البطريرك الراعي استقبل سفير اندونيسيا وتابع الأوضاع مع زواره | استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي قبل ظهر اليوم في بكركي، سفير اندونيسيا أحمد خازن خميدي يرافقه وفد من طاقم السفارة، في زيارة بروتوكولية عبر بعدها السفير عن تقديره الكبير وإعجابه بشخصية صاحب الغبطة، وقال: "يمثل البطريرك الراعي رمزا وطنيا مهما في لبنان، انه ودود ومنفتح على الآخر، ودوره بالغ الأهمية على الساحتين المحلية والدولية. ولبنان، نظرا الى تعدد الاديان فيه، يحتاج الى قائد قوي يمكنه حماية هذا التوازن بين الأديان، وصاحب الغبطة يمتاز بهذه الصفة للحفاظ على هذا التوازن. لقد تشرفنا بلقائه اليوم، وكانت مناسبة استمعنا فيها الى قراءة واضحة لصاحب الغبطة عن هذا البلد المتنوع والغني بطوائفه وحضارته. ولقد كانت معلومات قيمة بالنسبة الينا، لأننا نسعى الى تطوير العلاقات بين بلدينا نظرا الى أوجه الشبه المتعددة بينهما". وأضاف: "لبنان الغني بثقافته المتنوعة ودياناته المتعددة يتشارك مع بلدنا في هذه الميزة، حيث تعدد الديانات والثقافات والحضارات. ونحن نعمل على تفعيل هذه القيم والمزايا المشتركة لتثبيتها في عالم التمدن والحضارة. في اندونيسيا غالبية السكان من المسلمين السنة المعتدلين، ويعيش معهم نحو 15% من المسيحيين، عدا الديانات الأخرى. جميعهم يتمتع بحرية الدين والمعتقد ويعيشون بتناغم في ما بينهم". ورأى أن "صيغة العيش المشترك بين المسيحيين والمسلمين في لبنان تنقذ هذا البلد من أسوأ المخاطر. وفي هذا الإطار، لقد تأثرت بتجسيد صاحب الغبطة للمشهد في لبنان، على أنه أشبه بطير يطير بجناحين، أحدهما مسلم والآخر مسيحي، وهو لا يمكنه التحليق إلا بفضلهما، لذلك هناك ضرورة كبيرة للحفاظ على هذا التوازن كي لا يقع لبنان أرضا ويصبح فريسة سهلة لمن يضمر له الشر. وبالتالي على اللبنانيين جميعا الحفاظ على هذا التوازن". وختم خميدي: "إن اندونيسا معنية هي أيضا بضمان استقرار لبنان واستتباب أمنه، لذلك هي من الدول المشاركة في قوات حفظ السلام، سواء في البر، أي في الجنوب اللبناني، أو في البحر حيث تتواجد سفينة حربية اندونيسية في اطار مهمة حفظ السلام. ولبنان راسخ في الذاكرة الإندونيسية، فاندونيسيا لا تنسى ابدا العلاقة التاريخية التي تربطها به، فهو البلد الثالث في العالم الذي اعترف باستقلال اندونيسيا، وذلك على عهد الرئيس بشارة الخوري، لذلك من المهم تطوير العلاقة بين بلدينا على مختلف المستويات". مدير المخابرات كذلك استقبل مدير المخابرات في الجيش العميد ادمون فاضل. وفود بلدية والتقى الراعي رئيس إتحاد بلديات جزين خليل حرفوش الذي دعاه الى زيارة منطقة جزين وتبريك تمثال البطريرك المعوشي تخليدا لذكراه، آملا أن تحل النعمة على هذه المنطقة وبقية المناطق اللبنانية لكي تشهد النمو والتطور على كل الصعد". ثم استقبل رئيس بلدية عمشيت أنطوان عيسى وزوجته، وأعرب عيسى عن قلقه "حيال ما آلت اليه الأوضاع في لبنان والمنطقة، ولا سيما مسألة النزوح المسيحي من العراق وسوريا"، لافتا إلى أن "هذا التغيير الجيوسياسي والديموغرافي الذي تشهده المنطقة يثير الريبة، ولكن ارادة المسيحيين في البقاء وتجذرهم في ارض اجدادهم اقوى من اي مخطط وأمتن من أي زعزعة". دكاش ومن زوار الصرح رئيس جامعة القديس يوسف الأب سليم دكاش على رأس وفد ضم اعضاء مجلس ادارة الجامعة، وقدم دكاش الى الراعي دعوة لترؤس حفل توزيع الشهادات على طلاب كليات الحقوق والعلوم السياسية والإقتصاد في 23 تموز المقبل في حرم كلية العلوم الطبيعية، لمناسبة ذكرى مرور 140 سنة على تأسيس الجامعة اليسوعية، كما قدم له كتاب "المسيحيون والشعب اللبناني في أيام الحرب العالمية الأولى 1914-1918"، وهو من أرشيف الآباء اليسوعيين. وأشار دكاش الى أن الكتاب "يتضمن وثائق تظهر مدى معاناة المسيحيين في زمن الإضطهادات في تلك الحقبة، مسلطا الضوء على الدور الذي لعبته الكنيسة والصرح البطريركي والمؤسسات الإرسالية لمساعدة وانقاذ هذا الشعب المظلوم، الذي وعلى الرغم من كل الإبادات والجرائم والعنف الذي تعرض له، لا يزال يعيش الرجاء مع الكنيسة التي حملت هذه الشعلة منذ نشأتها. لذلك التاريخ يشهد على مقاومة الشعب المسيحي لكل انواع الإضطهادات وصموده وانتشاره وتطوره وبالتأكيد هو لن يرجع الى الوراء ابدا". وأضاف: "الجامعة كانت ولا تزال منذ 140 سنة في خدمة لبنان الوطن، وهي لم تتوان يوما عن القيام بواجبها التربوي. ونحن بموجب شرعة الجامعة منفتحون على كل الطوائف والأطراف الدينية والسياسية كسائر الجامعات الكاثوليكية، وننفذ رسالتنا بموجب الإنجيل المقدس والتعاليم الكنسية. آلاف الطلاب تخرجوا في هذه الجامعة العريقة المرتبط اسمها بنشأة لبنان. وسيدنا البطريرك الراعي كان له بصمته في تاريخ الجامعة اليسوعية التي درس فيها لسنوات". وأكد دكاش "أن أكثر من 3000 طالب نالوا منحا لإكمال علومهم في الخارج. وفي هذا الإطار لمسنا من غبطته تشديده على دور الجامعات في ظل الظروف التي نعيشها، فعليها أن تتحمل مسؤولياتها، وتربي الأجيال على فكرة السلام، من أجل ديمومة لبنان ونشأة هذا الوطن". وختم: "لا احد اليوم يمكنه تجاوز دور بكركي الريادي على كل المستويات، هذا الصرح الذي لطالما كان الهم الوطني من صلب اهتماماته وفي مقدم اولوياته، سعيا الى تثبيت ما هو خير للبلد ولصيغة العيش المشترك فيه". هيئة التنسيق ثم استقبل الراعي وفدا من هيئة التنسيق النقابية، وكان عرض لأبرز العقبات التي تعترض مسألة إقرار سلسلة الرتب والرواتب، وتأكيد أن هذه السلسلة "واجب على الدولة ان تؤمنه لأبنائها، وان هذا الموضوع هو وطني بامتياز لأنه يتعلق بالقطاعات التي تقدم خدماتها لكل لبنان، وهي التي حافظت على استقرار وامن هذا البلد، كما انها ثابرت على الرغم من الإجحاف الكبير اللاحق بحقها على زرع العلم والمعرفة في نفوس وعقول الأجيال اللبنانية". والتقى لاحقا المحامية غرازييلا معكرون زوجة سفير لبنان في ارمينيا جان معكرون لإلتماس البركة ونقل الأجواء المؤثرة التي تركتها زيارة الراعي الاخيرة لارمينيا في ذكرى الإبادة.    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع