مجدلاني: الحريري استدعى فليحان عشية الاغتيال | حزمة أخرى من «المغالطات» الموجهة والمنسّقة بين مكتب المدعي العام لدى المحكمة الخاصة بلبنان وشاهده النائب الدكتور عاطف مجدلاني، أدلى بها الأخير في سياق اليوم الثاني لشهادته أمام غرفة الدرجة الأولى للمحكمة، أمس. وتوزعت هذه القضايا بين حقيقة عودة النائب الراحل باسل فليحان إلى بيروت عشية اغتيال الرئيس الحريري، وطبيعة التحالف بين الحريري والبطريرك نصرالله صفير، إلى تخفيض عديد قوى الأمن الداخلي المخصص للحريري.. وصولاً إلى السجال الذي دار بين القاضيين نيكولا لتييري وجانيت نورسورثي والشاهد بشأن مفهومه لـ «المساعدات الإنسانية» وعلاقتها بالفساد السياسي الذي كان مستشريا في تلك الحقبة. فخلافاً لعدد من إفادات شهود الادعاء السابقة، والتي تحدثت عن ان النائب الراحل باسل فليحان هو من قطع إجازته في جنيف وقدم إلى بيروت على وجه السرعة لإبلاغ الرئيس الحريري معلومات أمنية خطيرة تتعلق بتهديدات معينة، قال مجدلاني أمس: «ما أعرفه، ان الرئيس الحريري اتصل بباسل وأصر عليه المجيء ليكون معه نهار الاثنين في 14 شباط، وقد حضرا معاً جلسة اللجان النيابية المشتركة». ونقل الشاهد عن الراحل فليحان قوله انه «يملك معلومات سمعها في أوروبا بشأن موجة اغتيالات، وقال لنا: انتبهوا، أنا ما كتير معرض لأنني مع الرئيس الحريري. أي انه يعتمد على أمن الرئيس الحريري، إنما نحن كان علينا ان نأخذ الحيطة والحذر في هذا الموضوع». وإذ وصف مجدلاني قرار خفض عديد قوى الأمن الداخلي المولجة حماية الرئيس الحريري «بالمؤشر الخطير»، دمج في معرض رده على سؤال للقاضي دايفيد راي بين العديد المخصص للرئيس الحالي والعديد المخصص لرؤساء الحكومات السابقين، بموجب المرسوم رقم 2512، تاريخ 14/7/2009 والذي يمنح رؤساء مجلس الوزراء السابقين، ثمانية عناصر فقط، ثم أشار إلى أن «الرئيسين نجيب ميقاتي وسعد الدين الحريري مُنحا عناصر بحدود 30 إلى 40 عنصرا بينما الرئيس الحريري فقد خفضت العناصر المخصصة له إلى 6 أو 7 أشخاص». وأسقط النائب مجدلاني دور الأحزاب المسيحية ومصالحها وتأثيرها في الشارع المسيحي، وحصر التمثيل المسيحي، آنذاك، بالبطريرك نصرالله صفير، كمرجع روحي. وقال في معرض رده على سؤال للقاضي راي بشأن أهمية التقارب بين الرئيس الحريري والبطريرك صفير: «لذلك أهمية كبيرة جداً، فعندما يلتقي هذان المكونان في هدف واحد لا يمكن لأحد ان يقف بوجههم». وأضاف: «ان هذا التقارب شكل مصدر خوف للسوريين لأن ذلك يُنقذ لبنان ويوحّد الشعب اللبناني»، معتبراً ان «أحد أسباب الاغتيال كان هذا التقارب». وأعرب الشاهد عن اقتناعه بأن سوريا كانت تحتل لبنان، «يوجد أكثر من 30 ألف عسكري سوري ولا يريدون تغيير هذا الواقع، فلبنان يجب ان يبقى تابعا لسوريا من خلال وحدة المسار والمصير». وفي مكان آخر، قال الشاهد ان الرئيس الحريري كان بمثابة وزير خارجية للبنان وسوريا وهو من قرّب بين فرنسا والنظام السوري. غير ان القضية الأبرز، في إفادة أمس، ما أضاء عليه المحامي المكلف حماية مصالح المتهم حسن عنيسي، فيليب لاروشيل، وتناول طبيعة المساعدات المالية التي كان يقدمها الحريري لشخصيات سورية بالإضافة إلى المساعدات بشكل عام. ونفى الشاهد علمه «بإعطاء الرئيس الحريري مبالغ مالية لبعض ممثلي سوريا في لبنان»، وأضاف: «نحن نسمع إشاعات وأقوالا كثيرة في لبنان، ولكن لم أسمع أمراً محدداً بهذا الموضوع». وقد ولّدت أجوبة الشاهد «عن المساعدات الإنسانية التي كان يقدمها الحريري من دون مقابل» أسئلة لدى القاضي نيكولا لتييري وجانيت نورسورثي، فسأل القاضي لتييري: «أنت قلت ان الفساد مستشر في لبنان وان الجهاز اللبناني السوري كان فاسداً للغاية. وبعد ان طُلب منك ان تحدد هذا الموضوع، قلت انه ليس لديك أي تفاصيل، باستثناء ان الرئيس الحريري كان يعطي الأموال فقط لأهداف إنسانية ولمساعدة الشباب من دون ان يطلب شيئا في المقابل... ومن المعروف ان معنى الفساد هو إعطاء شيء للحصول في المقابل على شيء آخر.. فكيف لك ان تدعم تصريحك الأول وقولك أن الفساد مستشر في لبنان وانه ليس لديك تفاصيل، وان النشاطات التي أشرت إليها لا تدخل في إطار الفساد؟». فكرر مجدلاني أن «الرئيس لحود كان يتهم محيط الحريري بالفساد وكان يركب الملفات، أما فساد النظام الأمني اللبناني السوري فهناك العديد من الأمثلة. اكتفي بالقول اننا اكتشفنا فساداً في عملية تتعلق بـ 500 ملف لأدوية مزورة كانت تغطى من قبل النظام». ورداً على سؤال للقاضية نورسورثي بشأن علاقة المساعدات بالفساد، قال مجدلاني: «المساعدات كانت تقدم على سبيل الزكاة، وكانت تعطى لتغطية تقاعس الدولة عن تقديم ما يلزم لكل اللبنانيين. ورغم جهوده، فإن الحريري، لم يتمكن من تحقيق برنامجه الاقتصادي التنموي». ونفى مجدلاني رداً على سؤال للقاضية ميشلين بريدي «ان يكون النائب السابق الدكتور غطاس خوري قد أخبره أي معلومات عن شتائم كالها رستم غزالة للرئيس الحريري خلال لقائه الأخير مع أبو طارق العرب».

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع