افتتاحية صحيفة "الشرق" ليوم الاثنين في 11 / 5 / 2015 | الشرق : "فجر جديد" في دار الافتاء ... و "المستقبل" يحصد غالبية "المجلس الشرعي" الوضع الامني يتصدر الاهتمامات ... والجيش لن ينزلق الى أي مشاركة كتبت صحيفة "الشرق" تقول : يعيش لبنان على وقع ما يجري في المنطقة من "حروب غير مسبوقة" ساعيا ما امكن الى حصر التداعيات والتقليل من مخاطرها، رغم الاشتباكات والمعارك على الحدود الشرقية، والتي اندفع اليها "حزب الله" مؤازرا النظام السوري بقرار ايراني ... واذ يراوح لبنان من دون اي تقدم على خط الاستحقاقات الضاغطة، من رئاسة الجمهورية، الى الشغور الذي يهدد المراكز العليا العسكرية والامنية الى الدوران في الحلقة المفرغة حول "تشريع الضرورة" الى العض على الجراح لمنع تسلل الخلافات العاصفة الى داخل الحكومة، فان الجميع يتطلعون الى منتصف الاسبوع الجاري حيث اللقاء الموعود بين الرئيس الاميركي باراك اوباما وقادة دول مجلس التعاون الخليجي، في كامب دايفيد يومي 13 و 14 الجاري، وما يمكن ان ينتج عنه. الشرعي الاسلامي الاعلى وسط هذه التطورات، وبعد نحو تسع سنوات ونصف على انتخاب اعضاء "المجلس الشرعي الاسلامي الاعلى"، فقد كان يوم امس، "يوم جديد" و "فجر جديد" على ما قال رئيس الحكومة تمام سلام، و "محطة تاريخية مهمة في تاريخ دار الفتوى" على ما قال مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، حيث جرى انتخاب اعضاء المجلس الشرعي وانتخاب المجلس الاداري في بيروت وفي كل المحافظات اللبنانية و "هي المرة الثانية التي تجري فيها هذه الانتخابات منذ مدة طويلة" ... وبعد اقفال صندوق الاقتراع في الواحدة ظـهر امس، وبنتيجة فرز الاصوات اعلنت دار الفتوى اسماء الفائزين في بيروت وسائر المناطق اللبنانية، من دون تحديد "الهويات السياسية" وان كانت الغالبية الساحقة واضحة لصالح "تيار المستقبل"... دريان: على مسافة واحدة من الجميع وكان الرئيس سلام الذي حضر الانتخابات، ومفتي الجمهورية ووزراء ونواب واعضاء الهيئة الناخبة، وبعدما ادلى بصوته قال: "هو يوم جديد، فجر جديد، بعدما كنا انتخبنا المفتي دريان وفتحنا صفحة جديدة تطلعنا جميعا من خلالها الى مرحلة جديدة في دار الافتاء، مرجعيتنا التي نعتز ونتمسك بها ..." ولم تخل المناسبة دون التطرق الى الاستحقاق الرئاسي امل الرئيس سلام في ان يكون للديموقراطية وللممارسة الديموقراطية المؤسسية مكان في كل استحقاقاتنا.... اما المفتي دريان فوصف "اليوم" بانه محطة تاريخية مهمة في تاريخ دار الفتوى ... مكررا موقفه بانه لن "يتدخل في الانتخابات وبانه على مسافة واحدة من الجميع ... ونحن على تفاهم تام مع الرئيس سلام لما فيه مصلحة المسلمين واللبنانيين. الراعي: ليتجرد السياسيون من مصالحهم وينتخبوا رئيسا رئاسيا، واذ يدخل لبنان اليوم يومه الثاني والخمسين بعد الثلاثماية من دون رئيس للجمهورية، فان ما حملته الايام الماضية لم يتجاوز حدود التمنيات والصلوات التي دأب عليها البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي، والقاء تهم التعطيل على هذا الفريق او ذاك... من جهته، وفي عظة قداس الاحد يوم امس، قال البطريرك الراعي: "في لبنان نصلي لكي يسمع اعضاء الكتل السياسية والنيابية (...) فيتجردوا من مصالحهم وحساباتهم وقيودهم ويتسلحوا بشجاعة حرية الرأي والقرار ويعمدوا الى مبادرات فعلية تمكنهم من انتخاب رئيس للجمهورية قبل الخامس والعشرين من ايار الجاري الذي تنتهي معه سنة كاملة على فراغ سدة الرئاسة واقفال القصر الجمهوري ..." متسائلا "هل الكرامة الوطنية تقبل بهذا الامر وبمخالفة الدستور وبنقض الميثاق الوطني باقصاء العنصر المسيحي عن رئاسة الدولة؟! جعجع: الشغور مشكلة كبرى والتعطيل ايراني اما رئيس "القوات اللبنانية" سمير جعجع، فقد وصف عدم اجراء الانتخابات الرئاسية بأنها "المشكلة الكبرى" ... مشددا على ان "هناك قرارا ايرانيا بعدم اجراء الانتخابات الرئاسية لابقائها ورقة ضغط تستعملها ايران ضمن صفقة معينة على مستوى الاقليم..." ولفت الى ان "الحوار مع "التيار الحر" بدأ يأخذ بعدا استراتيجيا وليس فقط تكتيكيا ولا شك ان موضوع رئاسة الجمهورية مطروح على طاولة البحث وقد انتهينا من ورقة اعلان النيات وسنعلنها في وقت قريب. من جانبه اشار عضو كتلة "المستقبل" النائب احمد فتفت الى ان "العماد ميشال عون لا يقوم بقناعته بمقاطعة الجلسات الانتخابية، انما بات مجبرا بالتزام موقف "حزب الله" " لافتا الى ان ""تيار المستقبل" لا يمكن ان يصوت يوما لصالح العماد عون ..." مشددا على ان "الكرة اليوم في ملعب المسيحيين..." فرعون: لسلسلة متكاملة بدوره لفت وزير السياحة ميشال فرعون الى "وجود حرص استثنائي في داخل مجلس الوزراء على بقاء الحكومة على رغم ما تعانيه من ضغوط لها صلة بمعركة القلمون والتعيينات الامنية والموازنة، الا ان اعضاءها يدركون اهمية استمراريتها في هذه الظروف ..." واكد "ان الحل يكون بالوصول الى سلة متكاملة تشمل الى انتخاب رئيس تعيين القادة الامنيين واقرار قانون جديد للانتخابات وتشكيل حكومة جديدة، على صورة التسوية التي حصلت في الدوحة ..." الشغور الامني بين التعيين والتمديد اما على مستوى التعيينات الامنية، فلا زالت المسألة تراوح بين خيارات محددة ... وفي هذا، استبعدت مصادر وزارية متابعة ان يبادر الرئيس سلام الى طرح اي أمر يتعلق بتعيين اي من القادة العسكريين والامنيين على جدول اعمال مجلس الوزراء "اذا لم يحصل توافق على هذا التعيين بين القوى السياسية المختلفة الممثلة في الحكومة ..." خلافا لتسريبات تحدثت عن احتمال ان يقوم الوزراء المعنيون، كل على حدة، بتعيين بدائل للقيادات التي تنتهي مدة ولايتها قريبا ..." وفي هذا لفت عضو كتلة "المستقبل" النائب احمد فتفت الى ان "مجلس الوزراء اذا عجز عن تعيين قائد جديد للجيش، فمن المؤكد انه سيسلك طريق التمديد، لانه لا يجوز ان نترك المراكز الامنية شاغرة ..." اما عضو "تكتل التغيير والاصلاح" سليم جريصاتي، فاشار الى "الخطوات التي سيعتمدها "التيار الوطني الحر"، في ما يخص مسألة التمديد "واضحة ومدروسة" لافتا الى "ان اعتبار تأجيل تسريح الضباط على انه بمثابة تمديد فعلي لهم في مواقعهم القيادية عار من الصحة ... وهناك خطوات للتصدي ليس لواقع حال التمديد الفعلي بامتياز، بل لان الامور تتجاوز هذا المعطى الى واقع اهم ... لدينا خطوات مدروسة ومبرمجة وممنهجة وسيعلن عنها العماد عون في حينه رفضا لواقع الاعتياد على مخالفة الدستور والقانون ..." باسيل: الممنوع علينا ممنوع على غيرنا وفي السياق، وخلال جولة له في بعض قرى وبلدات الضنية، رفع وزير الخارجية من منسوب كلامه وتهديداته متحدثا الى مستقبليه لا "كوزير للخارجية" ... بل كجبران ... وقال: "لن تكون هناك حكومة لا تقوم بتعيينات امنية ... ولا تعيينات امنية ليس لنا الكلمة فيها ..." ونحن 19 نائبا مارونيا ... ما هو ممنوع علينا ممنوع على غيرنا ... وممنوع ان يمس احد في دورنا، وعندما يبدأ التشكيك بدورنا وموقفنا وكرامتنا، لن يكون هناك حكومة ونحن لسنا ممثلين فيها، ولن يكون هناك جمهورية لا يكون فيها رئيس للجمهورية يمثل المسيحيين، ولا احد يخوفنا باننا سنخسر رئاسة الجمهورية ... ولن يكون هناك جمهورية في لبنان لا يكون رئيس للجمهورية مسيحي، يمثل كل المسيحيين ولن نقبل بالفتات ... ولن يكون هناك جيش من دون قيادة شرعية ..." وبخلاف هذا "التصور العوني" فقد اعتبر عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب قاسم هاشم ان "الكتلة مع تعيين القادة الامنيين ومع عدم الوصول الى الفراغ في المواقع الامنية ... ان لم يكن هناك ظروف تساعد على هذا التعيين ..." اجتماع امني ... والجيش جاهز لمنع التسلل وقد حضر الوضع الامني في الداخل والتطورات على الحدود الشرقية في اجتماع امني استثنائي في السراي الحكومي (اول من امس) برئاسة رئيس الحكومة تمام سلام، وحضره نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع سمير مقبل، ووزراء الداخلية نهاد المشنوق، والعدل اشرف ريفي، النائب العام التمييزي القاضي سمير حمود، وكبار القادة العسكريين والامنيين، حيث جرى "عرض تقارير عن الوضع الامني في البقاع في ضوء المعارك الدائرة في منطقة القلمون السورية بين "الجماعات المسلحة" من جهة والجيش السوري (النظامي) و "حزب الله" من جهة ثانية. وفي هذا قالت مصادر حضرت الاجتماع لــ "الشرق"، "ان البحث تركز في مجمله على تطورات المعارك في القلمون من زاوية الحرص على ان لا تنعكس على الوضع الامني داخل لبنان ..." حيث اكد قائد الجيش العماد جان قهوجي "الجهوزية كاملة لمواجهة اي تسلل او اعتداء على الاراضي اللبنانية ..." وذلك مع اتخاذ كافة الاجراءات لمنع اية محاولة لتوريط الجيش في هذه المعارك ... حيث شدد العماد قهوجي على انه "لن ينزلق الى اي مشاركة وان مهمة الجيش ستقتصر على التعامل مع اي اعتداء على الاراضي اللبنانية ..." وفي السياق، اعتبر وزير العمل سجعان قزي ان "معركة القلمون معركة استنزاف، ولن تحسم بين ليلة وضحاها والخطير فيها انها ستمتد الى لبنان لان الحدود غير محددة...." مشددا على ان "لا دور للجيش اللبناني في معركة القلمون الا اذا بلغت الحدود اللبنانية، وهو قادر على مواجهة اي عملية تسلل..."    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع