افتتاحية صحيفة "الشرق " ليوم السبت في 11/4/2015 | الشرق : هدوء تام في طرابلس غداة عملية "المعلومات" ترحيب شعبي بـ"الانجاز" ... وانطلاق التحقيقات مع حبلص     كتبت صحيفة "الشرق" تقول : عاد وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق جريحي شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي في مستشفى الروم في الاشرفية، واللذين اصيبا بجروح بليغة خلال عملية القاء القبض على المطلوب خالد حبلص في شارع المئتين في طرابلس. وقال الوزير المشنوق: اريد ان اقول لكم انكم تدافعون عن كل البلد بكل طوائفه، لان هذا الارهاب لاطائفة له ولادين ، الحمدلله انكم الان بخير، وانتم تمثلون سواء كل اللبنانيين أكنتم بصحتكم الكاملة او مصابين، ونحن فخورون بكم. اريد ان اقول لكم ان كل اللبنانيين الى جانبكم، وكل كلام تسمعونه من اي جهة كانت ليس له اي قيمة، ولايمثل اي احد من اللبنانيين، لان من قاومتموهم هم الكافرون بكل الاديان، وهم الكافرون بكل الدولة، والكافرون بكل امن واستقرار اي لبناني،ان الذي حصل في طرابلس عملية تطاول امن واستقرار كل اللبنانيين. وعن رأيه ببيان هيئة العلماء المسلمين، قال المشنوق: "هناك آية في القرآن الكريم تقول: "اذا جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا ان تصيبوا قوما بجهالة وتصبحوا على مافعلتم نادمين"، اطالب العلماء بان يتبينوا قبل اصدار اي بيان معلوماته غير دقيقة، ان الابطال في شعبة المعلومات لم يطلقوا النار اولا الا بعدمااطلقت عليهم النار واصيبوا، والشباب الموجودون خير دليل، وكان الرصد التقني للمتهم خالد حبلص وبالصدفة كان بالاجتماع مع المرحوم المتهم الاخر اسامة منصور". اضاف: "اذا لم يكن من المقرر اطلاق النار او القتل، ماحصل ان المطلوب اطلق النار على شعبة المعلومات واضطرت ان ترد، فقتل الشابان واصيب اثنان من ابطال شعبة المعلومات". وختم: "لن نترك اي متهم او مطلوب للقضاء في كل الاراضي اللبنانية، وتحديدا في الجنوب او الضاحية الجنوبية وفي البقاع الشمالي، وهذه مهمة لن نتوقف عنها، وليس نهاد المشنوق من يترك مهمة من هذا النوع، ولايترك اي مطلوب للقضاء ايا كانت طائفته او منطقته او ايا كان انتماؤه السياسي". ثم انتقل الوزير المشنوق الى مقر المديرية العامة لقوى الامن الداخلي، مهنئا قيادتها وافرادها على الانجاز الذي حققته شعبة المعلومات في طرابلس. سددت شعبة المعلومات ضربة قوية في وجه الارهابيين مع نجاحها ليلا في قتل المطلوب الخطير أسامة منصور وتوقيف الشيخ خالد حبلص في طرابلس. وفيما ساد توتر محدود المدينة مساء بسبب ردات فعل قام بها مناصرو منصور، سيطر الهدوء التام على طرابلس امس وشهدت حركة طبيعية ولم تسجل اي تدابير عسكرية استثنائية، وسط ترحيب شعبي بالانجاز الامني النوعي، وتأكيد السكان وقوفهم دائما الى جانب الدولة والشرعية. علماء المسلمين وفيما رفضت عائلة منصور الظهور أمام وسائل الاعلام، أصدرت هيئة علماء المسلمين في المدينة بيانا أشارت فيه الى انها تدعم توقيف الارهابيين والمطلوبين على كافة الاراضي اللبنانية، مذكرة بالمتهمين باغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري والضالعين في تنفيذ تفجير مسجدي التقوى والسلام. واذ لفتت الى انها لا تدعم أسامة منصور وأمثاله، سألت "لماذا تنجح القوى الامنية في توقيف المطلوبين الذي ينتمون الى مذهب محدد فقط؟" قوى الامن الى ذلك، أوضحت المديرية العامة لقوى الامن الداخلي - شعبة العلاقات العامة في بيان ملابسات العملية التي نفذت أمس، مشيرة الى ان "في إطار متابعة الشبكات الارهابية والاشخاص الخطرين وبنتيجة المتابعة والاستعلام والرصد المكثف، تمكنت قوة من شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي من تحديد مكان تواجد الشيخ خالد حبلص في مدينة طرابلس. عند الساعة 22,25 من ليل الخميس وفي مدينة طرابلس - محلة باب الرمل ولدى قيام دورية من شعبة المعلومات بتوقيف حبلص في اثناء تواجده داخل سيارة نوع "كيا بيكانتو" بقيادة المدعو امير الكردي، توقفت سيارة نوع "اوبل" في داخلها شخصان حيث اقدم الشخص الذي كان جالسا بجانب السائق على اطلاق النار في اتجاه عناصر الدورية، ما أدى الى اصابة عنصرين بجروح طفيفة، فرد عناصرها بالمثل نتج عنها مقتل الشخصين وتوقيف حبلص والكردي. تبين ان القتيلين هما أسامة منصور واحمد الناظر، كما تبين ان منصور هو الشخص الذي اطلق النار وفي حوزته حزام ناسف عمل الخبير العسكري على تفكيكه. والتحقيقات جارية باشراف القضاء المختص". التحقيقات مع حبلص ومنذ توقيفه أمس، بوشرت التحقيقات مع حبلص في شعبة المعلومات في بيروت. وتبين انه عمد الى تغيير شكله حيث بدا حليق الذقن واكتسب وزنا ما سمح له بالتجول براحة الى حد ما. وأفادت المعلومات ان حبلص صرّح باسم غير اسمه بعد توقيفه لتضليل القوى الامنية، الا انه عاد واعترف بهويته الحقيقية بعد مواجهته بالوثائق، كما كانت في حوزته اوراق ثبوتية مزورة. واشارت المعلومات الى ان حبلص كان يقيم في شقة في الكورة منذ أشهر، ويتنقل بحذر، وقد داهمت القوى الامنية المنزل المذكور امس. ولفتت المصادر الى ان التحقيقات مع حبلص ستأخذ وقتا نظرا للدور الذي لعبه في معارك طرابلس وفي الاشتباكات التي اندلعت مع الجيش في تشرين الاول الماضي وأدت الى استشهاد عدد من الضباط. من هم؟ وفي لمحة سريعة الى تاريخ حبلص، يتبين ان فكره سلفي متطرف، في حقه أكثر من مذكرة توقيف، وهو حارب الخطة الامنية المخصصة لطرابلس منذ انطلاقتها ودعا السنة الى الانشقاق عن الجيش الذي وصفه بـ"الايراني"، كما حاول التحرك نحو عبرا ابان المعارك بين الجيش والشيخ أحمد الاسير، الا ان الجيش حاصره ومنعه. أما منصور، فهو أيضا مطلوب بأكثر من مذكرة توقيف، بايع "جبهة النصرة"، قائد محور ستاركو خلال المعارك بين باب التبانة وجبل محسن. شارك في تحضير عبوات لاستهداف الجيش. أوقف في البقاع سابقا قبل ان يفرج عنه. أما الناظر، فهو عضو في شبكة منصور الارهابية وابن التبانة كما منصور. شارك في معارك طرابلس، وحارب الجيش اللبناني.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع