حملة جنسيتي دعت لتعديل مشروع استعادة الجنسية للمتحدرين ليضمن المساواة. | عقدت حملة " جنسيتي حق لي ولاسرتي" مؤتمرا صحافيا في الحادية عشرة قبل ظهر اليوم في "بيت المحامي"، في حضور رئيسة لجنة الاسرة في نقابة المحامين المحامية اقبال دوغان واعضاء الحملة. وانتقدت المتكلمات "التقصير الفاضح من السياسيين في اقرار قانون اعطاء الجنسية للمرأة المتزوجة من اجنبي وكذلك الاعذار المقدمة لعدم اقرار القانون، اذ لا يجوز التمييز بين المرأة اللبنانية والرجل اللبناني الذي يتزوج من اجنبية فاذا كان زواج المرأة يؤثر في التغيير الديموغراطي كذلك الامر هو بالنسبة الى زواج الرجل من اجنبية" وشددن على "اهمية دور المرأة اللبنانية التي تعيش في لبنان وتربي اولادها على حب الوطن اضافة الى المشاكل اللوات يعانينها من ازواجهن". وطالبت الكلمات ب"عقد اجتماعي يساوي بين جميع مكونات الوطن لان لا وطن من دون عدالة اجتماعية"، واكدت "استمرار الحملة حتى إقرار القانون". البيان ثم تلت نادرة نحاس بيان الحملة، قالت: "تردد في وسائل الاعلام عن توافق على مشروع قانون استعادة الجنسية للمتحدرين في المهجر بين وزير "التيار الوطني الحر" جبران باسيل ورئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، وبأنهما نالا وعدا من رئيس مجلس النواب نبيه بري بادراج مشروع القانون في جدول اعمال الهيئة العامة لمجلس النواب، والتي ناظرها ليس بقريب. واستنكر البيان "أي مشاريع من شأنها ان تكرس التغاضي الممارس من الدولة على النساء اللبنانيات ورفضها لمثل تلك الخطوة، يأتي من المنطلق الآتي: - ان المشروع المقترح يعيد حرمان النساء اللبنانيات مجددا من حقهن بمواطنة كاملة بحيث تم استثناؤهن من استرداد هذا الحق اسوة بالرجال، وذلك متمثل في البلد الذي يحصر "منح الجنسية وفقا لرابطة الدم من الاب فقط وليس الام"، كأن النساء اللبنانيات لا يربطهن بلبنان سوى الاسم فقط ولا تجري في عروقهن اي نقطة دم. - تأكيدا لأولوية حصول النساء اللبنانيات المقيمات والمغتربات على حقوقهن في المواطنة الكاملة، كما المتحدرين في المهجر، واللواتي اي النساء اللبنانيات ما زلن محرومات حقهن في منح جنسيتهن لاسرهن. - ان مقاربة الحقوق عبر منحها او حجبها يتم وفقا لاعتبارات تمر من منظار طائفي ضيق يخدم المصالح السياسية البحتة على قاعدة "طائفتي اكبر او طائفتك"، و"مين اكتر من مين". فعندها ليس مستهجنا ان اطرافا سياسيين لم يلتقوا يوما على ما من شأنه ان يحقق السلم الاهلي والعيش المشترك، نراهم الآن يتقوقعون على بعضهم من أجل هاجس "زيادة عددهم"، مهمشين الحق الطبيعي للنساء اللبنانيات بالتمتع بأبسط حقوقهن". وتوجهت حملة "جنسيتي حق لي ولاسرتي" الى المسؤولين ب"طلب عدم اقرار مشروع قانون استعادة الجنسية للمتحدرين بصيغته الحالية، قبل تعديله بما يضمن المساواة بين اللبنانيين واللبنانيات في مجال منح الجنسية او استردادها"، واكدت الحملة انها "ستكمل المسيرة التي بدأتها بالتواصل مع المسؤولين والمسؤولات من كل الاحزاب والتيارات السياسية تمهيدا للدفع في اتجاه اقرار اقتراح قانون الجنسية اللبنانية تحقيقا للمساواة بين المواطنين والمواطنات، نساء ورجالا". وختاما نقاش فكوكتيل.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع