السفير الفرنسي خلال ندوة بدعوة من مؤسسة سمير قصير: هناك هفوات. | عقد في المركز الفرنسي في بيروت، ندوة بعنوان "فرنسا في العالم العربي، والعالم العربي في فرنسا"، بدعوة من مؤسسة سمير قصير، بالتعاون مع المعهد الفرنسي، وبدعم من الاتحاد الأوروبي وقناة فرنسا الدولية وشركة "ألفا"، ضمن مهرجان ربيع بيروت 2015، إحياء للذكرى العاشرة لاغتيال سمير قصير. تحدث في الندوة السفير الفرنسي باتريس باولي، مدير الأبحاث في المركز الفرنسي للدراست الإستراتيجية كريم اميل بيطار، مدير الأبحاث في معهد الدراست والأبحاث حول العالم العربي فرانسوا بورغا وادارتها الإعلامية نور عقل وشارك فيها رئيسة مؤسسة سمير قصير جيزيل خوري وحشد من المدعويين. وشدد السفير باولي على ضرورة تعزيز الحوار، داعيا الى "التسلح بالوسائل التي تسمح لنا بفهم الأخر، هناك رؤية دينية تجاه العلماني ولا تسامح من قبل البعض". ورأى ان "على المعهد الفرنسي ان يضع سياسة متوازية ومشتركة تسمح له بالإهتمام باللغة والثقافة العربية"، وقال: "نبذل ما بوسعنا لإسماع صوت فرنسا في لبنان والمنطقة، واذا كان هناك نقاش حول سياستنا على صعيد المنطقة ولبنان فهذا يعني بأن مواقفنا مهمة، هناك هفوات ارتكبتها فرنسا في الربيع العربي، واجهنا وضعا غير متوقع في تونس ولم نعتقد بداية ان احراق مواطن لنفسه سيؤدي الى ثورة. لا يمكن القول ان لدينا سياسة سنية كما يدعي البعض انما لدينا سياسة ترتكز على المواطنة. لم نرفض التغييرات في الدول التي شهدت ثورات عربية بل رأينا ان الإنتخابات هي قمة المواطنة ولم نرفض نتائجها. لا نريد نظاما سنيا او شيعيا بل نظام مواطنة ولكن في نفس الوقت لا يمكن ان نتخلى عن علاقاتنا مع دول الخليج بسبب وجود مصالح مشتركة رغم كل ذلك لا نستثني الحوار مع الدول الشيعية، نحن بالإجمال لسنا ضد ايران وحاولنا اقامة حوار معها والحاجة ضرورية لأقامة حوار مع جميع الأطراف". وردا على سؤال حول حماية المسيحيين قال السفير باولي: "حماية المسيحيين ليس بتهجيرهم الى اوروبا بل بمساعدتهم على البقاء في ارضهم وبناء دولة يسودها القانون. وحماية المسيحيين في سوريا والعراق وكل مكونات شعبي البلدين هي بتثبيتهم في ارضهم وايجاد حل للأزمات هناك". وشدد السفير باولي على ضرورة "انتخاب رئيس للجمهورية في لبنان لأن لبنان فسيفساء للطوائف وعندما تتثبت هذه الطوائف في ارضها تمنع الإنقسام، والحل المستدام هو في بناء الدولة ومؤسسات الدولة". ورأى بورغاس "أن هناك مسعى لبناء علاقات متعددة ومتساوية بين البشر، والعالم العربي في الخيال الفرنسي يرتبط بدين آخر وهكذا يتم المزج بين الهوية العربية والدين الإسلامي في منطقة تشهد كل هذه الإضطرابات. أمين معلوف ربما كان من الأوائل الذين تمكنوا من الدخول الى عقل الأخرين ليسلط الضوء على التاريح المشترك، وهناك اصوات عربية اخرى مثل زها حديد". وأعتبر "ان الحداثة لا تتنافى مع العربية ولكن الأصوات العربية ليس لها صدى كبير في فرنسا". وأكد بيطار "ان صوت سمير قصير هو من الأصوات العربية في فرنسا ولكن هناك غياب للأصوات الفرنسية في العالم العربي"، مشيرا إلى "ان هناك توترا في العلاقات بين العالم العربي وفرنسا". ثم عرض لنتائج أنفتاح فرنسا على دول الخليج الذي سينعكس مباشرة على الجغرافيا السياسية والنظرة الى الإسلام.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع