افتتاحية صحيفة "الشرق الأوسط " ليوم الحميس في 16/4/2015 | الشرق الأوسط : الرمادي على وشك السقوط بيد "داعش".. والمطلك يحذر من سقوط الأنبار كلها زعيم الائتلاف العربية يطلب دعما عربيا.. والمدينة تشهد نزوحا جماعيا لسكانها     كتبت صحيفة "الشرق الأوسط" تقول : سيطر مسلحو تنظيم داعش فجر الأربعاء على 3 مناطق جديدة على أطراف مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار. واستولى مسلحو "داعش" على مناطق السجارية والبوغانم والصوفية والبوسودة شرق الرمادي بينما تشهد مناطق أخرى اشتباكات عنيفة بين القوات الأمنية العراقية والتنظيم الإرهابي بحسب شهود عيان. وتمكن التنظيم الإرهابي من السيطرة على جزيرة البوغانم شمال الرمادي، (110 كم غرب بغداد)، وتنفيذه حكم الإعدام بالعشرات من أبناء عشيرة البوغانم. وطبقا للتصريحات التي أدلى بها قائمام الرمادي دلف الكبيسي فإن السبب في تمكن "داعش" من السيطرة على الجزيرة يعود إلى انسحاب مفاجئ للقطعات العسكرية والأمنية الموجودة هناك الأمر الذي أدى إلى حصول ثغرة استغلها التنظيم. وقال دلف الكبيسي لـ"الشرق الأوسط": "لقد أصيب السكان في مركز مدينة الرمادي بحالة من الهلع مما أدى إلى نزوحهم في طوابير طويلة للهرب من الموت إذا ما تمكن مسلحو (داعش) من نقل المعارك إلى داخل مدينة الرمادي". وأضاف "هناك طوابير من السيارات تقدر بالمئات تتجه إلى منطقة الخالدية شرق الرمادي وصولاً إلى منطقة عامرية الفلوجة عبر منفذ الصدّيقية الواقعة بين مدينة الرمادي ومدينة الخالدية، ورغم أن الطريق غير مؤمن فإن المواطنين قرروا الرحيل من مدينة الرمادي". ويدور القتال حاليا، بحسب ما ذكره السكان، عند الحدود الشرقية للرمادي وعلى بعد كيلومترين فقط من مبنى مقر الحكومة. وأكد مصدر في شرطة الأنبار أن الانسحاب المفاجئ لقوات "سوات" من منطقة البوغانم سهل من عملية دخول مسلحي تنظيم داعش والاستيلاء عليها، فضلا عن عدم تسليح العشائر والشرطة المحلية، مما قد يؤدي إلى سقوط مناطق أخرى من الرمادي في أيدي مسلحي التنظيم. وقال رئيس مجلس محافظة الأنبار صباح كرحوت لـ"الشرق الأوسط": إن "الرمادي تتعرض لهجوم كبير من قبل مسلحي تنظيم داعش الذين يحرزون تقدما في عملية الاستيلاء على المناطق بسبب عدم وصول التعزيزات إلى المحافظة وعدم تسليح أبنائها من المتطوعين للدفاع عن مدينتهم". وأضاف "هناك اشتباكات عنيفة تدور في الجهة الشرقية للمدينة بين القوات الأمنية ومسلحي تنظيم داعش، وأن المعارك صارت تقترب أكثر فأكثر من وسط الرمادي مما يشكل خطرا كبيرا على المدنيين في مركز المدينة خصوصًا وأن الرمادي تكتظ بالنازحين من مدن الأنبار المختلفة والتي وقعت تحت سيطرة المسلحين". وطالب كرحوت وزيري الدفاع والداخلية بإرسال تعزيزات عسكرية كبيرة وعاجلة إلى مدينة الرمادي قبل حدوث كارثة. ودعا نائب رئيس الوزراء العراقي صالح المطلك القيادات السنية البرلمانية في الحكومة المركزية وفي الحكومة المحلية في الأنبار إلى اجتماع عاجل وشامل لمعالجة الأوضاع التي تشهدها الأنبار واتخاذ الإجراءات الكفيلة بشأنها فإن تنظيم داعش لا يزال يزج بمقاتليه بهدف الانقضاض على مقر قيادة عمليات الأنبار. وقال المطلك في بيان له تلقت "الشرق الأوسط" نسخة منه إن "على قوات الجيش والشرطة والمتطوعين وأبناء العشائر في محافظة الأنبار الصمود والتآخي والقتال بالغيرة العراقية المعروفة مع اتخاذ مزيد من الإجراءات الفورية والعاجلة إزاء الأوضاع الخطيرة في محافظة الأنبار وإنقاذها من الوقوع بيد عصابات (داعش) الإجرامية". وشدد المطلك على "ضرورة إرسال تعزيزات أمنية كافية من قوات الجيش والشرطة الاتحادية بأسرع وقت ممكن إضافة إلى تكثيف الضربات لقوات التحالف الدولي والطيران العراقي". داعيا "الدول العربية إلى تقديم المساندة الكافية للعراق وإرسال الأسلحة والأعتدة لغرض مواجهة الخطر المحدق بالبلاد" مؤكدا أن "احتلال الأنبار لا سمح الله يؤدي بالنتيجة إلى تهديدات مباشرة لأمن دول المنطقة ككل". واستنادا للبيان فإن نائب رئيس الوزراء العراقي أجرى اتصالات هاتفية بعدد من قيادات التحالف الدولي والقوى الإقليمية لغرض مساندة العراق ومساعدة القوات المرابطة في محافظة الأنبار. وفي هذا السياق أكد عضو البرلمان العراقي عن محافظة الأنبار فارس طه الفارس في تصريح لـ"الشرق الأوسط"، أن التعزيزات العسكرية التي وعدت بها الحكومة محافظة الأنبار لم يصل منها إلا النزر اليسير الذي لا يتلاءم مع حجم القوة التي زج بها تنظيم داعش في هذه المعركة التي لا نعلم من ورط العبادي بها بحيث يعلن ساعة الصفر مع عدم وجود أي استعدادات حقيقية على أرض الواقع. وأضاف الفارس أن "المزايدات اليوم هي سيدة الموقف سواء على صعيد ما يعلن من قبل الحكومة المحلية ومسؤوليها أو من قبل القيادات السياسية أو العشائرية التي إما تريد تبرئة ذمتها مما يجري أو أنها تريد ركوب الموجة في حال تم تحقيق انتصار فكان جهودها هي التي صنعت ذلك". وبشأن المطالبات من قبل بعض شيوخ العشائر بشأن مشاركة الحشد الشعبي أو عدم مشاركته في المعركة قال الفارس إن "هذه القصة جزء من المزايدات السياسية ففيما يتعلق بالحشد الشعبي قلنا أكثر من مرة إننا لا مشكلة لدينا مع الحشد كحشد ولكننا نملك الرجال القادرين على مواجهة (داعش) لكن ما يلزمهم هو السلاح ولكن ليس السلاح صيني الصنع الذي لا يمكنه تغيير موازين القوى بل السلاح الذي يضاهي ما لدى الحشد من جهة و(داعش) من جهة أخرى". مشيرا إلى أن المفارقة اللافتة أن قوات الحشد كانت موجودة في بعض مناطق الأنبار وكان بإمكانها أن تقاتل لكن الذي حصل هو أنها انسحبت كما انسحبت القطعات العسكرية الأمر الذي أدى في المرة الأولى إلى احتلال "داعش" منطقة البوفراج كما أن انسحاب القطعات العسكرية في جزيرة البوغانم هو الذي أدى إلى احتلالها من قبل "داعش". على الصعيد نفسه أكد الشيخ غسان العيثاوي أحد شيوخ عشائر الأنبار ورجال الدين فيها في تصريح لـ"الشرق الأوسط" إن "كل الدلائل تشير إلى أن هناك مؤامرة على محافظة الأنبار التي كانت هي الأكثر صمودا وبسالة في مواجهة تنظيم القاعدة بالأمس وتنظيم داعش اليوم ومع ذلك فإن هناك إصرارا على خذلانها". وفي تطور لاحق فجر مسلحو تنظيم داعش منزل وزير الكهرباء في الحكومة العراقية قاسم الفهداوي بعد دخول المسلحين لمنطقة الصوفية شرق مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار. وهاجم المسلحون منزل وزير الكهرباء الفهداوي بسيارة مفخخة يقودها انتحاري دمرت المنزل بالكامل وقتل جراء الحادث مرافقه الشخصي تركي الراشد وعدد من أفراد الحماية الموجودين في المكان.    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع