المكاتب العمالية للاحزاب هنأت العمال بعيدهم: لموازنة تعيد الدولة الى. | عقدت المكاتب العمالية للاحزاب والقوى الوطنية اجتماعا في المكتب العمالي لحركة "أمل" في بيروت، حضره رؤساء وممثلو المكاتب العمالية في "التيار الوطني الحر"، "تيار المردة"، "حزب الله"، حزب "الاتحاد"، الحزب السوري القومي الاجتماعي، حركة الناصريين المستقلين (المرابطون)، الحزب الديمقراطي اللبناني، حزب البعث العربي الاشتراكي، رابطة الشغيلة، جمعية المشاريع الخيرية الاسلامية وحركة التجمع الاسلامي. وعلى الاثر، أصدر المجتمعون بيانا هنأوا فيه عمال لبنان بمناسبة الاول من أيار عيد العمال، الذي "يأتي في ظروف دقيقة وتاريخية واستحقاقات دستورية وسياسية وشلل اقتصادي واجتماعي أدى الى تأثيرات سلبية على كافة القطاعات الحياتية تدنت خلاله القدرة الشرائية للاجور والمداخيل لدى الشرائح العمالية وذوي الدخل المحدود، وكأن لا راعي لهم ولا مسؤول عنهم، وبالعكس فإن سياسات الحكومات المتعاقبة تجر الوطن وأهله الى الانهيار في الاقتصاد وحرمان المواطنين من مقومات العيش الكريم، وكأن المراد هو تكفير المواطن بالوطن، فمتى تعود الحكومة لتنظر في قضايا العمال الاجتماعية وتعمل على حلها". وتقدم المجتمعون في هذه "المناسبة العظيمة والغالية على قلوب العمال في لبنان واحتراما لتضحياتهم ودماء شهدائهم من عمال لبنان، برؤيتهم لما يرونه مسارا تغييريا نحو مستقبل تصان فيه حقوقهم والوصول الى حياة حرة كريمة من خلال العمل على: 1- تدعو المكاتب العمالية وعلى ابواب تبني الخيارات في موازنة العام 2015، الحكومة لالتزام مصالح المواطن في خيارات الموارد والانفاق فلا مجال لسياسات ضريبية جديدة تطال حق المواطن في الخدمات العامة، وتدعو الى موازنة تعيد الدولة الى دورها وواجبها في الرعاية الاجتماعية والانماء المتوازن ودعم القطاعات الانتجاية لا سيما القطاع الزراعي والصناعي ما يخفف ازمة البطالة التي بلغت اعلى المعدلات عالميا ويحد من الهجرة. 2- ترى المكاتب العمالية ان الاجور المجمدة منذ سنوات مسؤولة بشكل مباشر عن الانكماش الاقتصادي، وان تصحيحها يجب ان يكون مساويا للنسب التي بلغها التضخم 37% وذلك حسب الاتفاق الموقع في القصر الجمهوري عند آخر زيادة للاجور بين اصحاب العمل والاتحاد العمالي العام، خاصة وان هذا الامر من شأنه ان ينشط الدورة الاقتصادية انتاجا وتوزيعا ويضع قطار المعالجة على السكة السليمة وضرورة الاسراع في اقرار سلسلة الرتب والرواتب ما يؤمن مطالب موظفي القطاع العام والاسلاك الامنية والمعلمين. 3- تؤكد المكاتب العمالية على ضرورة تحصين الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وتطويره بما يتناسب مع حاجات العمال والعمل على رفده بالموارد البشرية وذلك حسب قرارات آخر خلوة تم عقدها للضمان بحيث اقرت النقص بالموارد البشرية بنسبة 40 % وضم شرائح جديدة الى تقديماته ومنها المزارعون، البلديات وصيادو الاسماك، وإصدار قرار البدء بتنفيذ تقديمات عناية طب الاسنان ووضعه موضع التنفيذ، ضرورة مبادرة الحكومة الى تسديد المستحقات المتوجبة للصندوق على الدولة وكذلك استكمال ما اطلقه الاتحاد العمالي العام في موضوع التغطية الصحية للمضمونين الذين بلغوا سن التقاعد وتأمين المعاش التقاعدي اللائق بهم. 4- يدعو المجتمعون الحكومة لاعتماد خطة وطنية شاملة تضع حلا جذريا لمشكلة المستأجرين واعادة النظر في قانون الايجار الذي اوجد شرخا بين المستأجر والمالك عبر اقامة مشاريع اسكانية ممولة تساعد العمال وذوي الدخل المحدود".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع