جريج ممثلا بقصاص في لقاء عن حرية التعبير: معني بصون الحرية الاعلامية. | أقام "نادي الشرق لحوار الحضارات" بالتعاون مع بلدية الدكوانة - مار روكز- ضهر الحصين، لقاء حواريا مع رئيس اتحاد أندية الصحافة الفرنسية والفرنكوفونية الاعلامي جان مارك كانوفا بعنوان "حرية التعبير وانعكاساته"، برعاية الجامعة اللبنانية، ومشاركة وزير الاعلام رمزي جريج ممثلا بمستشاره اندريه قصاص، في اوتيل هيلتون- ميتربوليتان تخلله الاعلان عن مؤتمر الشبيبة الدولي. حضر اللقاء انطوان نصرالله ممثلا رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون، خليل خليل ممثلا وزير الخارجية جبران باسيل، سفير بلجيكا أليكس ليانيرتس،المدير العام لوزارة الاعلام الدكتور حسان فلحة، عميد كلية الاعلام في الجامعة اللبنانية الدكتور جورج صدقة ممثلا رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور عدنان السيد حسين، نقيب الصحافة اللبنانية عوني الكعكي، نقيب المحررين الياس عون، شارل أبي صعب ممثلا نقيب المحامين جورج جريج، راعي ابرشية زحلة والفرزل للروم الملكيين الكاثوليك المطران يوحنا عصام درويش، رئيس مجلس امناء نادي الشرق لحوار الحضارات رئيس بلدية الدكوانه المحامي انطوان شختورة، رئيس حركة التغيير ايلي محفوض، الاستاذ رفيق شلالا وأعضاء الهيئة الادارية لنادي الصحافة وحشد من الشخصيات السياسية والفكرية والاكاديمية والاجتماعية. افتتحت الندوة بالنشيد الوطني ثم القت الاعلامية ريبيكا ابو ناضر كلمة رحبت فيها بالحضور ومشددة على أهمية المناسبة ومقدمة المشاركين في اللقاء. قصاص وألقى قصاص كلمة وزير الاعلام، معتبرا "ان موضوع الندوة التي نحن في صددها ليس غريبا عن اهداف ناديكم، الذي يسعى منذ اليوم الاول لتأسيسه، الى ايجاد القواسم المشتركة بين الحضارات عبر حوار عقلاني ومنطقي". وقال: "من خلال هذا الحوار نستطيع تقريب المسافات للوصول الى منطقة وسطى بين الافراد المختلفين او الجماعات المتباعدة. ومن دون الحوار يبقى الفرد اسير طروحاته وشعاراته، ولا يحرز بالتالي اي تقدم في اتجاه الآخر المختلف عنه في مقاربة الاشياء، مشيرا الى انه "على اساس هذا الحوار تترسخ مفاهيم الحريات العامة وحرية التعبير، التي تشكل في لبنان قيمة انسانية تميزنا عن غيرنا، ولذلك وردت في مقدمة الدستور وفي صلب احكامه وباتت من الثوابت الوطنية الاساسية التي يتمسك بها اللبنانيون جميعا". وقال باسم الوزير جريج: "انني كوزير للاعلام، وقبل هذا كنقيب سابق للمحامين اؤمن ايمانا مطلقا بقدسية الكلمة وبضرورة صونها والدفاع عن حرية التعبير، تماما كدفاعي عن سيادة لبنان واستقلاله. وقد آليت على نفسي الوقوف الى جانب الاعلاميين دون سائر الاعتبارات في ممارسة مهنتهم بحرية مسؤولة، وفي حقهم بالوصول الى المعلومة بكل تفاصيلها، اذ ان ما بين الاعلام والمحاماة قواسم مشتركة تتمثل في سعي المهنيين الى الحفاظ على القيم الانسانية الكبرى وعدم المساومة عليها او استبدالها بأي اغراء آخر، الا ان ذلك لا يعني اننا مع الفوضى التي تستبيح كل شيء باسم الحرية، وتصبح عندذاك خطرا على الاعلام اولا وخطرا وعلى المجتمع ثانيا". وأكد "ان حرية التعبير لا تتعارض مع القانون، وهي مكملة له بمقدار ما تتماشى مع حرية الاخرين، الذين يتساوون بالحقوق والواجبات. وهذا يقودنا الى رفع الصوت عاليا حيال ما نشهده هذه الايام من تفلت بعض الاعلام وعدم أخذه في عين الاعتبار المصلحة الوطنية العليا لجهة اللجوء الى لغة لم تألفها الحياة الوطنية من قبل، وذلك من خلال بعض البرامج السياسية التي تفتقد الى الموضوعية ويغلب عليها الخطاب المتشنج والجدال العقيم ولا تخلو احيانا من الشتائم. فينبغي اذا احترام القوانين المرعية الاجراء وعدم التمادي في الاستفزاز وتحريك العصبيات وتأجيج المناخات الطائفية والمذهبية". وقال: "انني كوزير للاعلام بقدر ما انا معني بصون الحرية الاعلامية مؤتمن في الوقت نفسه على تطبيق القوانين ولا سيما تلك التي ترعى عمل المؤسسات الاعلامية، وذلك صونا لكرامات الناس وحفاظا على المصلحة الوطنية العليا والسلم الاهلي، وايمانا بأن حرية التعبير المسؤولة تخدم الحوار بين الثقافات وتزيد من غناها وتقاربها والتقائها على مفاهيم مشتركة. وهذا ما انتم له فاعلون". السفير البلجيكي وقال السفير البلجيكي: "اشجع حركتكم وناديكم هذا الذي يعمل من اجل التلاقي والتقارب، عملكم هو قوة من اجل الحرية والمساواة والاحترام بين الشعوب والحضارات. ودور الاعلام اساسي في تشجيع هذه القيم خصوصا في ايامنا هذه في وجه كل محاولات الحرب والقتل والتخلف حيث تواجه القيم الانسانية والحريات الاعلامية موجات من التطرف والدعوات الى الرجعية والتخلف. ولكن ايماننا كبير بأن الحرية الانسانية والتمسك بالقيم هي التي ستنتصر". درويش من جهته، اعتبر المطران درويش "ان حرية التعبير عندما تكون حكيمة وعندما تأخذ الواقع الانساني الذي نعيش فيه وعندما تحترم فكر الاخر تتبارك والله يجعل من ارضنا مسكنا له"، مشددا على "اهمية مؤتمر الشبيبة الدولي للسلام ودور الشباب في الحوار وحرية التعبير". الكعكي ثم كانت كلمة نقيب الصحافة الذي وجه تحية للنادي على "نشاطه الحضاري الخلاق الذي ينهض به الوطن ليطل على المشارف العالمية"، معتبرا ان "لبنان رمز لحرية التعبير"، وقال: "قبل ان تحترف معظم البلدان العربية الصحف، كان الملوك ورؤساء العرب لا ينامون إلا وعلى وسادتهم صحف لبنانية. ان هاجسنا كان الرسالة الانسانية الشاملة التي تتجاوز حدود الوطن الصغير الى العالم بزواياه الاربعة". عون اما نقيب المحررين فقد أكد ان "لبنان كان ومازال ملتقى الصحافة العربية والدولية، ووجود رئيس تجمع أندية الصحافة الفرنسية والفرنكوفونية جان مارك كانوفا لدليل قاطع على اهمية حرية الكلمة وقدسيتها"، شاكرا كلا من رئيس بلدية الدكوانة المحامي انطوان شختورة ورئيس نادي الشرق لحوار الحضارات الاستاذ ايلي السرغاني على هذا اللقاء". صدقة وألقى الدكتور صدقة كلمة رئيس الجامعة اللبنانية، مشيرا الى ان "جامعتنا الجامعة الوطنية مدركة لدورها في هذه المهمة فهي تعمل على ترسيخ هذه القيم من خلال اعداد الشباب مهنيا وعلميا وثقافيا وتربويا واجتماعيا لآن لها دورا اساسيا في بناء المجتمع وهي مختبره الميداني وفيها تتصارع الاراء والافكار والعقائد وتتميز جامعتنا بأنها تمثل كل شرائح المجتمع اللبناني وكل اطيافه". وشدد على دور الاعلام، لافتا الى "ان اعلامنا مع الاسف يشكل ميدان ابحاث كثيرة عن سلبيات الفوضى الاعلامية، ولا اقول سلبيات الحرية الاعلامية، فالحرية متلازمة مع المسؤولية فكي يكون الاعلام مسؤولا، يجب ان يكون حرا". شختورة اما رئيس مجلس امناء نادي الشرق لحوار الحضارات شختورة، فقد أكد أنه "مع كل اعلامي حر الضمير والاخلاق"، وقال: "حرية التعبير هي حقا اساسيا من شرعة حقوق الانسان وهي من الركائز الاساسية لأي مجتمع ديمقراطي، وما نشهده اليوم من كوارث سسياسية وحروب مدمرة للسلم العالمي سببه الفكر الاحادي والرؤية السياسية الاحادية التي تمنح القوي السيطرة على جميع وسائل التعبير. وشكر رئيس الجامعة اللبنانية لدعمه من خلال الاجتماع الاول عن دعمه لمؤتمر الشبيبة الدولي للسلام". كانوفا ثم كانت كلمة وحوار مع الضيف رئيس تجمع أندية الصحافة الفرنسية والفرنكوفونية جان مارك كانوفا، بدأها بشكر نادي الشرق لحوار الحضارات على "دوره الريادي في هذه المرحلة في عملية الحفاظ على قيم التواصل والتلاقي والحوار بين الشعوب والحضارات"، لافتا الى لقائه برئيس النادي في تونس من خلال المشاركة في مؤتمر عن الحوار الثقافي بين دول وشعوب المتوسط. وشدد في كلمته على "اهمية الحرية الاعلامية واحترام رأي الآخر، بعكس ما نشهده من محاولات داعية الى نبذ الاخر ومحاربته"، مؤكدا "ان الاعلام له الدور الاساسي في نشر قيم الانسانية والحرية والعدالة". ثم دار حوار عن الحريات الاعلامية ودورها في مواجهة الارهاب. وفي الختام، شكر رئيس نادي الشرق لحوار الحضارات ايلي السرغاني الحضور، واعلن عن مؤتمر الشبيبة الدولي للسلام وعن يوم تكريم المرأة 2016. كما تم توزيع شهادات التقدير للاعلاميين: دعاء حمصي فرح، حسان فلحة، محمد بلوط - ريبيكا ابو ناضر، الدكتورة كلوديا ابو نادر، يوسف الحويك، بسام ابو زيد، ريما نجم بجاني، عماد مرمل، جورج جبارة، غادة ابو عضل، ندى صليبا شويري، نقولا حنا، نعمت عازوري اوسي وسعيد غريب.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع