قزي لـصوت لبنان : هناك مشروع لانتزاع الرئاسة من المسيحيين لتغيير هوية. | اعتبر وزير العمل سجعان قزي ان "معركة القلمون هي معركة استنزاف ولن تحسم بين ليلة وضحاها، والخطير فيها أنها ستمتد الى لبنان لأن الحدود غير محددة"، وشدد على ان "لا دور للجيش اللبناني في معركة القلمون إلا اذا بلغت الحدود اللبنانية وهو قادر على مواجهة اي عملية تسلل، وعلى اللبنانيين ان يكونوا الى جانب الجيش في حال تخطت معركة القلمون الحدود اللبنانية وبالتالي يجب ابعاد الفراغ عن قادة الجيش". وشدد في حديث عبر "صوت لبنان 100,5" اليوم على ان "حماية لبنان تكون بتقوية الجيش والتزام الحدود اللبنانية وعدم التورط في حروب لا تؤدي إلا الى سقوط شهداء من الشعب اللبناني"، وقال: "ما من بيت في الجنوب والبقاع لم يصب بألم وبات في كل بيت شهيد، لكن من اجل اي قضية يموت هؤلاء الشهداء؟ نريد جوابا صريحا من حزب الله حول سبب سقوط شباب في ارض غير لبنانية. نحن حريصون على سلامتنا وسلامة حدودنا وسيادتنا كحرص حزب الله عليها إن لم نقل اكثر، وحين تهدأ معركة لا يعني ان الحرب انتهت واتخوف من تغيرات ديموغرافية في اطار التغيير الكياني الذي يمس سوريا واذا لم ننكفىء في اراضينا سيمس هذا التغيير لبنان". وعن الوضع الحكومي، قال: "كلنا يعرف ان الحكومة تألفت لتعيش لثلاثة اشهر ريثما يتم انتخاب رئيس للجمهورية وكان يجب ان يحصل ذلك منذ سنة، واليوم مع الشغور اصبحت الحكومة مسؤولة عن ادارة شؤون البلاد، واي سقوط للحكومة سيؤدي الى سقوط الدولة اللبنانية. من هنا الحرص على عمل الحكومة ووحدتها وعدم المس بوجودها، وهذا الامر ناتج عن عدم امكانية تأليف حكومة جديدة في ظل عدم وجود رئيس للجمهورية". ورأى ان "رئيس الحكومة تمام سلام الذي يستطيع ان يحمي الحكومة من تداعيات الاحداث، يدرك انه يستطيع ان يطرح كل القضايا السياسية والعسكرية والاستراتيجية والدولية على طاولة مجلس الوزراء لكنه يدرك في المقابل ان طرح هذه المواضيع سيؤدي الى تعطيل عمل الحكومة، من هنا اتى القرار بتحييد الحكومة عن القضايا السياسية الخلافية لان هذه القضايا موجودة خارج مجلس الوزراء اكثر مما في داخله. والحكومة هي سياسية لكن تتصرف كحكومة تكنوقراط". وفي سياق آخر قال: "إن حزب الله يتألف من حزبين، الاول هو حزب الله الذي نعرفه والذي يضم الوزراء والنواب الذين تربطنا بهم علاقات ودية، والثاني هو حزب الله الذي يضم الطبقة العسكرية والذي هو مرتبط استراتيجيا بايران التي تعتبر ان كل المنطقة، من باب المندب الى غزة، هي ارض واحدة وحدودها مصطنعة وانظمتها قابلة للتغيير، بالتالي حزب الله لا يأخذ بالاعتبار الحدود القائمة انما الاستراتيجية الايرانية وهو مستعد للمشاركة في هذه الملفات ان كانت سياسية او عسكرية". وتابع: "لا أحد يخفف من خطر الارهاب والجماعات الارهابية لكن لا نعتقد ان الرد على كل هذه الاخطار يكون بالبندقية، واذا كان لا بد من بندقية فيجب ان تكون البندقية الشرعية خصوصا ان الدولة اللبنانية ترجمت هذا الاستعداد بالمشاركة في كل المعارك التي كان يمكن ان تسبب خطرا على لبنان. لا يجب على اي طرف آخر داخل الدولة اللبنانية ان يعتبر نفسه مكان الدولة واللبنانيين وان يأخذ القرارات غير آبه بموقفهم". ولفت الى ان "الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله يبحث عن اسباب منطقية تبرر تورطه غير المنطقي في حروب خارج الاراضي اللبنانية، ونحن لا نوافق على هذه السياسة بل دعونا حزب الله الى العودة الى كنف الدولة لان كوادر حزب لله ومناصريه جزء لا يتجزأ من التركيبة اللبنانية لكن يجب ان تكون ممارسة حزب الله منسجمة مع وجود لبنان والصيغة اللبنانية". وأكد ان "الجيش قادر على حماية لبنان لكنه غير قادر على الدخول في حروب سورية ويمنية، وهو قادر على القيام بكل مهمة للحفاظ على السيادة والحدود من دون اي مساعدة، لكن حزب الله يريد من الجيش ان يكون شريكا معه ومع الجيش السوري في المعركة وهذا أمر نرفضه. الجيش اللبناني لديه 3 مصادر تسلح تتم على 3 مستويات من الوقت، فهناك عتاد اميركي يصل بشكل دوري ومنتظم الى الجيش بعيدا عن هبة من هنا وهناك وهذا هو السلاح الذي دعم الجيش منذ احداث نهر البارد حتى هذه الساعة، وهناك السلاح الذي وضع ضمن إطار الهبة السعودية والذي بدأ يصل ولو ببطء ملحوظ وهناك أكثر من نصف مليار دولار من هذه الهبة بدأ يصل الى الجيش ورأينا زيارة وزير الدفاع الفرنسي الى لبنان حيث تم تزويد الجيش بسلاح نوعي جديد، والهبة السعودية الثانية التي وزعت بين الجيش وسائر القوى الامنية وبدأت طلائع عتادها تصل الى الجيش والاجهزة الامنية، لكن نرى بشكل عام بطئا في تسليم هذا السلاح". أضاف: "لكن كل ذلك لا يعني ان الجيش بحاجة الى سلاح ليتمكن من المواجهة فهو لديه كل ما يلزم لحماية الحدود واللبنانيين واذا احتاج الى اي شيء فبالامكان تأمينه خلال 24 ساعة. ان الدول الصغيرة مثل لبنان لا تستطيع اعتماد سياسة تنويع مصادر التسلح الذي هو ضروري اليوم، فأميركا مثلا تتقصد شراء اسلحة اوروبية لتنويع اسلحتها، ودول الخليج تشتري اسلحة من روسية واميركيا والصين واوروبا كما لديها انواع عدة من اسلحة الطيران، لكن لدى هذه الدول امكانات تسمح بصيانة هذه الاسلحة بينما نحن في لبنان ليس لدينا القدرة والعناصر الكافية والتقنيين لكي يكون لدينا سلاح اميركي وفرنسي وصيني وايراني، ليس لان هذه السياسة غير صائبة فالتنوع ضروري ولكن لا نملك القدرات المالية الكافية لصيانة سرب طائرات صنع فرنسا وآخر صنع اميركا، كما لا نملك امكانيات لصيانة سرايا لواء مجهز بدبابات فرنسية واخرى اميركية، فهذه تكاليف طائلة لا يمكن لدولة مثل لبنان ان تعتمدها للاسف". وردا على سؤال عن ملف العسكريين المخطوفين، أشار الى ان "اللواء عباس ابراهيم ورغم كل العراقيل التي توضع أمام مبادرته طمأننا الى ان هناك فصلا بين معركة القلمون ومصير المخطوفين وان المسألة هي مسألة تحديد آلية الافراج عنهم، املا ان يكون هذا التفاؤل بمحله لانه حان الوقت ليعودوا الى بلادهم". وشدد على ان "هؤلاء العسكريين خطفوا من دون وجه حق كما نعرف من هي القوى التي تحتجزهم". وعن تداعيات معركة القلمون على لبنان، استبعد ان "تكون لهذه المعركة تداعيات استثنائية على الوضع الداخلي اللبناني لانها معركة من معارك الحرب في سوريا"، وقال: "انا لدي خوف من تداعيات الحرب السورية ككل على الوضع اللبناني، كما اتخوف من مشروع خريطة الشرق الاوسط الجديد على لبنان، كذلك ما يخيفنا هو تمكن قوى التكفير والارهاب من السيطرة على القلمون وان تحصل حركة نزوح سوري جديدة نحو لبنان، والخوف الآخر هو حصول ردة فعل تجاه عرسال، لكن الجيش موجود لمنع مثل هذه التداعيات". وعن تأثير معركة القلمون على حوار "تيار المستقبل" و"حزب الله"، رأى ان "هناك قرارا لدى حزب الله والمستقبل بفصل الحوار عن كل ما يجري في المنطقة، ولو كان لهذا الحوار ان يتأثر بالاحداث لتأثر بأحداث مهمة جرت سابقا كحملة نصرالله على السعودية ودول الخليج. قرر تيار المستقبل وحزب الله، ونحن نؤيدهما، مواصلة الحوار على الاقل لتخفيف الاحتقان وابقاء قنوات اتصال بينهما مهما كلفت الظروف". وبالنسبة إلى سلسلة الرتب والرواتب، شدد وزير العمل على ان "هناك بعض القطاعات التي لا يجوز المس بها واهمها مصير الاجيال والطلاب"، وقال: "أتمنى ان يقف التلاعب على الاساتذة بموضوع السلسلة فإما اقرارها او ليكن لدى القيادات والقوى السياسية الجرأة للقول مرة أخيرة انها لن تقر السلسلة، لعدم إبقاء الاوضاع بهذه الضبابية، كما ادعو في المقابل الهيئات الطالبية الى التحلي بالجرأة ذاتها للقول ان مطالبهم تقف عند مصلحة الطلاب. وطالما لم يقر المجلس النيابي السلسلة نخاف ان نضع ضرائب جديدة على الشعب وان تصرف هذه الضرائب في امور لا تمت بالسلسلة". ووصف مناقشة الموازنة في مجلس الوزراء بأنها "اتسمت بالموضوعية والهدوء ولكن لم يعلن كل الاطراف بعد موقفهم النهائي وما زلنا في الفصل الاول من الموازنة". وأوضح أن "هناك تحركات كثيرة واتصالات ومشاورات لكنها لم تسفر بعد عن خلق ديناميكية يمكن ان تؤدي الى انتخاب رئيس في وقت قريب"، مشيرا الى ان "طبيعة الصراع الدائر في لبنان اليوم، الذي هو امتداد للصراع الدائر في المنطقة، لا تسمح لاحد من المحورين في لبنان بالتنازل للمحور الآخر، وفي ظل ما يحدث في اليمن والعراق وسوريا لا اعتقد ان ايا من المحورين مستعد للتنازل على صعيد لبنان ما يعني ان الجمود سيستمر قائما، واللافت هو التحرك الفرنسي، فقد لمس البطريرك حين كان في باريس مدى اهتمام فرنسا بالوضع اللبناني". ورأى في المقابل أن "ايران ليست في وارد التنازل حاليا لمصلحة حصول الانتخابات الرئاسية". ودعا اللبنانيين الى "عدم انتظار حصول الانتخابات الرئاسية من خلال التحرك الخارجي او تطورات خارجية، وهذه التطورات لن تغير في موازين القوى، واذا كان اللبنانيون حريصين على انتخاب رئيس فيجب ان يتكلوا على مبادرة داخلية، ولكن انا اخاف من أن يكون عدم انتخاب رئيس ناتج من وجود مشروع لاعادة النظر بالنظام اللبناني برمته، ليس من زاوية تطويره وتحديثه انما من اجل خلق لبنان آخر لا يشبه لبنان 1920 ولا لبنان الطائف والتعايش الاسلامي المسيحي، بل لبنان على شاكلة التفتيت الحاصل في المنطقة على أساس ديني او اصولي او تكفيري". ودعا القيادات المسيحية الى "اتخاذ المبادرة بجمع بعضها البعض والخروج بمرشح او اثنين قادرين على تأمين النصاب واجراء الانتخابات"، معولا على "دور البطريرك الماروني والمطارنة ليحثوا المسيحيين على ذلك اذا اردنا الحفاظ على الرئاسة وإلا دخلنا في مرحلة فراغ طويل الامد"، وحذر من "أزمة تاريخية من أن يبقى او لا يبقى منصب رئاسة الجمهورية للموارنة والمسيحيين عموما". وختم قزي: "هناك مشروع لانتزاع الرئاسة من المسيحيين والموارنة تحديدا لتغيير هوية لبنان، فأيها اللبنانيون اتحدوا".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع