افتتاحية صحيفة "الشرق " ليوم السبت في 9/5/2015 | الشرق : الاشتباكات تعنف شرقا.. .و"جيش الفتح" يرى الانسحاب تكتيكا "المستقبل" متمسك بالحوار مع "حزب الله"... و"عين الحلوة" الى الواجهة مجددا     كتبت صحيفة "الشرق" تقول : يدخل لبنان يومه الخمسين بعد الثلاثماية من دون رئيس للجمهورية... ويوماً بعد يوم تتظهر الصورة أكثر فأكثر، حيث تكاد تنعدم المتابعات والاتصالات والأنشطة على هذا الخط، حتى من قبل ان تحضر مشهدية الوضع الأمني على الحدود الشرقية، والمفتوح على كل الاحتمالات والسيناريوات، وسط بلبلة في المعلومات وغموض لافت في المعطيات على أرض الواقع... فيما "أهل السياسة" في غيبوبة لافتة، ومعالجة الملفات، سواء ما يتعلق منها برئاسة الجمهورية، والمخاوف المشروعة من تمدد الفراغات على مستويات أمنية وعسكرية، موقوف على اشارات خارجية، دولية - اقليمية - عربية، لا تبدو أنها نضجت بعد... "جيش الفتح": انسحاب تكتيكي وسط هذا، لاتزال الأنظار والمتابعات مشدودة نحو ما يجري على امتداد سلسلة جبال لبنان الشرقية، حيث يتوقع ان تعنف المواجهات والاشتباكات بين الجيش النظامي السوري و"حزب الله" من جهة والجماعات المسلحة في الجهة المقابلة، على رغم المعلومات التي تحدثت عن سيطرة "حزب الله" والجيش السوري على جرود عسال الورد في القلمون... وتحدثت المعلومات ان معارك الأمس تركزت في جرود منطقة الجبة، وأفضت المواجهات الى سيطرة وحدات الحزب على حرف المحمضان وقرنة وادي الدار وحرف جوار الخراف في جرود الجبة... بدوره أكد "جيش الفتح" عبر "تويتر" أنه "بعد تسلل "حزب الله" من جهة لبنان، قام المجاهدون بالانسحاب تكتيكياً من جرد عسال الورد لصد التسلل واستنزافه...". مقبل وقهوجي تفقدا الوحدات في الناقورة وبالتوازي، ومن باب "الحيطة والحذر" ومنعاً لانتقال التوتر الى "الجبهة الجنوبية" تفقد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع سمير مقبل، برفقة قائد الجيش العماد جان قهوجي الوحدات العسكرية المنتشرة في منطقة الناقورة وكانت مناسبة أكد فيها العماد قهوجي "ان قرار الجيش الحازم هو التصدي لأي اعتداء على لبنان من أي جهة أتى...". من جهته قال الوزير مقبل "ان المواجهة مع العدو الاسرائيلي لا تقل أهمية عن مواجهة الارهاب"... فالعدو الاسرائيلي كما الارهاب يلتقيان على هدف واحد وهو السعي الى اثارة الفتنة الداخلية...". التمسك بالحوار مع "حزب الله" وانتقاد تدخله في سوريا وتحت وطأة التطورات العسكرية والأمنية اللافتة، في غير منطقة على الحدود البرية اللبنانية - السورية، على امتداد السلسلة الشرقية، فقد بقي تدخل "حزب الله" في سوريا موضع انتقادات، خصوصاً من أفرقاء 14 آذار، من دون ان يقود ذلك الى اعلان نهاية الحوار بين "المستقبل" والحزب... بل على العكس من ذلك، على نحو ما قال رئيس كتلة "المستقبل" الرئيس فؤاد السنيورة الذي شدد على ان "الحوار مع "حزب الله" مستمر على الرغم من ان فرص انجازه لأمور أساسية ضعيفة لأن الحزب هو جزء من النسيج اللبناني... وعلينا ان نستمر في التعاون". املاً بأن "هذه التجربة التي يمر بها لبنان والمنطقة ان تعلم "حزب الله" ان هذا العمل الذي يقوم به بالتدخل في سوريا والدول العربية لن يجدي بل له أضرار كثيرة...". وإذ رأى "ان هناك حاجة ان نستمر في الحوار..." فقد لفت الى "ان مشاركة الحزب في الحرب السورية لن يأتي منها إلا المزيد من الضرر على لبنان واقحام لبنان في أخطار كثيرة...". وفي السياق، فقد رأى عضو كتلة "المستقبل" النائب جان اوغاسبيان أنه "على الرغم من ان معركة القلمون ليست سهلة وستكون حرب استنزاف لـ"حزب الله"، لاتزال هناك ضوابط حول حماية الاستقرار الداخلي واستمرارية الحكومة في الحد الأدنى من الانتاجية، مع انعدام الأمل في انتخاب رئيس جديد (للجمهورية) في الفترة القريبة". مؤكداً ان "الحوار بين "تيار المستقبل" و"حزب الله" مستمر..." لافتاً الى "ان الوضع الداخلي مستقر والجيش اللبناني قادر على الامساك بزمام الأمور الداخلية وحماية بعض الحدود...". أما عضو الكتلة النائب عاصم عراجي فرأى "ان معركة القلمون ستكون صعبة وطويلة..." مبدياً قلقه من احتمال ان يورط "حزب الله" الجيش اللبناني بهذه المعركة، فندخل في نفق لا أول له ولا آخر له... مؤكداً ان "الحوار بين "المستقبل" و"حزب الله" مستمر بغض النظر عما يحدث... لافتاً الى ان "القيادة الايرانية لا تريد ان يفتعل "حزب الله" مشاكل في الداخل اللبناني ليبقى متفرغاً للحرب في سوريا...". الفراغ يستدعي الفتنة من جانبه، لفت عضو المكتب السياسي لحركة "أمل" النائب هاني قبيسي ممثلاً الرئيس نبيه بري في كلمة في "مهرجان الربيع الرياضي" في النبطية، الى ان "هناك من يسعى دائماً لتشويه التلاقي والحوار والتواصل..." مؤكداً "البقاء مع لغة الحوار والتواصل بكل المواقع والأماكن التي ستكون فيها... بعيدين كل البعد عن لغة طائفية مذهبية لا مكان لها في تربيتنا ولا في سياستنا". ومعترضاً "على تعطيل أي مؤسسة، ان كان على مستوى استحقاق رئاسة الجمهورية او الحكومة او المجلس النيابي..." محذراً من "الفراغ الذي يستدعي الفتنة والنار التي التهمت دول منطقتنا وتحرق الأخضر واليابس...". ابراهيم: ملف العسكريين منجز على صعيد آخر، وخلال لقائه وفد نقابة الصحافة برئاسة النقيب عوني الكعكي، أكد المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم ان "موضوع العسكريين المخطوفين، ملف منجز، ومنجز تماماً، والخلاف المتبقي هو حول آلية التنفيذ لاطلاق العملية". كاشفاً ان "الموفد القطري موجود في تركيا ويحاول ان يذلل النقاط العالقة". معتبراً "اننا في سباق مع الوقت لاتمام عملية تحرير العسكريين قبل حدوث أي طارئ أمني"، وكاشفاً ان "الوسيط القطري أعطانا اخباراً ايجابية في هذا الموضوع، وأؤكد ان العسكريين بأمان...، ولا أريد ان أحدد وقتاً لكن المسار قريب ان شاء الله...". عين الحلوة بين الحريري والأحمد وفي سياق آخر، فقد حضر الوضع الأمني في المخيمات الفلسطينية، والمحاولات التي جرت خلال الأشهر الماضية لزج مخيم عين الحلوة بافتعال الأزمات، مادة أساسية في لقاء عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، ومسؤول ملف الساحة اللبنانية في السلطة الفلسطينية، عزام الأحمد، برفقة قيادات، مع النائب بهية الحريري، التي "ثمنت، بعد اللقاء، مدى الحرص على عدم الانجرار وراء محاولات زج الساحة الفلسطينية في ما يجري من حولنا من أحداث... وابقاء وجهتهم نحو قضيتهم المركزية فلسطين...". من جانبه كشف الأحمد أنه والنائب الحريري "تبادلنا الآراء والأفكار حول كيفية التنسيق لمحاصرة محاولات جر المخيم واستخدامه اداة لتفجير الوضع الأمني في صيدا، وفي لبنان عموماً..." وكان تفاهم حول كيفية معالجة هذه الظواهر التي تحاول اختراق المخيم او اختراق صيدا، او أي بقعة في لبنان، في الشمال، في الجنوب وفي أي بقعة...". كما كشف عن ان "القوة الأمنية الموحدة نجحت في حسم الموضوع والقاء القبض على كل المتورطين المعروفين..." مؤكداً "ان هناك آخرين، ليس فقط في المخيم بل في صيدا وطرابلس والشمال وبيروت..." لافتاً الى أنه "عندما يكون هناك قرار حسم في عين الحلوة فيجب ان يكون في كل أنحاء الاراضي اللبنانية". التشاوري الصيداوي بدوره استنكر "اللقاء التشاوري الصيداوي" محاولات ادخال صيدا من جديد في دائرة الاضطراب من بوابة ما أثير (قبل أيام) عن احباط محاولة اغتيال في المدينة..." وفي اجتماعه الدوري في مجدليون بدعوة من النائب بهية الحريري، ومشاركة الرئيس فؤاد السنيورة، فقد شدد اللقاء على "الاستمرار في صيانة حالة الاستقرار في صيدا بالتواصل بين جميع الفاعليات وبين الجهات الرسمية والأمنية والعسكرية"، آملاً في "ان يتمكن الفلسطينيون في اعادة وتثبيت الاستقرار والهدوء في مخيم عين الحلوة باعتبار أمنه من أمن صيدا".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع