومات خاطئة لتضليل التحقيق، او من يعبث بأي مقبرة ذات صلة". أضافت حلواني: "الاربعون هو نهاية تقبل التعازي، هو موعد عودة أهل الفقيد الى الحياة الطبيعية، الاربعون يعني اربعين يوما اما مسؤولو لبنان، فقد أخذوا منا أربعين سنة وحتى اليوم لم يشاؤوا ان نفك الحداد وللحقيقة لم يسمحوا لنا ان نبدأه". ولفتت الى ان "الحقيقة الوحيدة التي منوا علينا بها كانت ان نقبل بتوفية جماعية لأناس فقدوا بالمفرق في مراحل ومناطق مختلفة، ان نقبل بتوفية وهمية دون بحث او دليل او جثة"، مضيفة "ليس هكذا يوفى الاحباء، لا أحباؤنا ولا أحباؤكم، هاتوا فحص ال DNA، هاتوا قانون الحد الادنى المقبول، وبعد ذلك لكل حادث حديث". ونقلت حلواني مأساة اخذت تنتشر كالسرطان في منطقتنا. وقالت: "لا يمر شهر دون ان تتصل بنا سيدات او جمعيات من سوريا الحبيبة او من العراق الحبيب، ما عانينا منه وما زلنا منذ اربعين سنة يعني آلاف الحالات. ما يعاني منه اهالي المفقودين في كل من سوريا والعراق يعني عشرات آلاف الحالات". وسألت "هل نترك الحبل على غاربه ونكتفي بعبارات الأسف والتحسر، بالتأكيد لا، علينا ان نفكر كيف نواجه هذا التمادي، هذا الكابوس الذي يحل عليك صباحا ما او مساء ما أعرف عما أتكلم - ولم يعد يفارقك". وعرضت حلواني الحملات التي اطلقت سابقا من "حقنا نعرف" الى العمل من اجل إعلان 13 نيسان يوما وطنيا للذاكرة، لا للمفقودين، بل للمجتمع، لا للماضي بل للذاكرة التي هي فعل حاضر حملة "تنذكر ت ما تنعاد" التي طالبت بذلك، وايضا بإقامة نصب تذكاري لا للمفقودين بل لكل ضحايا الحرب". وتابعت: "واليوم، بمناسبة مرور اربعين سنة على بدء الحرب، دعوني اسأل بعد ان فرخت حربنا غابة من الحروب، ماذا فعلتم يا حكام لبنان غير خطف 40 سنة من حياة الاحياء، كيف تنامون وأخوة لنا من الجيش والدرك رهائن منذ أكثر من 9 أشهر، ونحن، مواطنو لبنان ايضا ماذا فعلنا". وأعلنت ان حملة "40 الحرب" ستدوم 40 يوما، شارحة أهداف الحملة وهي 4 صور تنتشر في شوارع وطرقات لبنان، تتربع على صفحات وسائل الاعلام الورقية والالكترونية، 4 صور تركض على شبكات التواصل، صور تريد "حقنا نعرف" إيصالها الى كل أرجاء البلد، وكل صورة تطرح سؤالا". بالاحرى جدول اسئلة على وزن جدول اعمال تفتخر به "حقنا نعرف" باعتباره منزها عن الانقسامات والاصطفافات التي صارت تحجب - يا للاسف - الحد الادنى من الرؤية المواطنية". ولفتت الى ان "الاسئلة تعني اهالي المفقودين بالدرجة الاولى، الا انها تعني ايضا كل المواطنين المدعوين للجواب على أداء سياسييهم ومستقبل اولادهم، وايضا على حالتنا كمواطنين لا كرعايا ولا كأزلام". وأعلنت ان حملة "40 الحرب" تمول من تبرعات مواطنات ومواطنين على ألا تتخطى المساهمات قيمة ألفي دولار اميركي لا غير، وفي نهاية الحملة ستنشر بيانا ماليا مفصلا عن مواردها ووجهة استعمالها". وبعد ان شكرت شركة بيكاسو، العمود الفقري البصري للحملة ، و"دار المصور" ولوسائل الاعلام التي فتحت صفحاتها ومواقعها، وللاصدقاء الذين ركضوا وما يزالون لتأمين حاجات الحملة المالية والفنية واللوجستية، ختمت حلواني: "عشية 13 نيسان 2015، نريد من الحملة ألا تقتصر على الاوتوسترادات الكبيرة، بل ان تدخل الطرقات الفرعية والزواريب، وان تتبناها النوادي الثقافية والرياضية والجامعات والنقابات والبلديات، وان ترتقي الى مستوى المناسبة ولتكون مساحة مشتركة للنشاطات التي تتعلق بالذكرى، في المناطق اللبنانية كلها، إضافة الى اننا نريدها مناسبة لطرح كل الاسئلة، لا أسئلتنا لوحدنا، فعلى سبيل المثال لا الحصر، ماذا حل بالمساحات العامة، ماذا حل بالاعلام، ماذا حل بالمعوقين، ماذا حل بالتعليم؟". النجار وبعد نهاية الإجتماع، أعلن، مسؤول صفحة الفايسبوك في "حقنا نعرف" علاء النجار عن نشاط الحملة الجديد حيث ينشر المتابعون صورهم، مع الإشارة الى أماكن تواجدهم بأي طريقة ممكنة - أنا عند الطبيب، أنا في إيطاليا، أنا في الفان، تحت هاشتاغ الحملة #حقنا_نعرف #40_الحرب #بس_هني_وينن. متري وعلى هامش المؤتمر الصحافي، تحدث الوزير السابق متري ل "الوكالة الوطنية للاعلام" عن مشاركته، فقال: "انها قضيتي كأي مواطن، وبالنسبة لي هي قضية كبيرة"، معربا عن استغرابه واستهجانه "اننا لم نستطع الوصول الى الحد الادنى المعقول، هو مساعدة أهالي المفقودين لمعرفة مصير اولادهم". أضاف: "ربما لن نعيد ولن نستعيد جثامينهم لكن من المهم معرفة ما جرى وكيف اختطفوا او فقدوا وأين". ورأى ان "هذه القضية يجب الا تذهب مع الوقت، وهناك افراد من عائلة المخطوفين اصبحوا كبارا في السن، لذا يجب أخذ عينات منهم لإجراء فحص الحمض النووي في حال تم اكتشاف الجثامين". ومن الجمعيات التي شاركت في الحفل:"المفكرة القانونية"، "إتحاد المقعدين في لبنان" "الجمعية اللبنانية من أجل ديموقراطية الإنتخابات"، مؤسسة "ألفا"، "زقاق"، "فرح العطاء"، "جذور"، "مرصد حقوق العمال"، "إعمل مع المفقودين - آكت" و"مركز العدالة الإنتقالية".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع