احياء مئوية الابادة الارمنية باحتفال اقيم في مجمع المر والكلمات طالبت. | احيت اللجنة المئوية للابادة الارمنية -القسم الشبابي والطلابي الذكرى المئوية للابادة في احتفال اقيم في مجمع ميشال المر- نهر الموت بحضور سفير ارمينيا في لبنان اشود كوتشاريان وممثلين عن الطوائف والاحزاب الارمنية وممثلين عن الاحزاب اللبنانية الطلابية والشبابية وحشد من ابناء الطوائف الارمنية والداعمين والمؤيدين للقضية الارمنية. افتتاحا النشيدان الوطنيان اللبناني والارمني ثم توالى شباب اللجنة على الكلام فالقى مسيس ليبيجيان كلمة "طالب فيها المجتمع الدولي باتخاذ الخطوات اللازمة لمعاقبة المجرمين الدوليين، بما فيهم تركيا والاعتراف بهذه الابادة التي ذهب ضحيتها ما يقارب المليون والنصف مليون ارمني، ومطالبة تركيا بتحمل مسؤوليتها في الاعتراف والتعويض لانه اذا لم ينجح المجتمع الدولي لتحقيق هذا الهدف وكبد الوحش الموجود في الانسان فسنشاهد ابادات وتهجير جماعي جديدة في المنطقة ومحو ارث ثقافي وديني مثلما نعيش في يومنا هذا في العراق وسوريا من تدمير ثقافات وحضارات انسانية لطالما كانت جزءا من مهد التاريخ". ثم القت ماريا جوقاقليان كلمة فقالت:" سنكون دائما الشباب الذي يطالب بحقوقه على الصعد كافة السياسية والاكاديمية والشعبية. سنكون حماة الشعب الارمني والحريص على القضية الارمنية ولن نتنازل عن اي ارض او حق حتى الوصول الى ممتلكاتنا ولو بعد مئة عام". بعدها القت ارين غازريان كلمة توجهت فيها الى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان والمسؤولين في الدولة التركية الحديثة وقالت:" اتوجه لحضراتكم لمناسبة الذكرى الدموية المئوية التي لطخت ثوب الدولة العثمانية واورثتها لتركيا الاتاتورك والتي لا يمكن ان تزال الا بالاعتراف والاعتذار". اضافت :"هناك من صادر الاراضي والسهول والجبال وهناك من صادر القلاع والاسوار، هناك من صادر الكنائس والمدارس والمنازل واورثها لابنائه وترك اصحابها هائمين على وجوههم في ديار الله الواسعة، تركهم بلا ارض وبلا وطن بعد ان اباد معظمهم واحرق البعض الاخر بالنار، انتهك اعراضهم، سبى نساءهم، قتل شبابهم بعد تجريدهم من سلاحهم وهم الذين كانوا يخدمون العلم واجبروهم على حفر قبورهم على انها خنادق دفاعية.اطلقت عليهم النار ودفنوا جرحى واحياء.فلو ان هذا لم يحدث فكيف تفسرون خلو الاراضي التاريخية للارمن من اصحابها".   وقال رافي تشيلينغيريان :"ليس بالصدفة ان تحدد تركيا يوم 24 نيسان ذكرى للاحتفال بالغاليبولي وذلك في نفس يوم مئوية الابادة الارمنية". اضاف:" نحترم الارساليات وكل من ساعد الشعب الارمني في كافة اقطار العالم والذين ساعدوا الايتام الارمن على الاستمرار بعد تعرض الشعب الارمني للابادة". ثم القى ارام كراداغليان كلمة فقال :"يتعهد احفاد الناجين من جحيم الابادة الارمنية تصميمهم واصرارهم على المضي قدما في الدفاع عن القضية الارمنية ، التصدي للبروباغاندا التركية الزائفة بشتى الوسائل المشروعة وعدم الاستسلام حتى الوصول الى العدالة، الاعتراف العالمي بالقضية الارمنية، التعويض على الشعب الارمني واسترجاع الاراضي المحتلة". وشكر باسم اللجنة كل الجهات اللبنانية، الحكومية والسياسية والدينية والاجتماعية والاقتصادية لتضامنها مع الطائفة الارمنية في مسيرتها نحو الحق والعدالة شاكرا لوزير التربية تعطيل المدارس الرسمية والخاصة في هذه الذكرى. بعدها كانت كلمة لديكران ميهرنيان فقال:"اقرأوا تاريخ الحروب العالمية وسترون انه في التاريخ العدالة هي التي تنتصر دائما في النهاية، فلا شك ان يوما ما سنصل الى حقوقنا بعزيمة قوية وشعلة لا تنطفئ". وفي الختام قال بول دونيكيان:"الليلة الشعب الارمني مجتمع هنا لاحياء ذكرى المليون والنصف مليون في الابادة الارمنية، ليطلب العدالة والحقوق البشرية والكرامة الانسانية. نصلي لارواح شهدائنا ونبارك طريقهم ونتذكر لنطالب ونطالب". وختم"كلنا نتذكر ما حصل في السنة الماضية في قرية كسب السورية والتي من خلالها حاولت الدولة التركية اقامة ما فشل به اجدادها". وتخلل الاحتفال اغان من وحي المناسبة للفنانة باسكال صقر والفنان غسان الرحباني ولكل من فرق شوار، غرونغ، ارمش وآيك وعدة فنانين ارمن اضافة الى عزف على آلات ارمنية.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع