افتتاحية صحيفة "النهار" ليوم الخميس في 23/4/2015 | النهار :كيري للحريري: انتخاب رئيس لحماية لبنان جدول الجلسة التشريعيّة يبحث عن التوافق     كتبت النهار تقول:"لم يقتصر تطيير نصاب الجلسة النيابية الـ 22 لانتخاب رئيس للجمهورية أمس على الدلالة الرقمية للدوران العقيم في دوامة أزمة الفراغ الرئاسي، بل تجاوزتها الى دلالة رمزية معبرة، إذ تزامن التحاق هذه الجلسة بسابقاتها مع انقضاء سنة كاملة على الجلسة الاولى لانتخاب رئيس في 22 نيسان 2014 والتي أجريت فيها دورة اقتراع أولى لم تفض الى الانتخاب، ثم كرت من بعدها سبحة مسلسل تعطيل النصاب. واذ حلت هذه "الذكرى" قبل نحو شهر من "ذكرى" سنة على بدء الفراغ الرئاسي التي تحل في 25 أيار المقبل، بات من المفهوم تماماً ان تتعاظم المخاوف من المنحى "التطبيعي" للفراغ الرئاسي الذي لا تظهر حيال وضع حد له أي مؤشرات داخلية أو خارجية إلا في اطار مبادرات منفصلة يصعب الرهان على نتائجها، في حين عاد المشهد السياسي الداخلي يسجّل "اختناقات" ومماحكات كتلك التي تصاعدت في الايام الاخيرة وحاصرت مجلس الوزراء بمأزق الخلاف على الموازنة وسلسلة الرتب والرواتب ومجلس النواب بمأزق الخلاف على "تشريع الضرورة" ولعل هذه المعطيات اكسبت لقاء الرئيس سعد الحريري ووزير الخارجية الاميركي جون كيري امس في واشنطن أهمية مضاعفة لجهة اتساع الملفات التي طرحت في اللقاء، ولا سيما منها ازمة الفراغ الرئاسي وموضوع دعم الجيش اللبناني في مواجهته مع الارهاب، الى الملفات الاقليمية التي تلفح لبنان بتداعياتها وانعكاساتها. ونقل مراسل "النهار" في واشنطن عن الوزير كيري قوله لدى استقباله الحريري ان حكومته "تعارض بقوة استخدام تنظيمات مثل "حزب الله" وغيره مناطق لبنانية كبيادق" في الصراع داخل سوريا. وأضاف: "نحن ندعو ايران ونظام الاسد وغيرهما الى احترام وحدة لبنان والسماح له ولشعبه بتحقيق السلام والاستقرار...". وأشار كيري في هذا السياق الى ان نزوح نحو مليون و200 الف سوري أدى الى زعزعة الاستقرار في لبنان. وجدد الوزير الأميركي التزام حكومته أمن لبنان واستقراره، مشيراً الى ان حكومته مهتمة بانتخاب رئيس للبلاد و"قلقة حيال ضرورة ملء الفراغ في رئاسة الجمهورية"، مشدداً على ضرورة "ان يحمي لبنان نفسه من المضاعفات السلبية لداعش وجبهة النصرة وسوريا لكي يستعيد سيادته ويحمي مستقبله". كما شدد على دور الولايات المتحدة في دعم القوات المسلحة اللبنانية "وقوى الاعتدال". أما الحريري، فقال: "ان لبنان والمنطقة يمران في مرحلة خطيرة للغاية"، ورأى ان "تدخل تنظيمات مثل "حزب الله" وايران في لبنان وسوريا والعراق او في اليمن قد وصل الى درجة خطيرة جداً". وأوضح ان اللبنانيين "لا يريدون ان تتدخل ايران في شؤونهم"، واصفاً الدور الايراني بأنه "غير بنّاء وخطر". وشكر لكيري دعم بلاده العسكري للبنان الذي يواجه "داعش" و"النصرة" و"القاعدة" الموجودة على حدوده، وأبرز بدوره ضرورة انتخاب رئيس للبنان. وفي تصريحات له للصحافة العربية بعد انتهاء اجتماعه بكيري، انتقد الحريري بشدة النظام السوري "الذي يقتل شعبه" وقت يدّعي انه نظام ممانعة ضد اسرائيل. مجلس النواب في غضون ذلك، علمت "النهار" من مصادر وزارية ان جدول أعمال الجلسة التشريعية لمجلس النواب وزع أمس على أعضاء الحكومة وهو يتضمّن ثمانية بنود مطروحة للتصويت إضافة الى إقتراحات قوانين معجّلة مكررة ولكن من دون تحديد موعد للجلسة. ودعت المصادر الى التمييز في مواقف الاحزاب المسيحية التي تقاطع الجلسة، فقالت إن حزب "القوات اللبنانية" و"التيار الوطني الحر" يقاطعان لاسباب تتصل بجدول الاعمال، إذ أن "القوات" تطالب بقانون الانتخاب و"التيار" يدعو الى تعديل قانون الدفاع. أما الكتائب، فتطالب باعتبار مجلس النواب هيئة إنتخابية وليس تشريعية. ونقل نواب عن رئيس مجلس النواب نبيه بري انه ليس في وارد عقد جلسة تشريعية فاقدة للميثاقية، تماماً كما فعل عندما سار بالتمديد للمجلس بعدما قرر مكوّن أساسي مقاطعة الانتخابات النيابية. وأشار النواب الى ان بري سيتابع اتصالاته مع القوى السياسية من أجل الاتفاق على جدول أعمال لجلسة تشريعية. وأفاد نواب بعد لقائهم بري أمس ان طرح رئيس المجلس امكان مطالبته بحل مجلس النواب كان من أجل حثّ المجلس على القيام بواجباته الدستورية بالتشريع خلال الدورة العادية، مع ادراكه ان هذا الطرح غير قابل للتنفيذ إلا في وجود رئيس للجمهورية، ومع استقالة أعضاء المجلس كافة وهذا مستبعد. وعُلم ان الرئيس بري يتخوّف من انتهاء الدورة العادية في نهاية شهر أيار من دون التوصّل الى عقد جلسة تشريعية، فيتعطّل عندها مجلس النواب ويشلّ نهائياً. وكان عقد اجتماع في مجلس النواب أمس ضم الرئيس فؤاد السنيورة والنواب مروان حمادة وجورج عدوان وغازي يوسف اتفق خلاله على الموقف من موضوع الموازنة بأن ترسل الحكومة مشروع قانون الموازنة مع كلفة سلسلة الرتب والرواتب الى المجلس بما يؤمن حضور الكتل للجلسة. وفيما يتصاعد الكلام عن موضوع قرب شغور المراكز الأمنية القيادية وعدم القدرة على توافق الحكومة على التعيين في قيادة الجيش كما في المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، كشفت مصادر نيابية في قوى 14 آذار ان "التوجُّه حسم بالتمديد" من جانب وزيري الدفاع والداخلية لقائد الجيش العماد جان قهوجي ورئيس الأركان وليد سلمان، كما للمدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء ابرهيم بصبوص. وعلم ان الرئيس بري الذي شدّد على انه "يريد التعيين فالتعيين فالتعيين"، الا انه لن يسمح بحصول الفراغ في القيادات الأمنية في حال عدم التوافق على التعيين. وبرز تلميح النائب طلال إرسلان أمس بعد لقائه بري الى السير بالموقف نفسه، مستبعدا تفكك الحكومة لإدراك العماد ميشال عون خطورة الوضع الذي يحيط بلبنان". ========================  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع