السيد حسين في مؤتمر مشترك تونسي لبناني: من الصعب تنمية شعوب امتنا من. | عقد في جامعة المنار التونسية مؤتمر عن "العولمة والخصوصيات اللغوية" شاركت فيه الجامعة اللبنانية بوفد ترأسه الدكتور عدنان السيد حسين وضم كلا من الدكاترة: غسان مراد وزاهي ناضر وجورج سعادة وميلاد سعد ولارا خالد ونديم منصوري وفرحان صالح، في حضور عدد من أساتذة الجامعات التونسية. قريرة بداية تحدث منسق اعمال المؤتمر توفيق قريرة وشرح اهداف المؤتمر العلمية وما لهذا اللقاء "من اهمية في دعم التعاون المشترك بين الجامعتين"، تلاه السيد حسين متحدثا "عن اثر الثورة المعلوماتية على الجامعات والتعليم العالي، وما لها من تأثير في تضاعف عدد الجامعات الخاصة التي أصبحت الشهادات الجامعية في كثير منها سلعة تجارية ادت الى تدني مستويات التعليم العالي مع ما يصاحبه من تراجع في التعليم العام". وتساءل "عن التقاليد الاكاديمية والاخلاقية التي تتمتع بها الجامعات سابقا وكيف تنشأ الان بسرعة من دون اية رقابة تذكر ومن دون اية دراسة لاستراتيجياتها التعليمية وجودتها واثرها على التنمية المستدامة". وقال:"بالنسبة للعلوم الانسانية والاجتماعية فهناك ضبابية وعدم رؤية لما يمكن ان تساهم به هذه الإختصاصات في سوق العمل حاليا، وارتباط ذلك بالتطور المعلوماتي"، ورأى "انه من الصعب تنمية شعوب امتنا العربية من دون محو الامية المتفشية". واوصى السيد حسين ب"ضرورة التعاون بين الجامعتين في المجالات العلمية والتربوية والثقافية وان يكون هذا التعاون مبنيا على عدة اسس اهمها اولا تقديس العلم من خلال تطوير البحث والاهتمام بمناهج البحث العلمي وتطوير تدريسها بما يتلائم مع التغيرات الحديثة، وكذلك الاهتمام باللغة العربية كلغة تدريس ونشر علمي مع التشديد على ضرورة اتقان اللغات الاجنبية التي تعتبر من ركائز البحث ونشر المعرفة، ضافة الى تطبيق القوانين التي تشجع على تطوير العلوم، وتحقيق الانتظام العام وتخطي النزاعات الداخلية، واحترام الهوية الوطنية بالسير نحو المواطنة الفاعلة بما يتيح مواكبة التطورات وعدم التفريط في الخصوصيات الثقافية". وختم مشددا "على اهمية التعاون بين الجامعات العربية والاجنبية على الصعد كافة من تبادل الخبرات والمنشورات والبحث العلمي والتواصل بين الاكاديمين". اعمال المؤتمر وقد جاءت أعمال المؤتمر على ثلاثة أيام حيث تشكل من ثماني جلسات علمية، حاضر فيها ميلاد سعد من الجامعة اللبنانية وشدد "على اهمية المنهج لدمج تكنولوجياالمعلومات و الاتصال في بناء قاعدة معارف لمعلمي اللغة العربية في العصر الرقمي"، تلاه زاهي ناضر متحدثا "عن موضوع أهمية تطوير العربية من خلال التربية"، داعيا "الى التغيير في المناهج التربوية". ثم تحدث فرحان صالح عن التوجه نحو ثقافة جديدة، ثقافة الكمبيوتر الذي يتجاوز تراث حمورابي و منجزات غوتنبرغ، تلاه غسان مراد عن تأثير التقنيات المعلوماتية على النص حيث تحدث عن الأصوات المتشظية، فلارا خالد متحدثة عن جدلية اللغة بين الانحدار والتألق، ونديم منصوري عن أثر تكنولوجيا الاتصال في اللغة. وترأس الجلسة الأخيرة جورج سعادة وحاضر فيها كل من محمد علي الكبسي من جامعة المنار المعهد العالي للعلوم الإنسانية بتونس، الذي تحدث عن إيديولوجيا العولمة ومن ثم محمد الصحبي البعزاوي من كلية الآداب و العلوم الإنسانية بسوسة الذي تناول دور المؤسسات الأكاديمية لتعليم العربية لغير الناطقين بها في عولمة اللسان. واختتم المؤتمر بالجلسة العلمية الثامنة التي ترأسها حمادي المسعودي من جامعة القيروان وتحدث فيها عدد من أساتذة الجامعات التونسية. وقد تمت الدعوة خلال المؤتمر الى المتخصصين في علوم التربية واللغة العربية القيام بأبحاث مشتركة لسبر معارف تلك العلوم والعمل على ربط علوم التربية الخمسة وتداخل معارفها في توليفة واحدة، كي لا تبقى علوما منعزلة، ما يسهل على المعلمين قيد الإعداد امتلاك معرفتهم المتداخلة التخصصات، والإفادة منها في حقل التعليم وإنتاج المعارف. كما شدد المحاضرون على "ان مستقبل اللغة العربية في التعليم العالي يتوقف على تطوير اللغة العربية وتحديثها من خلال خطة نهوض عربية تنطلق من عمل عربي مشترك او من خلال جهد عربي موحد، العمل على تطوير العربية وتحديثها لتستوعب العلوم والتقنيات المعاصرة، الحفاظ على العربية من خلال عملية تأصيل وتمكين تعليمها اضافة الى دور المؤسسات التربوية في تأهيل اللغة العربية والتمكن منها واحياء لجان او المؤسسات العربية التي تهتم بإصدار الموسوعات والمفاهيم العربية". كذلك طالبوا "باعطاء اهمية كبيرة لعمليات ترجمة وتعريب النتاج الفكري والتقني العالمي وعولمة اللغة العربية وعلمنتها وعمليتها واعتبار اللغة العربية لغة تأهيل وتكوين واللغة الأجنبية لغة إغناء وتثقيف، التكيف مع العولمة مع التشديد على التمسك بالتنوع الثقافي واللغوي، تدعيم العولمة الإنسانية التي تحافظ على التنوع الثقافي والخصوصيات اللغوية والتأكيد على دور الإعلام في تعزيز اللغة العربية الفصحى." كمااوصوا بمحاولة قراءة لواقع العربية وآفاقها في ضوء العولمة، وقد تم تناول مواضيع تراعي المعطيات المتعلقة بالعربية وقضاياها وذلك للنهوض والعمل على تطويرها في ضوء التغيرات العالمية". توصيات المؤتمر وفي ضوء ما تقدم، وبناء على تدارس مبدئي واستشراف لأسس التعاون بين الجامعتين، توصي اللجنة بالتعاون العلمي واالتربوي والثقافي بين الجامعتين مبنيا على تطوير الابحاث العلمية والتعاون العلمي في مجالات الانسانيات والثفافة الرقمية، كما توصي بالتعاون الاكاديمي في تبادل الاساتذة للتدريس (اساتذة زائرون وغيره)، تبادل المنشورات العلمية، ورقية ورقمية، الاشراف المتبادل (المزدوج)، التواصل الرقمي الممكن، اضافة الى افساح المجال امام الطلاب من أجل متابعة متبادلة في الماستر والدكتوراه والزيارات الثقافية المتبادلة للاساتذة والطلاب وانشاء لجنة اكاديمية مشتركة لمتابعة تنفيذ التوصيات". كل هذه التوصيات تكون في اطار اتفاقية بين معاهد وكليات الجامعتين من خلال ادارتهما المركزية.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع