وحدة النقابات في حزب الله : عمال لبنان في عيدهم لا يطلبون من حكومتهم. | وجهت وحدة النقابات والعمال المركزية في حزب الله في بيان بمناسبة عيد العمال "تحية إلى عمال لبنان والى عمال العالمين العربي والإسلامي وعمال الشعوب المستضعفة، وهم يقاومون ويواجهون الأزمات الأمنية والاقتصادية التي تلقي بظلالها على أوطانهم وعلى حياتهم وحياة أسرهم وتزيد من صعوبتها". ورأت: إن "ما يشهده العالم العربي اليوم من أنواع عدوان، هو صناعة أميركية وإسرائيلية، من أهدافه ونتائجه الأساسية الحؤول دون أي تنمية في العالم العربي، وإبقاء أكثر من ثلاثماية مليون ونصف المليون إنسان عربي بكفاءاتهم وقدراتهم وأحلامهم، بفقرائهم وبمقتدريهم، مجرد سوق استهلاكية، ومنطقتهم مجرد ساحة نهب وإسقاط لرسالات السماء، واستتباع للقيادات والحكومات، وإن ما تقوم به الجماعات الإرهابية والدول المفرخة والداعمة للارهاب في اليمن وليبيا وسوريا والعراق ولبنان، من عمليات تخريب للمنشآت الاقتصادية والإنتاجية ، ومن عمليات تخريب لنظم الحياة العقيدية والثقافية والمجتمعية وخلق عداوات وتحالف مع أعداء، ما هو إلا دليل من الأدلة المباشرة على استخدامهم من قبل أميركا وإسرائيل لهذه المهمة القذرة". واكدت "إن عمال العالم العربي ونقابييه اليوم مطالبون بالموقف وبالموقع الذي يحفظ للمنطقة العربية هويتها من التهديد الإرهابي التكفيري، فلمصلحة من يجري هذا الذي يجري على أيدي الإرهاب التكفيري في أوطاننا العربية، ومتى كان العقل والوجدان العربي يقبل أن يقتل العربي عربيا ؟. بل كيف يكون عربيا مسلما من يريق الدم العربي بالمال العربي وبالسلاح الأميركي في اليمن وليبيا وسوريا والعراق ولبنان ؟". ورأت "إن أمام عمال العالم العربي اليوم، مسؤولية كبرى في رفع ظلم الإرهاب التكفيري عن أوطانهم، ولو أراد العمال العرب وعملوا، لاستطاعوا تحقيق الكثير. إن العالم العربي بما يتعرض له اليوم من تهديد أمني وسياسي وثقافي، هو بحاجة إلى صوت نقابي عمالي وزراعي ومن مختلف القطاعات، يضيء الدرب للأمة في معركة الخلاص من الإرهاب التكفيري، فعيدهم اليوم في نهضتهم ووحدتهم على قول الحق، واستنقاذ ما بقي من أوطانهم ووحدتهم". واشارت الى ان "عمال لبنان اليوم يحفظون بعملهم وبإنتاجهم بعضا من التوازن في الساحة الاقتصادية والاجتماعية اللبنانية ، يحفظون توازنا ما زال يمنع انهيار لبنان اقتصاديا واجتماعيا، مقابل جهة ما زالت ممعنة في تفريغ الوطن من عناصر قوته، جهة تفرض سياسات اقتصادية طاغية تحول منذ عقود دون إنتاج فرص عمل، وتعمم البطالة، تستعبد العامل اللبناني، وتستعيد نظام السخرة بالمياومة، تحول دون أجور لائقة، وتعمم الفقر، تتسبب بالمديونية العامة، وتستولد الأزمات للبنانيين، وكأن بينها وبينهم عداوة ، تجعل لهم من الاستحقاقات الدستورية أزمة، ومن قانون الإيجارات أزمة، ومن قانون فساد الغذاء أزمة، وحتى من موجبات قانون السير أزمة، ومن قانون الموازنة وسلسلة الرواتب أزمة، من نظام إدارة الكهرباء والماء أزمة، جهة تحكم من خارج الحكومة، وتخلق لعمل الحكومة أزمات، تعطل التنفيذ، وتعطل التشريع، وتريد أن تمحو ارتكاباتها عبر ابتزاز الوطن وشعبه، هذا ما يواجهه عمال لبنان اليوم في وطنهم، وهذا ما يعيشونه في عيدهم ويفرض عليهم التحديات" . وختم البيان: ان "عمال لبنان في عيدهم، وهم يستشعرون عزة بلدهم في مكافحة الإرهاب وحماية حدود الوطن ، يقومون بواجباتهم بدفع الضرائب والتزام القوانين، ولا يطلبون من حكومتهم سوى رعاية عادلة لمعيشتهم، رعاية تخرج خالقي الأزمات من حياتهم، علهم يجدون النصف في مردود عملهم وكدهم وسعيهم، إن لعمال لبنان الحق في أن تنصفهم حكومتهم بالالتفات إلى ما يعانون من فرص العمل المفقودة، ومن الأجور المتدنية، ومن غياب المعالجات العادلة لازمات السكن والنقل والصحة والتعليم، إن حقوق عمال لبنان عند حكومتهم، وما من عمل أو اهتمام آخر يبرر لها غيابها عن مطالبهم، ويجب أن تسمع لهم، هذا منطق العدل، والعدل أساس الحكم".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع