كرم في احتفال "القوات" السنوي في ملبورن: نصر على الحوار ولن. | احيا حزب "القوات اللبنانية" في ملبورن - اوستراليا احتفاله السنوي برعاية رئيس الحزب الدكتور سمير جعجع ممثلا بالنائب فادي كرم، في قاعة الاستقبال MARON التابعة لكنيسة سيدة لبنان المارونية، شارك فيه النائب الفيدرالي اللبناني الأصل مايكل سكر ممثلا رئيس الوزراء الأسترالي طوني أبوت وزعيم المعارضة بيل شورتن، القنصل اللبناني العام في فكتوريا غسان الخطيب، النواب: سيزار ملحم، مارلين كيروز، نزيه الأسمر، وممثلون عن حزب الكتائب، تيار المستقبل، الحزب التقدمي الإشتراكي، حزب الوطنيين الأحرار، حركة ألإستقلال، اليسار الديموقراطي، الجامعة اللبنانية الثقافية في فيكتوريا، غرفة التجارة والصناعة اللبنانية الأوسترالية وحشد من القواتيين والمناصرين وأبناء الجالية وشخصيات. بداية، النشيدان اللبناني والاوسترالي، ونشيد القوات ودقيقة صمت عن أرواح شهداء الجيشين الاوسترالي واللبناني وشهداء المقاومة اللبنانية. بعد ترحيب من يارا زينون، بارك الاب سمير حداد من الكنيسة الملكية الكاثوليكية والاب لبنان طربيه من الكنيسة المارونية اللقاء، ثم كانت كلمة للنائب نزيه الاسمر باللغتين الإنكليزية والعربية باسم رئيس حكومة فيكتوريا دانيال أندروز دعا فيها الى "رفع اليد عن لبنان وانتخاب رئيس للجمهورية"، منوها ب"مسيرة الدكتور جعجع". سكر وتحدث بعده سكر فنقل "تحيات رئيس الوزراء الى القوات اللبنانية ونوه بدور الجالية اللبنانية. والقى هاني طوق كلمة "القوات" في ملبورن وتضمنت شعرا من وحي المقاومة اللبنانية. كرم بعدها القى كرم كلمة شكر فيها الدولة الاوسترالية على إحتضانها للجالية اللبنانية وقال :"وجودنا في أستراليا، ليس مجرد علاقات وتواصل، بل إنه تكامل، بين أبناء الوطن الذين غادروا يوما بيوتهم وقراهم ووطنهم، بحثا عن الأمان وعن العيش الكريم غادروا عائلاتهم، والحرقة في قلوبهم، وأفكارهم ملبدة وعقولهم مشوشة، غادروا وطنهم، وروحهم مسلوخة، ولكن والحمد لله، بالرغم من كل الأسى والقهر والظلم الذي كان يعتمر قلوبهم، فقد كانت مغادرتهم موفقة، آمنة وميمونة، لأنهم وجدوا وطنا جديدا لهم، وهو أستراليا. فالشكر كل الشكر للشعب الأسترالي وللدولة الأسترالية وللمسؤولين الأستراليين وللقانون الأسترالي، لأنهم أمنوا الملاذ والمنزل والعمل والإهتمام والحرية، للبنانيين أحرار، هربوا من الإضطهاد ولمهاجرين غرباء، فأحاطوهم بالمحبة والإحترام، والأخوية الإنسانية. أعطوهم نظاما يحترم الجميع، فلا فرق بين مواطن وآخر، الكل سواسية، والقانون هو الحاكم، والحقوق للجميع، حافظة للانسان وللنظام". أضاف: "من هنا، فأملنا كبير، أن الدولة الأوسترالية والشعب الأوسترالي سيبقى دائما داعما للحريات، ليس فقط على الأراضي الأوسترالية، بل أيضا في لبنان والشرق الأوسط وفي كل زوايا العالم. فضمير الأحرار في العالم لن يرتاح إلا عندما تنتشر ثقافة الحريات وإحترام الديمقراطيات، وعندما يقضى على القمعيات وصنيعتها الإرهاب. الإنسان، إنسان واحد أينما كان وفي أي وطن أقام، فعلى الجميع أن يعمل لسلامة الإنسان". وتابع: "أحمل إليكم تحيات الدكتور سمير جعجع، رئيس حزب "القوات اللبنانية" وتحيات كافة الرفاق، وتحيات المناضلين هناك، لمناضلين هنا، لكي نعمل سويا من أجل أن نبقى ونستمر، ولكي نبقى ونستمر، نصر على الحوارات، فمفاهيمنا تدعو للحوار وإحترام الرأي الآخر، ونراهن على الإيجابيات". وقال: "لن نتعب من المحاولات الإيجابية، لإيجاد القواسم المشتركة ليس فقط في المجتمع الواحد، بل أيضا في الوطن الواحد. فأبعد الأطراف عنا، هو "حزب الله"، نراهن على أنه سيفهم يوما، بأن سلامته، هي من سلامة اللبنانيين، وسيعود يوما للبنانيته، وسيفرج عن المجتمع المصادر من قبله، وسيتخلى عن الإنتماء لولي مقيم في طهران، لا يأبه للبنان. حزب الله،الآن ينتحر من أجل المشروع الإيراني الفارسي، ولكن أعضاء حزب الله هم لبنانيون، ولذلك فسنعمل لمنعهم من الإنتحار، ولنمنعهم من ضرب المفاهيم اللبنانية وتغير الثقافة اللبنانية، سنمنعهم من إغراق لبنان في حروبهم، وسنمنعهم من بيع لبنان في سوق المساومات والمفاوضات الإقليمية والدولية، فلبنان ليس سلعة بيد الإستراتيجية الإيرانية". واردف: "لا تفقدوا الأمل، فقيامة لبنان أكيدة، ثابتة، لا تسمحوا للانهزاميين من بيننا بالتأثير على أفكارنا، أرفضوا الذميين من بيننا، إهزموا الخوف، فأسلافنا أبطال، وشهداؤنا لم يخافوا حتى في لحظة الإستشهاد، فكيف لنا أن نتخاذل، وكيف لنا أن نتراجع، لا مجال لنا إلا النضال، من أجل تاريخنا، وحاضرنا ومستقبلنا. نحن الباقون، وهم سيتعبون، نحن أسياد النضالات، ونحن أسياد الصمود، ونحن أسياد المقاومة، وهم ومشروعهم ساقطون. خذوا دوركم في النضال، فلكل منكم مسؤولية، فأنتم أبناء وطن الأرز المقدس، أنتم أبناءالوطن "الرسالة"، فمسؤولياتكم لا تنحصر فقط بالدفاع عن المواطنية، بل أيضا عن الرسالة التي وهبنا إياها الرب، رسالة العيش المشترك، رسالة المحبة والتسامح بين البشر، رسالة بحاجة لها العالم أجمع في هذا الزمن المليء بالغرائزية والمواجهات الطائفية وحروب الحضارات". وختم "دور اللبنانيين الآن، هو العمل لنشر ثقافة التعايش وثقافة حوار الحضارات، فاللبنانيون مؤمنون ببعضهم البعض، يحترمون بعضهم البعض ، لا يخافون من بعضهم البعض، يحمون بعضهم البعض، هذه هي ثقافة القوات اللبنانية، هذا هو مشروع 14 آذار، وهذا ما نسعى إليه اليوم وحتى نهاية الدهر".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع