بطريرك بابل للكلدان غادر لبنان: ليحترم الحكم المدني كل الديانات من. | غادر بيروت بعد ظهر اليوم، بطريرك بابل للكلدان مار لويس روفائيل ساكو عائدا الى بغداد، بعد زيارة الى لبنان شارك خلالها في لقاء جمعه مع كل من بطريرك السريان الكاثوليك اغناطيوس يوسف الثالث يونان وبطريرك السريان الارثوذكس اغناطيوس افرام الثاني، وكان بحث في أوضاع المسيحيين في المنطقة. كان في وداعه في مطار رفيق الحريري الدولي- بيروت، رئيس الطائفة الكلدانية في لبنان المطران ميشال قصارجي. وقبيل مغادرته، تحدث البطريرك ساكو، فقال: "بما ان المنطقة تحترق ويبدو ان الصراعات فيها ستستمر طويلا، ونحن كمكون مسيحي في هذه المنطقة ليس لدينا مرجعية سياسية، وككنائس ايضا نحن بحاجة كي تتحد وتأخذ خطوات عملية لتثبيت وجودنا والحفاظ على هويتنا وعلى اراضينا وتاريخنا". سئل: كيف تقيمون وضع المسيحيين في المنطقة حاليا؟ أجاب: "بصراحة، ان الخطر يطال الجميع ولكن بشكل خاص يطال المسيحيين لأنهم لا يملكون قوة عسكرية او مالية ولا كثافة بشرية. فإذا ما عدنا لإخواننا المسلمين السنة نجد لديهم مرجعيات قوية كالسعودية والخليج ومصر وتركيا، والمسلمون الشيعة لديهم مرجعية ايران. اما المسيحيون فليس لديهم اي مرجعية، ففي لبنان مثلا لم ينتخب حتى الآن رئيس للجمهورية، وهناك نوع من التبعثر. لذلك، نحن نقول ان الوجود المسيحي فعلا مهدد، ولقاء اليوم بين البطاركة الثلاث كان من اجل تدارس الوضع الحالي والخروج بمشروع لعقد اجتماع موسع شامل يضم الفاعليات الكنسية والسياسية والفكرية لهذه الكنائس من اجل الحفاظ عليها والبقاء على ارض الآباء والاجداد، وايضا التواصل والعيش مع اخواننا المسلمين بحرية وعز وكرامة". سئل: كيف ستساعدون الكنيسة الكلدانية في لبنان التي فتحت ابوابها لإعانة المحتاجين خاصة وانها لا تملك امكانيات كبيرة؟ أجاب: "ان الاولوية حاليا هي للحالات الطارئة للعائلات المهجرة. ونحن كرعاة وآباء من واجبنا بالتأكيد ان نهتم بهم ونساعدهم قدر الامكان. وسيدنا المطران ميشال قصارجي لا يقصر بذلك وهو طرق كل الابواب في سبيل مساعدة هذه العائلات. ونحن كبطريركية ساعدنا كثيرا العائلات المهجرة في لبنان وتركيا وعمان وايضا بالنسبة لوضع المسيحيين في سوريا". سئل: ما هي رسالتكم للمسيحيين اليوم، وما هي الضمانة لهم للتثبث في ارضهم؟ أجاب: "ان رسالتنا لهم اليوم تنطلق من ان يحافظوا اولا على هويتهم وعلى ايمانهم الذي هو اولوية وان يتشبثوا في اراضيهم. ونحن سنعمل بالتعاون مع كل الفاعليات المسيحية في المنطقة وايضا مع الحكومات في سبيل الحفاظ على وجودهم وتوفير الحماية الكافية لهم للحفاظ على حقوقهم في ارضهم وممتلكاتهم وللحفاظ على خصوصيتهم". أضاف: "نأمل ايضا ان يكون هناك دستور يحمي الجميع ويحقق العدالة والمساواة على قدم وساق لجميع المواطنين. وهنا تكمن اهمية الهوية الوطنية التي تعتمد على الارض والتاريخ وليس على المذهب او الدين، وان يكون هناك مكانة لهذا التاريخ المسيحي الذي عمره اكثر من الفي عام، وان يتعزز هذا العيش المشترك للجميع بنفس المسلحة بين الكل. ونتمنى ايضا ان تتغير برامج التعليم ونحن نقترح في هذا الاطار ان تشطب مادة الدين من الوثائق الرسمية كما فعلت تونس والسلطة الفلسطينية على سبيل المثال، وان يحترم الحكم المدني كل الديانات من دون ان تكون هناك ديانة تأتي في المرتبة الاولى وتأتي باقي الديانات في الدرجة الثانية، فالدين هو كما يقال لله والوطن للجميع. والدين يقوم على الثوابت والعلاقة الشخصية. اما السياسة والمجتمع هو عمل للكل والسياسة المتحركة تقوم على المصالح". قيل له: ان اعمال الارهاب في المنطقة لا تطال المسيحيين فحسب انما تطال جزءا كبيرا من المسلمين ايضا، فكيف تعلقون على ذلك؟ أجاب: "هذا امر صحيح، لأن هذا الارهاب ايضا هو سياسي، يعمل من اجل السلطة ومن اجل المال. اما المسيحي فهو محايد وليس للمسيحيين طموح في إقامة دولة دينية او مسيحية، لكن الديانات الاسلامية فمن الواضح ان هناك صراعا من اجل السلطة ما بين المذاهب المسلمة وهذا يفهم ولكنه صراع. اما بالنسبة للمسيحي، فهو ليس جزءا من هذا الصراع، ومع الاسف فإن الاقليات المسيحية، وايضا اوكرانيا، هي كبش فداء لهذا الصراع ونحن ندفع الثمن سابقا واليوم". سئل: كيف تعلقون على التسهيلات المقدمة من الدول الغربية للمسيحيين لتشجعيهم على الهجرة من بلدانهم؟ أجاب: "نحن نعتبر ان تلك الدول هي متفرجة على ما يجري في المنطقة اكثر مما هي فاعلة وجدية في عمل اي شيء من اجل الحفاظ على حقوق اي انسان ان كان مسلما او مسيحيا او ايزديا، مؤمنا او غير مؤمن، فالانسان هو قيمة مطلقة. اما الخطاب عن الديمقراطية والحرية فهو ابعد من الواقع ان الغرب يعمل من أجل مشروع حقيقي، بل هو يبحث عن مصالحه بغض النظر عن اي اعتبار لحقوق الانسان وحياة الناس. ماذا يعمل الغرب تجاه مقتل العديد من الناس يوميا في هذا الشرق؟ فهناك اذن، نوع من ازدواجية الموقف والخطاب، فالقيم الدينية وايضا الانسانية في الغرب اليوم شبه غائبة وهذا امر مؤسف جدا". سئل: هل تملكون احصاءات عن عدد المسيحيين النازحين من العراق الى لبنان؟ أجاب: "هناك عدد كبير جدا يفوق عدد الكلدان اللبنانيين الموجودين في لبنان وهناك 42 الف في تركيا وحوالي 30 الف في الاردن واماكن اخرى. هذا امر مخيف جدا، وفي جنوب تركيا مثلا التي كانت منطقة مسيحية بامتياز، اصبح عددهم قليل جدا اليوم وكان لدينا فيها خمس ابرشيات من جملتها ابرشية ديار بكر كان فيها كرسي بطريركي والوجود المسيحي فيها الى زوال اذا استمر الوضع على ما نحن عليه. ونحن نخشى ان يحصل هذا ايضا في العراق وفي تركيا اذا لم نتوحد ونأخذ خطوات جريئة واقعية من اجل الحفاظ على مسيحيتنا وعلى تاريخنا وهويتنا". أضاف ساكو: "بصراحة، علينا ان نخرج من هذه الاطر التي اعتدنا عليها ومن اللقاءات التي هي اقرب الى الاستعراض من الواقعية. وعلينا الا نقع في نفس الخطأ الذي وقع بين البيزنطيين الذين جادلوا في جنس الملائكة وابواب القسطنطنية تسقط". وختم: "ان النازحين المسيحيين من العراق يعانون من موجة نزوح غير واعية وغير مدروسة، وليس هناك قرار واضح للهجرة. وعلينا ان نخطط لما بعد تحرير هذه القرى وما بعد داعش، كيف تعاد الثقة وكيفية التعويض عليهم مما خسروه". قصارجي من جهته، تحدث المطران قصارجي، فقال: "الهجرة مستمرة ونحن ككنيسة لا نشجع الهجرة نهائيا، ولكن على شعبنا المسيحي ان كان في سوريا او في العراق ان يصمد ويقاوم. ونحن ككنيسة يتجسد فيها الرجاء، ان نعطي الرجاء لشعبنا. اليوم، اوضاع العراقيين في لبنان من كافة الشرائح المسيحية والاسلامية، لكن خاصة المسيحية منها، ليست اوضاعا سليمة. وهنا لا بد من القول ان المسيحيين في لبنان تعرضوا للاضطهاد بطريقة مباشرة او غير مباشرة لكن المسيحيين في لبنان صمدوا وهذا ما نقوله بكل صراحة ونحن مدعوون الى الصمود في ارضنا وارض اجدادنا ونحافظ عليها حتى بدمائنا. ومنذ ايام احيا الارمن ذكرى الابادة الارمنية التي تشمل ايضا السريان والكلدان لكن شعبنا صمد. واليوم نحن في لبنان وفي كل الدول العربية مدعوون لكي نكون يدا واحدة خاصة في لبنان، الذي نسميه المعقل الاخير للمسيحيين. وعلينا ان نساعد لبنان لكي يبقى شعبه فيه، ولن نفقد الامل. وعلى الاعلام ان يساعد في هذا الدور للتمسك بالبلد والبقاء فيه. لذلك، نجدد القول ان علينا الصمود والتمسك بالارض".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع