المولى في ندوة ل"المستقبل" عن الحوثيين: لا حل للمأزق اليمني. | نظم تيار المستقبل - منسقية صيدا والجنوب ندوة بعنوان "الحوثيون بين الانتماء الوطني والتبعية الايرانية" في مقر التيار بعمارة المقاصد، حضرها ممثل الرئيس فؤاد السنيورة مدير مكتبه طارق بعاصيري، منسق عام "المستقبل" في الجنوب الدكتور ناصر حمود، ممثلون عن احزاب لبنانية واعضاء منسقية الجنوب وناشطون من مختلف قطاعات التيار ومكاتبه ولجانه في صيدا والجنوب وشخصيات. بعد النشيد الوطني والوقوف دقيقة صمت تحية لروح الرئيس الشهيد رفيق الحريري واللواء وسام الحسن، تحدث مسؤول الإعلام في منسقية الجنوب في التيار الدكتور مصطفى متبولي، قدما الباحث الأكاديمي الدكتور سعود المولى، ومتحدثا عن "كفاءاته الأكاديمية وغزارة انتاجه الفكري والبحثي". وألقى المولى كلمة تحدث فيها عن "تاريخ اليمن ومكوناته ومنشأ الحال الحوثية وبداية تاريخ الزيدية والفرق بين الزيديين والحوثيين، وقال: "في اليمن حوالى 160 قبيلة، والأساسية منها في الشمال، وحوالى 60 قبيلة في الوسط والجنوب". وأشار إلى أن "المكون الاساسي لقبائل اليمن ليس فقط على أساس النسب أو صلة الدم أو اللحمة العصبية العائلية، وإنما أيضا على أساس صلة الموقع أو الاقليم مكان الاقامة، ولذلك هي اتحادات قبلية". ولفت إلى أن "الحوثيين هم زيديون أي من المذهب الزيدي، والزيدية موجودة فقط في اليمن، لكن الحوثيين ليسوا هم كل الزيدية، بل كانوا حتى عام 2011 أقلية داخل الزيدية، ولم يكونوا يهيمنون على المذهب الزيدي"، وقال: "إن الحكم في اليمن الشمالي زيدي الى اليوم". ورأى أن "سبب نجاح الحوثيين وعلي عبد الله صالح أن الجيش كان بكامله بقيادة زيدية تابعة لعلي عبد الله صالح، الذي رغم كونه خارج الحكم، ولكنه كان ولا يزال يمسك بالجيش حتى اليوم". وقال: "ينسب الحوثيون إلى شخص، فعائلة الحوثي لا علاقة لها لا بإسم ديني ولا بإسم سياسي، بل هو اسم عائلي، وحسين الحوثي هو المؤسس. وعندما سقطت الزيدية كحكم، بقيت زيدية القبائل، ومنهم علي عبد الله صالح، مما أدى الى صدمة عند الزيدية". ولفت إلى أن "السعودية قاتلت في عامي 62 و70 دفاعا عن الزيديين، وحتى اليوم معظم العائلات الزيدية التي فقدت السلطة الهاشمية لجأت وتعيش في السعودية"، وقال: "في عام تسعين، حصلت الوحدة بين الشمال والجنوب في اليمن، وطلب الوحدة تلقفه علي عبد الله صالح، الذي عين نوابا له من الشافعية، فعلي عبد الله صالح كان يتحالف مع الكل، مع السوريين وواشنطن والقاعدة والقبائل، وكان يدعم التجمع الشبابي ماديا ليقوم بتوازن، وكان الهدف ان يضعف القبائل". أضاف: "بعد الصعود الشيعي في المنطقة وسقوط صدام حسين وصعود دولة شيعية في بغداد وأخرى شيعية في لبنان، بدأوا يقومون بتحالفات وبدأت الاسلحة تتدفق، وكذلك المال". واعتبر أن "علي عبد الله صالح ما زال قويا، والزيديون موحدون حول الحوثيين"، لافتا إلى أن "القصف الجوي لم يستطع فصل القبائل عن الحوثيين، خصوصا في صنعاء حيث الوجود القوي للقبائل في ضواحيها. وختم: "إن المأزق اليمني يستدعي دعوة للقاء مصالحة وحل سلمي وتهدئة، وان كان الخلاف ايضا هو حول مكان انعقاد هذا اللقاء، والحوثيون لا يقبلون بأن يكون في السعودية، ولكن طبعا سيصلون الى حل ولا حل الا سياسيا". وفي الختام، كانت مداخلات لعدد من الحاضرين.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع