اطلاق مبادرة "دعها برية" يسلط الضوء على خطر اقتناء. | أطلق الصندوق الدولي للرفق بالحيوان "أيفو" بالتعاون وحدة التربية الصحية البيئية في المديرية العامة للتربية - الارشاد والتوجيه، مبادرة التواصل التعليمي تحت شعار "دعها برية"، والذي يهدف إلى رفع الوعي حول خطر اقتناء وتربية الحيوانات البرية. وتستهدف مبادرة "دعها برية" تلاميذ الصف الخامس والسادس، ويتوقع أن يستفيد من البرنامج عشرة آلاف تلميذ وتلميذة في مختلف محافظات الجمهورية اللبنانية. ويقوم المرشد الصحي بمهمة تطبيق وتفعيل المبادرة في 113 مدرسة رسمية وذلك تحت اشراف وحدة التربية الصحية البيئية، وتستمر المبادرة حتى نهاية شهر نيسان. وقالت مسؤول مبادرة التواصل التعليمي مهى عودة: "لقد انتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة إقبال أفراد المجتمع على شراء واقتناء الحيوانات البرية مثل: الببغاوات، التماسيح، الثعابين، السلاحف، السحالي، وغيرها. ونظرا لانخفاض مستوى الوعي لدى الجمهور حول الآثار السلبية والعواقب الوخيمة المترتبة على هذه الظاهرة، فقد إرتأينا إلى إطلاق مُبادرة توعوية لتلاميذ المدارس بالتعاون مع وحدة التربية الصحية البيئية في الارشاد والتوجيه المديرية العامة للتربية، حيث تهدف إلى التعريف بخطورة هذه الظاهرة على الصحة العامة، سلامة وأمن الفرد والمجتمع، كما تُهدد التنوع الأحيائي من خلال انخفاض الجماعات الإحيائية ودفع بعضها إلى حافة الانقراض، والتأثير السلبي للأنواع الدخلية على بقاء الأنواع المحلية في البيئة الوطنية، بالإضافة إلى التعريف بتنافيها مع مبادئ الرفق بالحيوان". أضافت: "هذا أول تعاون لنا مع وزارة التربية والتعليم العالي في الجمهورية اللبنانية، ونحن محظوظون بالشراكة مع جهة حكومية مرموقة ومهمة، والتي من شأنها أن تساعد في إعداد تلميذ قادر على المساهمة بحماية الحياة الفطرية والحفاظ على التنوع الإحيائي." واشارت الى ان " الطلاب سيتعرفون على الأنواع الغازية وتأثيرها السلبي على البيئة المحلية والتنوع الأحيائي، فالنوع الغازي ينافس النوع المحلي في الغذاء والمأوى، أو قد ينقل الأمراض إليه مما يؤدي إلى تهديد إلى تهديد المجموعات الأحيائية بالبية المحلية." وتركز مبادرة "دعها برية" على تعريف التلميذ على خطر اقتناء وتربية الحيوان البري كحيوان مستأنس، حيث سيتعرف التلميذ على التأثيرات السلبية المترتبة من اقتناء الحيوان البري على صحة وسلامة الفرد والمجتمع. كما تتناول المبادرة خطر الأنواع البرية الغازية على الأنواع المحلية، وخطر اقتناء الحيوان البري على البيئة الطبيعية، تنافي اقتناء الحيوان البري مع مبادئ الرفق بالحيوان. وعن هذا الموضوع، قالت مديرة وحدة التربية الصحية البيئية صونيا نجم: "إن أحد أهداف برنامج الصحة المدرسية التي تحرص على تنفيذه وحدة التربية الصحية البيئية التابعة للمديرية العامة للتربية - الارشاد والتوجيه، في وزارة التربية والتعليم العالي في لبنان هو رفع مستوى الوعي الصحي والبيئي لدى المجتمع المدرسي وتمكين التلامذة من اتخاذ القرارات الصحية السليمة وتبني سلوك صحي سليم." أضافت: "إن مبادرة التواصل التعليمي " دعها برية" تتطابق مع أحد أهداف برنامج الصحة من خلال إكساب التلامذة المعلومات والمهارات التي تساعدهم على الوقاية من الأمراض وتخفيف الخطر الناتج عن السلوكيات غير السليمة كاقتناء الحيوانات البرية التي لها تداعيات على الصحة والبيئة معا، من هنا أهمية المشروع الذي يهدف الى جعل التلميذ مواطن مسؤول وأن يكون له دور فعال في المجتمع للحد من هذه الظاهرة". وفي هذا السياق أشاد الصندوق الدولي للرفق بالحيوان بتعاون وجهود وحدة التربية الصحية البيئية في الارشاد والتوجيه المديرية العامة للتربية في دعم مبادرة التواصل التعليمي "دعها برية"، وحرصها على تفعيله وتحقيق الأهداف التربوية المرجوة. ويأتي مع مبادرة التواصل التعليمي عدد من الوسائل التعليمية المجانية مثل دليل المعلم، ومجلة التلميذ، والأنشطة المصاحبة، والمسابقة الفنية، وهي وسائل تعليمية من شأنها تعزيز مفهوم لماذا لا ينبغي على الفرد اقتناء الحيوانات البرية. والمسابقة الفنية مفتوحة لجميع طلاب الصف االخامس والسادس في المدارس الرسمية المستهدفة. وتأتي هذه الخطوة في إطار الجهود التي يبذلها "أيفو" للحد من ظاهرة الاقتناء الشخصي للحيوانات البرية، حيث أصبحت هذه الظاهرة في تنامي بين أفراد المجتمع، والذين لا يدركون خطرها على الفرد والمجتمع والبيئة المحلية. وفي هذا الصدد قال المدير الإقليمي (IFAW) في الشرق الأوسط الدكتور السيد محمد: "للأسف يعتقد الكثيرون أن ترويض وتدريب أو اقتناء الحيوان البري وهو صغير كفيل بجعله حيوانا أليفا، وهذا اعتقاد غير صحيح، لأنه لا يمكن القضاء على الصفات العدوانية والوحشية للحيوان البري، لأنها سلوكيات غريزية فطرية موروثة". واشار محمد أن "هناك قائمة طويلة للأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان البري والتي يمكن أن تنتقل فيما بينهما، مثل جدري القردة، وداء القطط، والسعار، وحمى الببغاوات، والسالمونيلا". ووفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية، فإن حوالي 75% من الأمراض التي تُصيب البشر هي حيوانية المنشأ، أي تنتقل من الحيوان إلى الإنسان بطرق مُباشرة وغير مُباشرة. كما تسلط مبادرة "دعها برية" الضوء على الجانب المظلم للاتجار غير المشروع بالحياة البرية، حيث ينفق 90% من الزواحف أثناء عمليات الصيد والجمع والنقل والشحن والبيع. كما أن زيادة الطلب على شراء الحيوانات البرية يؤدي إلى دفعها إلى حافة الانقراض فعلى سبيل المثال 30% نوعا من الببغاوات مهددة بالانقراض بسبب الاتجار غير المشروع. وإن الطلب على شراء الحيوان البرية يعتبر الوقود المحفز للاتجار غير المشروع بالحياة والذي قد يدفع بالأنواع البرية إلى حافة الإنقراض. وتحذر المبادرة من بعض الأنواع البرية التي تشكل خطرا على البيئة المحلية، فيما يعرف بالأنواع الدخيلة أو الغازية، والتي يُمكنها أن تقضي على النوع المحلي لعدم قدرة الأخير على مُنافستها في البيئة المحلية. ففي الجمهورية اللبنانية تم رصد 55 نوعا من الأنواع الدخيلة كالسلحفاة حمراء الأذنين والببغاء الأخضر المطوق وطائر المينا الهندي، وتصنف كل من السلحفاة حمراء الأذنين والمينا الهندي على قائمة أسوأ مائة نوع من الأنواع الدخيلة على مستوى العالم. ويشار الى ان الصندوق الدولي للرفق بالحيوان، أطلق برنامج التواصل التعليمي عام 1993، ويعد أحد أقدم المبادرات التعليمية الدولية التي تتناول قضايا الرفق بالحيوان والبيئة، ويستفيد سنويا من برنامج التواصل التعليمي أكثر من خمسة ملايين شخص في أكثر من ستة عشر دولة حول العالم، حيث يطلق سنويا عدد من الوسائل التعليمية المجانية بثماني لغات عالمية من ضمنها اللغة العربية، والتي تهدف في تعزيز مفهوم الرفق بالحيوان والحفاظ على البيئات الطبيعية.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع