اعتصام رمزي لاشبال الطاشناق في ساحة الشهداء في ذكرى الابادة الارمنية | نظم قسم الأشبال في حزب الطاشناق، مساء امس إعتصاما رمزيا في ساحة الشهداء في بيروت، تحت عنوان "وصية النضال المستمر لضحايا الإبادة الأرمنية منذ مئة عام نحن القضية"، شارك فيه الوزير أرتيور ناظاريان والنواب آغوب بقرادونيان ونبيل نقولا وآلان عون، النائب السابق إميل إميل لحود وشخصيات سياسية وإعلامية وممثلون عن هيئات وجمعيات مدنية وتربوية. استهل الاعتصام بالنشيدين الوطني والارمني، ثم الوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الابادة الارمنية والشهداء اللبنانيين، ثم وضع إكليل من الزهر على النصب التذكاري للشهداء وتقديم رقصات فولكلورية من التراث الأرمني، وإطلاق فوانيس مضاءة. وكانت كلمات لكل من أشبال حزب الطاشناق في لبنان طالبوا فيها "الدولة التركية والمجتمع الدولي بالإعتراف بواقع الإبادة الأرمنية كجريمة بحق الإنسانية والتعويض عن الأضرار الناجمة عنها مادية أو معنوية لحقت بالشعب الارمني منذ العام 1915 والسنوات التي تلتها، ومن ثم إعادة أراضينا المغتصبة". وجدد ممثل اللجنة المركزية لحزب الطاشناق في لبنان أفيديس كيدانيان المطالبة بأدنى مبادئ الإنسانية والإعتراف بالإبادة التي حصلت بحق الشعب الأرمني، موجها التحية والتقدير الى الموقف الإنساني لبابا الفاتيكان من القضية الأرمنية، مشيرا إلى أن ذلك الموقف هو من "أكبر الأوسمة على صدر الشعب الأرمني". أضاف: "ان الإنسانية ستكون دائما الى جانب الحق". بدوره، اعتبر النائب آلان عون ان "الهدف من هذه الذكرى تكريم الشهداء ومن الواجب الوقوف إلى جانب إخواتنا الأرمن"، وأشار الى أن "كل أرمني موجود هو إثبات على حصول الإبادة بحق الشعب الأرمني وكفى نكرانا للتاريخ". وقال: "لا نريد تحميل الاحفاد ما إرتكبه الاجداد، فالإعتراف بالخطأ يسبق التوبة، لذلك دعوتنا الى تركيا هي المصالحة لتنقية الذاكرة وليست دعوة أحقاد". أما النائب السابق إميل لحود، فحيا المقاومة الشعبية السورية "التي لا تزال تقاوم من أجل الدفاع عن وجودها"، مشيرا إلى أن "مأساة الشعب الأرمني حملتهم إلى أكثر من بلد في أصقاع العالم، ولكنهم ظلوا متمسكين بهويتهم وإنتمائهم"، واشار إلى أن "الجيل الأرمني سيتوارث قضيته وسيبقى يطالب بحقه ولو بعد ألف عام". واعتبر النائب نقولا أن "ما فعلته السلطة العثمانية بحق الشعب الارمني منذ مئة عام سيبقى عبئا يلاحق تركيا على مر الأجيال، وعلى تركيا الاعتراف بالحقيقة"، وأشار الى أن "ضحايا الابادة الارمنية عانقوا بشهادتهم أيضا الشعب اللبناني الذي يقف دائما الى جانب الشعب الارمني". وطالب رئيس الحكومة تمام سلام بإعتبار يوم الرابع والعشرين من شهر نيسان من كل عام يوم إستنكار وحداد على الصعيد الوطني من أجل إحترام حق الشعب الارمني والوقوف إلى جانبه". أما الاستاذ مسعود الاشقر، فإعتبر أن "الشعب الارمني شعب حي إندمج بالمجتمع اللبناني وصار جزءا منه دون نسيان هويته القومية" . وتجدر الاشارة الى أن عددا من أشبال حزب الطاشناق بدأ منذ مساء امس ولمدة يوم واحد تنفيذ إضراب عن الطعام إستنكارا وتحية الى ضحايا الابادة الارمنية.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع