ابراهيم كنعان : نقف ضد التمديد لقادة الأجهزة الامنية وغياب الإرادة. | اعتبر امين سر تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ابراهيم كنعان، في خلال برنامج "بلا حصانة"عبر ال otv، ردا على سؤال عن بقاء لبنان في حال انتظار وترقب لما يحدث في المنطقة، "اننا لسنا انتظاريين وما نقوم به من مساع وجهود يهدف الى خلق حلول صنعت في لبنان، وفي هذا السياق، نأمل في ان لا ينتظر اللبنانيون عموما والمسيحيون خصوصا طويلا، علما أن حوارنا مع القوات عمره ثلاثة اشهر بعد ثلاثين سنة من التباعد". واشار الى أن "هناك من يشكك في الأسباب الموجبة للحوار مع القوات ونحن مؤمنون به كخطوة جريئة، وعندما مد العماد ميشال عون اليد الى حزب الله شكل صدمة لكثيرين ممن عادوا وايقنوا أهمية ما حصل، واليوم، هناك جهد حقيقي وفعلي نسعى ليدوم ويستمر ولا يتعلق بظرف معين ينتهي معه". وجدد التأكيد "عدم السعي الى مناورة او فولكلور في الحوار مع القوات، بل نغوص بعمق في كل الملفات لنجد الحلول، وقد بتنا على نهاية اعلان النيات مع القوات الذي سيتضمن 17 بندا من الملفات الأساسية. ونحن نصوغ قراءة مشتركة للرئاسة القوية ودورها وما هو مرجو منها، ونراجع مرحلة الطائف واللااحترام للمناصفة وصحة التمثيل والشراكة الفعلية". ولفت الى أن "التقارب السياسي يؤدي الى إزالة الفيتوات وقد بدأ ذلك"، مشيرا الى أن "المجهود المبذول كبير والمساعي مستمرة والمبادرة متخذة في ظل التعقيدات المفروضة على الواقع اللبناني"، وقال: "بعد انهاء اعلان النيات الذي بات في مراحله النهائية سننتقل الى المرحلة التطبيقية". وتابع: "الأكيد أن الدور الأساس في ما يجري هي الرعاية والإرادة القوية المتوافرة لدى العماد عون والدكتور سمير جعجع، وهدم الجدران التي كانت مرتفعة بين التيار والقوات لم يكن بالامر السهل، واليوم، فاللبنانيون يعولون على الحوار القائم ويثمنونه بايجابية ونحن نؤكد لهم ان لا عودة الى الوراء". واوضح أن "التواصل والحوار لا يسعى الى تحالف سلطوي مع القوات بل ننطلق من الواجب والمسؤولية والضرورة للتقارب ومد الجسور"، وقال"اكتشفنا بعضنا بهواجسنا واختلافاتنا لبناء أرضية مشتركة للتلاقي وتتظيم الخلاف على المسائل الاستراتيجية". وردا على سؤال قال: "بكركي غير منزعجة من خطواتنا الحوارية وجلستي الأخيرة مع البطريرك مار بشاره بطرس الراعي كانت تفصيلية ومطولة، والبطريرك الراعي مهتم بحوارنا مع القوات ومستعد للمساعدة على دعمه ليصل الى خواتيمه. فبكركي مظلة كل المسيحيين ويهمها نجاح الحوار والوقت الذي سيستغرقه للوصول الى نتائج"، كاشفا عن ان "البطريرك الماروني اهدانا مسبحة جاء بها من القدس". واضاف: "البطريرك ونحن نريد انتخابات رئاسية اليوم قبل الغد، لكننا نحن نختلف مع التمديديين على الطريقة التي بنظرنا تخالف القواعد الدستورية والميثاقية وتفتقد للمشروعية الشعبية بفعل اجهاض اقرار قانون انتخاب جديد واجراء انتخابات نيابية جديدة تسبق انتخاب الرئيس". واشار الى أن "مسؤولية البطريرك روحية ومعنوية اما مسؤولية التطبيق فعلى النواب وعليهم ان لا يبصموا على استمرار الغبن"، وقال: "نحن مع مذكرة بكركي الوطنية الداعية الى رئيس قوي في بيئته يؤمن شراكة وطنية اسلامية - مسيحية حقيقية ونريد احترام كامل للدستور في عملية تكوين السلطة، غير مجتزأ، بغية تصحيح الخلل الذي عمره 25 عاما". اضاف: "نحن نشهد منذ الطائف حالة تمديدية لكل الأزمات والمخالفات على الصعد كافة، ومنذ سنتين خصوصا، اي منذ تطيير قانون الانتخاب والتمديد للمجلس النيابي الذي اصبح فاقدا للشرعية الشعبية، ويريدون تمديد هذا الواقع في كل الملفات والمواقع، والطريقة المستعملة هي الابتزاز على غرار: اما ان توافقوا على المخالفة والتمديد لها وتبصمون على ما نختاره لكم او الفراغ، وهذا ما سنقاومه حتى تغييره، فمعادلة الابتزاز لن تقوى علينا". وقال: "هذا هو مشروع العماد عون وهو لم يتغير منذ عودتنا وحتى اليوم، اما التحالف والتنافس والانفتاح، فهي وسائل مشروعة لتحقيق هذه الأهداف". وعشية مناقشة الحكومة للموازنة ذكر بأن "الموازنة كان يجب ان تناقش وتقر في تشرين الماضي لا في نيسان كما يحدث اليوم"، معتبرا ان "تأخير الموازنة مخالفة للدستور وإقرارها يتطلب حسابات مالية مدققة وصحيحة"، ومذكرا بأن "ديوان المحاسبة رد ولم يوافق على أي من قطوعات الحسابات المقدمة منذ عشرين عاما"، رافضا "استمرار الوضع على ما هو عليه ومؤكدا أن "الحل بإصلاح هذا الوضع وبالعودة الى الدستور وقانون المحاسبة العمومية، علما أن استمرار الوضع المالي على ما هو عليه مخالفة بدأنا بالتصدي لها في لجنة المال منذ العام 2010، وموازنة هذا العام تحمل ملامح التوصيات الإصلاحية الصادرة عن لجنة المال منذ العام 2010 ولكن ذلك ليس بكافيا، ونحن نؤكد انه وللوصول الى حساب سليم في العام 2015 المطلوب تراكم حسابات سليمة عن الأعوام الماضية". وردا على سؤال عن بعض الخطوات الاصلاحية في قطاعات معينة قال: "كل خطوة اصلاحية ضرورية ومطلوبة ومرحب بها، ولكن، لا نريد في مكان ما ان يحاول البعض تجزئة الإصلاح وفرضه على المواطنين بدل ان يكون شاملا ويطاول المسؤولين". وعن سلسلة الرتب والرواتب اشار الى أن ضميره مرتاح في ما يتعلق بالعمل الذي قام به على هذا الصعيد، مذكرا بأن اللجنة الفرعية التي ترأس انصفت القطاع العام من عسكر وأساتذة واداريين. وفي ضوء مطالبة البعض بربط السلسلة بالموازنة، اوضح أن "سلسلة الرتب لم تدخل في تاريخ الدولة اللبنانية في الموازنة"، معبرا عن خشيته من ان يكون هناك من يريد تمييع ملف السلسلة بربطه بالموازنة بعد سنتين من النقاشات، مؤكدا أن "المطلوب إقرار مشروع السلسلة مع اعتماداته بدل تهريب الحقوق في كل مرة بحجة جديدة". اضاف: "لقد تبين أكثر من مرة، وقلنا ذلك خلال نقاشات السلسلة ان رئيس كتلة المستقبل النائب فؤاد السنيورة غير مؤمن بالقطاع العام والكادر البشري فيه، ونحن نرى انه لا يمكن لمن يطرح شعار العبور الى الدولة ان لا يؤمن بها. وفي النهاية، فإن غياب الإرادة السياسية هو الذي يمنع إقرار السلسلة حتى الآن، ونحن نعتبر ان لا أسباب قانونية او دستورية لربط السلسلة بالموازنة، وان عملية الربط هذه لا مبرر لها اذ ان ذلك لم يحصل منذ قيام هذه الجمهورية فلماذا اليوم و هناك قانون خاص في مجلس النواب متعلق بالسلسلة درس ومحص مئة مرة". وأكد أنه "لا يمكن الاستمرار بذهنية ضرب الدستور واللعب على القانون وهجرة الشباب بتزايد"، مشددا على أن "معارضتنا للامر الواقع في الرئاسة والحكومة والمجلس النيابي سعي الى كسر الحلقة المفرغة". وقال: "نحن لدينا مشروع، ونتحاور او نتنافس على اساسه، ومشروعنا هو اصلاح هذا الوضع السيء الذي يقضي على لبنان واهله ويهجر شبابه ولن نقبل به". وردا على سؤال اكد "الوقوف ضد التمديد لقادة الأجهزة الأمنية وسنواجه حتى النهاية، وبدل التمديد وتأجيل التسريح، سنطالب الحكومة بتعيين قائد للجيش ومدير عام لقوى الامن". وردا على سؤال عن مستقبل التيار الوطني الحر قال: "بداية، قد يكون العماد عون الشخصية الاستثنائية الوحيدة في تاريخ لبنان التي عملت على مأسسة الحزب الذي انشأت وتعمل على نقل السلطة فيه وهي في قمة حضورها السياسي. ونحن لم نعتد على ان نخذل مناصرينا والتيار سيصبح مؤسسة حزبية، فنحن لسنا تقليديين ولسنا اقطاعا ماليا او عائليا، ونعتبر أن ملف التيار الداخلي تحد ممنوع الفشل فيه، والانتخابات الحزبية ستقرر على مستوى القيادة". وكان النائب كنعان استهل حديثه ب"التقدم بتعزية اللبنانيين جميعا بفقدان أحد أعمدة الفكر والابداع فيه وهو ريمون جبارة، وغيابه مؤثر وسيؤثر على الثقافة اللبنانية وثورة الشباب"، كما تقدم بالعزاء من "الجسم الفني وعائلة الراحل عصام بريدي على امل ان تنتهي السلسلة السوداء من شهداء الطرقات اللبنانية".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع