مراد في افتتاح معرض الكتاب العربي الخامس والعشرين : لحوار لبناني شامل | افتتح "المركز الثقافي العربي"، معرض "الكتاب العربي الخامس والعشرين" على التوالي، وذلك في "الجامعة اللبنانية الدولية" - فرع الخيارة البقاع الغربي، برعاية وحضور رئيس اللقاء الوطني وحزب الاتحاد الوزير السابق عبد الرحيم مراد، ممثل مفتي البقاع الشيخ خليل الميس مدير ازهر البقاع الشيخ علي الغزاوي، النائب السابق فيصل الداود، قائمقام راشيا نبيل المصري وعدد من ممثلي الاحزاب والقوى الوطنية والفلسطينية وشخصيات. مراد ورأى مراد في كلمة القاها:ان "العلم يفتح أبواب الآفاق المجهولة، ويكشف أسرار الكون الغامضة، ويؤكد أن كل خطوة على درب العلم والمعرفة، إنما هي في رصيد الإنسان من أجل الغد الأفضل، وفي خدمة الموارد البشرية من أجل الوطن، وعلى طريق النهوض المتكامل بمشروع الحياة الكريمة، علما، وفكرا، وفنا، وثقافة، واقتصادا، ونمط عيش، حتى لا نظل أسرى ثقافة الاستهلاك في كل شيء، وغيرنا هم أعلام ثقافة الانتاج لكل شيء، لذلك أخذنا بخيار العلم، وصممنا على السير بالتربية، وحققنا شعار: من الحضانة إلى الجامعة، وأتينا بالمدراس، وبالكليات، وبدار الأيتام والمعاهد المهنية والمراكز الثقافية وبمعرض الكتاب، وبكل نشاطات الحرف والكلمة، إلى عتبة كل بيت، ليكون الجميع قادرا على ارتياد الاختصاص الذي يميل إليه، وبإمكانياته المادية المحدودة، وحولنا الاطراف المنسية في هذا الوطن بقاعا وشمالا وجنوبا إلى بؤر تفاعل علمي ومعرفي، وإلى خلايا علم وبحث وتجارب، والى نشاط عقلي فعال، يمد الوطن بالثروة الحقيقية ويحد من البطالة، ويوقف نزيف الهجرة والاغتراب، سواء من أجل لقمة العيش، أو من أجل تحصيل التعليم العالي". أضاف مراد: "لا تنفصل رؤيتنا للبنان، الذي من رحم فوضاه، ومن رماد اقتتاله الأهلي، ومن بين انقاض ما خلفته التجرية القاسية والمرة لسنة 1975 زما بعدها،كان النَّبت الأبيض والأخضر لإرادة الخير، التي راهنَّا عليها، وكسبنا الرهان، ووصلنا إلى ما نحن عليه اليوم، انتشارا على مستوى كل لبنان، وعلى مستوى الوطن العربي، وعلى المستوى الإقليمي والدولي، متفائلين بمشروع تربوي، يقدم نفسه بين يدي الوحدة العربية، والساعين إلى تحقيقها، دون أن نقصر همومنا على التربية والتعليم، فالتواصل مع المجتمع، والارتقاء به، والتفاعل معه، اقتضى الالتفات إلى الجانب اليومي في حياته، وإلى زيادة فرص العمل لأفراده - وهم أهلنا- فكانت المشاريع الاجتماعية، ذات الطابع الخدماتي، التي تستوعب مئات الموظفين، وتزيد من منسوب اليد العاملة في المؤسسات، وتتيح المزيد من الاستقرار لمئات العائلات وتفعل الدورة الاقتصادية المجتمعية، وتسهم في التراكم العددي والنوعي للشرائح الوسطى، التي كما نعلم جميعا، هي عماد التوازن في المجتمعات والدول". وتابع: "على الصعيد العربي لا تنفصل هذه الرؤية، عمَّا يجري في الوطن العربي اليوم، حيث إرادة الشر تطغى مؤقتا، لتمزيق الممزق، وتخريب العمران، وتحويل المواطنين إلى نازحين، ضمن سيناريو مدمر بدأ مع الخريف العربي، وأخطر ما فيه، تشويه الثقافة الأصيلة، والقطع مع العروبة والإسلام، كتوأمين حقيقيين للحضارة العربية، التي أشرقت شمسها يوما على الغرب، ويريدون لها اليوم، الغيبة الأزلية الأبدية، بما يثيرونه من غرائز، وبما يبعثون من اثنيات، وبما يحرِّفون من الإسلام وسماحته، والدين ورحابته، وبهذا التشقق الديني والمذهبي البغيض، الذي لا يقره شرع، ولا عقيدة، ولا رسالة، وقد آن الأوان للاحتكام لصوت العقل، وعدم جدوى الحلول الأمنية والعسكرية، والاستجابة لمنطق الحوار، والعمل الجاد للحلول السياسية، في اليمن وفي سوريا وفي ليبيا وفي كل أرض عربية تعصف بها الأزمات، ومن الممكن التعويل على دور مصر في هذا المجال، باعتبارها الدولة الأكبر والأقدر والأعرق في كل المجالات". أما في على الصعيد اللبناني فأكد مراد: "إننا مقتنعون بوجوب البحث عن أسباب الأزمات المتتالية منذ الاستقلال إلى اليوم، والتي هي وليدة هذا النظام نفسه، الذي يتجاهل المسؤولون خلله الداخلي، وبنيته الهشة، في الوقت الذي يجب أن تكون لديهم شجاعة الإقرار بذلك، والعمل على معالجة جذور المشكلة، باعتماد الحوار المعمق الشامل بين جميع أطيافه السياسية، دون إلغاء أحد، أو إقصاء أحد، للوصول إلى نظام من أجل الوطن، لا من أجل الطائفة ولا من أجل المذهب، ليتعافى لبنان سياسيا، كمقدمة لعافيته الاقتصادية والاجتماعية، وإن كان هذا لا يمنع من التذكير بإنصاف أصحاب الحقوق، بإقرار السلسلة التي استهلكوها بحثا ووعدا، وبتعزيز الرقابة في كل المجالات الإدارية، والغذائية، والصحية، وبالإسراع في تلزيم التنقيب عن النفط والغاز، وبتعزيز دائم لقدرات الجيش، وتجهيزه باستمرار عددا وعتادا، لأنه الضمان الأكيد لحفظ السلم الأهلي، وصون الوحدة الوطنية، وجعل المواطن آمنا على نفسه، وأهله، وعمله، ورزقه، وبتنسيق جهوده الميدانية، واللوجستيه، والاستخبارية، مع الجيش السوري، لأن في ذلك مصلحة للبلدين وللمواطنين على الجانبين".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع