درغام في مؤتمر أطباء الأسنان في المستقبل: ليس مسموحا التفرد بالقرار. | نظم فرع أطباء الأسنان في قطاع المهن الحرة في "تيار المستقبل" يوما علميا في فندق "كومودر" برعاية الامين العام للتيار أحمد الحريري، وحضور ممثل الامين العام المنسق العام المساعد للشؤون التنظيمية لقطاع المهن الحرة المهندس حسن درغام، نقيب اطباء الاسنان البروفسور ايلي عازار معلوف، منسق عام قطاع اطباء الاسنان في التيار الدكتور مصطفى البطل وعمداء اطباء الاسنان والنقباء السابقين وممثلين للأحزاب. وقال درغام في كلمته: "لم يعد مسموحا لأي مكون لبناني بالتفرد بالقرار الوطني الذي من شأنه ان يدخل لبنان في آتون الصراعات الاقليمية ويصبح مستقبلنا جميعا اسير الانتظار والمراوحة للاتفاقات والمؤتمرات والمعاهدات القريبة والبعيدة. ما هي المصلحة الوطنية من قيام أي فريق لبناني بالانقضاض على علاقتنا التاريخية مع محيطنا العربي وخصوصا مع المملكة العربية السعودية التي تستضيف آلاف المواطنين اللبنانيين وقدمت الغالي والرخيص من أجل إعادة إعمار لبنان بعد أن دمره العدوان الاسرائيلي الغاشم في عدوان تموز 2006، اضافة الى هبة 4 مليارات دولار لدعم مؤسسات لبنان الامنية وخصوصا الجيش". أضاف: "أثبتت التجارب التي مررنا بها أن لا أحد يمكنه تغييب او إلغاء الآخر او حتى شطبه من المعادلة الوطنية، وليس خافيا على احد اننا وحزب الله نختلف على عناوين كثيرة اصبحت معروفة لدى الجميع من التدخل في سوريا الى المحكمة الدولية الى حصرية السلاح الى قرار الحرب والسلم بيد الدولة وغيرها من الامور، لكن الحوار الذي بدأناه مع حزب الله والحوار الذي بدأنا نشهده بين أطراف داخليين آخرين ليس تقطيعا للوقت في انتظار ان تدق الساعة الاقليمية، بل هذا الحوار فعل ايمان حقيقي لدى الرئيس سعد الحريري و"تيار المستقبل" للوصول الى المساحات المشتركة بيننا وللبناء عليها تغليبا للمصلحة الوطنية ووصولا الى تفاهمات الحد الادنى، في ظل العواصف التي تتهددنا جميعا من كل صوب والتي نيرانها لا تبعد عنا الا قليلا". وقال: "من هنا ضرورة العمل على إنتاج حلول وطنية تؤدي الى ملء الشغور المرفوض في سدة الرئاسة الاولى بانتخاب رئيس للجمهورية وإعادة تفعيل دور مؤسساتنا الدستورية والعودة بلبنان الى مساره التوافقي الديموقراطي وإجراء انتخابات برلمانية حرة ونزيهة وملء الشغور في الادارة وفتح ابواب البلد على الانماء والنمو وفرص العمل وجذب الاستثمارات وعودة البلاد الى دورها الطبيعي في المنطقة ماليا وخدماتيا وسياحيا. فلنعد جميعا الى الاصول الديموقراطية والبرلمانية ولنحتكم الى الدستور الذي اقره اتفاق الطائف لمعالجة خلافاتنا الداخلية. من هنا نؤكد نحن في "تيار المستقبل" اننا محكومون بالاتفاق على مستقبلنا المشترك في هذا البلد وبضرورة السعي لاخراج لبنان من الصراعات الداخلية من اجل مستقبل لبنان وحياة ابنائه فيه". وتابع: "نحن اليوم في عالمنا العربي والاسلامي وعلى امتداد جغرافية الامة العربية، نشهد على مخاض كبير لم تعرفه امتنا من زمن بعيد، هناك من يعمل على اعادة عقارب الحياة الى الوراء من الخلافات العرقية والطائفية والمذهبية الى المربع الاول من الدسائس والمؤامرات السلطوية والتدخلات الخارجية على ملك هنا او سلطة هناك او خلافة تكفيرية مزعومة وصل مداها حتى آخر افريقيا لتشهد منطقتنا العربية حالات مرضية لمجموعات متطرفة تملأ عقولها أفكار دخيلة على قيمنا وديننا وحياتنا المشتركة". أضاف: "لم يعد مقبولا ما نشهده اليوم من حصار وتجويع وموت للأطفال والنساء والشيوخ في مخيم اللاجئين الفلسطينيين في اليرموك في سوريا، لم يعد مقبولا ما نشهده منذ اربع سنوات من تدمير ممنهج لكل أوجه الحياة في سوريا. لم يعد مسموحا تهجير 12 مليون سوري من قراهم ومدنهم واستمرار القصف على السوريين دون ان يتحرك احد منا ومن المجتمع الدولي لايجاد تسوية سياسية تضع حدا لهذه المأساة الانسانية. لم يعد مسموحا ان يدخل اليمن لعبة الدماء الاهلية من اجل طموح سلطوي هنا وشرعية غائبة او مغيبة قسرا هناك. لم يعد مسموحا ان يستمر العراق منذ سنوات طويلة غارقا في دماء ابنائه في لعبة المحاور وتقاسم النفوذ والمصالح وتسجيل النقاط الطائفية المذهبية بعضنا على بعض على حساب مقدرات العراق كبلد وعلى حساب مستقبله ووحدة شعبه واراضيه. لم يعد مسموحا للعرب ان يتركوا ليبيا أسير العصابات المنظمة والقبائل المسلحة وان يبقى هذا البلد في عهدة مسلسل طويل من العنف والفلتان. لم يعد مقبولا ان نبقى مكتوفي الايدي ونترك الجماعات التكفيرية من داعش والقاعدة والنصرة وادواتهم تسفك دماء اطفالنا وشيوخنا". وقال: "لم يعد مقبولا في عالمنا العربي ان تترك هذه الجماعات الكافرة المجرمة الدخيلة على ثقافتنا بتدمير ارثنا العربي الذي بناه اسلافنا واجدادنا على مر الاف السنين. لم يعد مقبولا ان يبقى العرب متفرجين على سيل من الولادات الهجينة للمليشيات المسلحة المتنقلة بين اقطارنا العربية، والتي تعمل على استباحة فكرة الدولة وتعمل على مصادرة قرار الدولة واغتصاب حقوق الدولة والقيام بوظيفة الدولة والطعن بسياسة الدولة. لم يعد مقبولا تحت اي عذر او شعار او ظرف او تبرير استمرار هذا التجاوز والاضعاف المستمر، لان النتيجة المؤكدة لهذا التداخل هو تفريغ الدول من مضمونها ودورها وصولا الى موتها. لم يعد مسموحا في عالمنا العربي ان ندافع عن الاستبداد والمستبدين على قاعدة ان لا بديل أمامنا سوى التكفيريين فكلاهما بالنسبة لنا مشاركون في تدمير احلام شعوبهم وطوقهم الى الحرية والعدالة. لم يعد مسموحا استباحة الدم العربي في فلسطين على يد حكومات اسرائيل المتطرفة التي تستغل انشغالنا بخلافاتنا المذهبية وحروبنا القبلية للاستمرار في مخططاتها بتهويد القدس ومصادرة اراضي الفلسطينيين ومحاصرة حلمهم الدائم في اقامة دولتهم المستقلة". وختم: "فلسطين العربية كانت وستبقى لنا في "تيار المستقبل" قضيتنا المركزية ومفتاح السلام العادل في الشرق الاوسط". وكانت كلمات لكل من البطل والمعلوف ركزت على أهمية المهنة وسبل النهوض بها.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع