مؤتمر انماء بيروت ولقاء لبنان البيروتي نظما لقاء مع فاعليات اقتصادية. | نظم "مؤتمر انماء بيروت" و "لقاء لبنان البيروتي" في شارع المعرض - وسط بيروت مساء اليوم، لقاء مع فاعليات اقتصادية وممثلي جمعيات اقتصادية من مختلف القطاعات ومخاتير وتجار عاملين في الوسط، بمشاركة النواب: محمد قباني، عاطف مجدلاني، عمار الحوري وعماد الحوت، والنائبين السابقين: محمد يوسف بيضون وسليم دياب ورئيس بلدية بيروت بلال حمد واعضاء المجلس البلدي ورئيس جمعية تجار بيروت نقولا شماس. بعد النشيد الوطني تحدث المنسق العام ل "مؤتمر انماء بيروت" النائب محمد قباني عن انجازات الرئيس رفيق الحريري واهمها مشروع وسط بيروت الذي اعاد اليها الحياة والبناء بعد حرب ودمار. ولفت الى ان اللقاء يأتي في "الذكرى العاشرة لاستشهاده لاعادة انعاش هذا الجزء من الوسط - شارع المعرض ومحيطه"، مشيرا الى "ان الهدف من حراك المؤتمر واللقاء مع مختلف المعنيين السياسيين، رئاسة مجلس النواب ورئاسة الحكومة ووزارة الداخلية والبلديات والاسكوا وبلدية بيروت و"سوليدير" واصحاب الاملاك واصحاب المؤسسات، لنطلق معا عملا مشتركا وجادا لاعادة تفعيل هذه المنطقة". وإذ شكر لرئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة تمام سلام مواقفهما الايجابية من التحرك، أكد أننا "نعلم أن هناك اوضاعا امنية خاصة مع وجود مقر مجلس النواب والسراي الحكومي والاسكوا، ونحرص على الوضع الامني وسلامة جميع المعنيين، كما ندعم ونتفهم المطالب المحقة للمعتصمين سواء اهالي العسكريين المحتجزين حاليا او الموظفين سابقا، لكننا نتذكر ايضا ونذكر ان في الوسط مئات العائلات من حقها ان تجد لقمة العيش بكرامة". ثم تحدث النائب مجدلاني محييا "اهل بيروت الذين يعانون منذ 40 عاما"، معتبرا ان اللقاء يعقد "لنتذكر المحنة التي مر بها لبنان وبيروت ولتنذكر وما تنعاد". وإذ حيا "أهالي شهداء الجيش وأهالي العسكريين المخطوفين"، نوه بجهود الرئيسين بري وسلام ووزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، وشدد على ان "بيروت عاصمة لبنان وقلبه وعاصمة الحياة السياسية والثقافية والاجتماعية فيه تعاني نتيجة ظروف عدة ومن واجبنا وقف هذه المأساة وتوفير كل الظروف الملائمة لتعود بيروت الى الحياة، لا سيما هذه المنطقة التي لها رمزية كبيرة عند اهل بيروت". وامل في "عودة المهرجانات ليعود النبض والحياة والفرح الى بيروت". واعتبر النائب عمار حوري من جهته ان "بيروت ليست مكانا جغرافيا فقط، بيروت هي العيش المشترك والتعدد والتنوع وهي الرأي والرأي الآخر والمساحة المشتركة التي تتسع للجميع تحت سقف الدولة والشرعية، لذا لا يجوز اغلاق وسطها ومحاصرة انفسنا باغلاق وتعتيم". وإذ اعرب عن تقديره "لكل القضايا المحقة الوطنية والانسانية"، أكد ان "لا بد من عودة الحياة الى الوسط"، مشددا على أن "ليست الاجراءات الامنية هي التي تعوق عودة الحياة الى وسط بيروت بل الحاجز النفسي الموجود والذي يجب ان ينتهي". ورأى ان "قدر بيروت هو ان تكون مدينة للحياة والمستقبل والخير والعطاء والمحبة"، مناديا بأن "تكون بيروت مدينة منفتحة لا قيود عليها، الدولة تحميها وتحمينا كلنا". بدوره أكد النائب عماد الحوت ان "اذا كان القلب مريضا يكون الجسم كله مريضا والوسط هو قلب بيروت التي هي قلب لبنان وعاصمته وعلينا ان نتساعد لاحياء القلب". وإذ شكر للرئيس بري تجاوبه مع مساعي المجتمعين، قال له: "انني اعتبر ان أمني ليس اهم من امن الامن المعيشي للمواطنين لذا، اطلب منه التخفيف من الاجراءات الامنية". واعتبر انه باعتماد الاعتصام واقفال الطرق "وسيلة لتحقيق مطالبنا انما تكون نضغط على انفسنا وعلى بعضنا"، مؤكدا ان "كلنا مع اطلاق سراح المحتجزين العسكريين". ودعا المؤسسات والجمعيات الى "اقامة نشاطات في الوسط لجذب الناس واعادة احيائه والى وضع جدول بهذه النشاطات لأن بيروت لا تستأهل الا ان تفتح الابواب أمامها هي التي فتحت ابوابها للجميع". واكد رئيس جمعية تجار بيروت نقولا شماس أن "لا انماء في بيروت إن لم يكن انماء في وسطها"، مشددا على ان "التجارة لا تتماشى مع المظاهر العسكرية بمختلف اشكالها وان الدشم ليست مؤاتية لعملية التسوق وان التجارة تتطلب الحد الادنى من الراحة النفسية ومن الاستقرار الذهني وهذا ليس متوافرا في وسط بيروت"، معتبرا انه منذ "انتهاء ترميم الوسط قبل عشرين عاما هناك من لا يسره هذا الامر". ولفت الى ان "الوسط يعاني منذ 4 اعوام من عدم مجيء العرب الى لبنان ومن الاجراءات الامنية فأقفلت المئات من المتاجر"، مشددا على ان "بيروت التي اقفلت في الحرب لا يجوز ان تبقى مقفلة في السلم وأن الامن لا يكون على حساب الاقتصاد". رئيس بلدية بيروت بلال حمد رأى أن "الحياة بدأت تموت في بيروت في 2000 - 2009 ومنذ ذلك الحين ظلم التجار في هذه المنطقة"، لافتا الى ان "البلدية تتحسس اوضاعهم وهي تطلق المشاريع وتحاول اعادة الحياة الى الوسط"، داعيا الى ترميم مبنى "التياترو الكبير" ومؤكدا ان "البلدية ستستمر في انفاق الملايين رغما عن الحاقدين". وتمنى على الرئيس نبيه بري والنواب "ازالة الحاجز والاسلاك الشائكة من مدخل شارع المعرض وعلى اهل العسكريين المحتجزين اذا ارادوا الاعتصام ان لا يقفلوا الطريق"، شاكيا ايضا من اقفال الطريق عند الاسكوا، مؤكدا ان اقفال الطرق هو الذي يتسبب في زحمة سير خانقة على الجهة البحرية، لا سيما مع حركة اكثر من 300 الف سيارة يوميا من بيروت واليها. رئيس اللقاء الوطني لبيروت النائب السابق محمد يوسف بيضون لفت الى ان "السياح العرب يسألون عن موعد عودة الحياة الى شارع المعرض مما يدل على ان بيروت لم تعد لاهلها فقط بل لكل العرب"، مشددا ان "على المسؤولين ان يحرروها من القيود"، مطالبا اياهم بترجمة موافقتهم على مطلب عدم اقفال الطرق الى افعال. رئيس جمعية مهرجانات بيروت النائب السابق سليم دياب اعلن استئناف اقامة المهرجانات في الوسط وان برنامج الصيف المقبل سينطلق في حزيران على ان يستمر الى ايلول وان تطول فترة المهرجانات في السنة المقبلة لتشمل في السنوات اللاحقة كل ايام السنة وكل الاحياء البيروتية. وكانت كلمات شددت على أهمية بيروت مدينة مفتوحة لتلاقي اللبنانيين وغير اللبنانيين، مشددة على رفض ان تكون بيروت "فشة خلق" ورافضة اقفال الطرق ومطالبة بنقل مقر الاسكوا. وكان عرض لمطالب تجار الوسط.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع