انطوان زهرا: الحكم الصادر بحق سماحة هو حكم على المحكمة العسكرية وليس. | رأى عضو كتلة القوات اللبنانية النائب انطوان زهرا ان "الحكم الصادر بحق سماحة هو حكم على المحكمة العسكرية وليس لها وتعليقي الأول كان قبل التبحر بالحكم ومطالعات القضاة انه على ميشال سماحة ان يميز هذا الحكم لانه يظلمه وهو معروف تاريخيا انه ربط العلاقة بين المخابرات السورية والاوروبية وكان شبه موفد امني وسياسي لحافظ الأسد وبشار الأسد ويتحدث في الدول باسمهم، فيتحول فجأة الى مجرد عتال لا يعرف ماذا يحمل ولماذا يحمله، لذلك على سماحة أن يميز هذا الحكم بحق نفسه لأن هذا اتهام بالغباء أن يتحول الى عتال ولا يجوز أن يقبل سماحة بأن يكون غبيا وعتالا لا يعرف ماذا يفعل". وقال في حديث الى "صوت لبنان 100,5" اليوم: "المحكمة العسكرية محكمة استثنائية يجب ألا تستمر بصلاحيات واسعة مثل التي اعطيت لها، وهدفنا من حصر صلاحيات المحكمة العسكرية هو تحييد الجيش عن اللعبة السياسية من اجل اعادة تقديس الجيش كحامي الحمى وصاحب شعار شرف تضحية وفاء وهذه الأمور مضروبة في المحكمة العسكرية. ان المحكمة العسكرية بزمن الوصاية السورية خضعت للوصاية واليوم هناك وقائع كثيرة توضح انها متأثرة بالوصاية المقنعة عبر حزب الله". ورأى ان "الحكم الصادر على سماحة يناسب النظام السوري وحزب الله، والمحكمة العسكرية لم تعرض التسجيلات التي ظهر بها سماحة الذي كان يتحدث بكل برودة أعصاب ويخطط للتنفيذ، وهذه البرودة في الأعصاب وفي التعبير أثارت اشمئزازا ودلت على انه انسان ليست أول خطة امنية يتورط فيها وعنده تاريخ وخبرة وتورط بأكثر من مرة وبأكثر من مكان لكي يتحدث بهذه السهولة عن هذه المواضيع". وردا على سؤال عن معركة القلمون قال: "هناك مجموعات مسلحة من المعارضة السورية متواجدة على التلال في القلمون ونرى على الشاشات الانتشار العسكري ل"حزب الله" ولكن لم نر أي شيء فعلي على الأرض بل نرى مناورات على ارض جرداء ولم نشاهد أي موقع او متراس سقط في قبضتهم لذلك هذه التسجيلات المنتشرة أشبه بتسجيلات التدريبات والمناورات". وردا على سؤال قال: "اللواء أشرف ريفي مواطن لبناني وهو المدير العام لقوى الأمن الداخلي الذي سقط له شهداء ومن بينهم الذي كشف هذا المخطط، وريفي الشخص الذي قاد مؤسسة عسكرية امنية بامتياز وكشفت شبكات عملاء لاسرائيل ومحاولات لزرع الفتنة وحافظت على أمن كل اللبنانيين لتأتي اليوم وتنتهك العدالة على أيامه وهو وزير للعدل؟" وتابع: "توقعت من الاساس ان كل مكونات هذه الحكومة مستفيدة من وجودها فيها لانها حكومة محاصصة وهذه المكونات ليست في وارد التفريط بمكتسباتها، وأكثر ما يمكن توقعه هو بعض الحرد ومقاطعة الجلسات مع الاستمرار في الاستفادة من الوجود داخل الحكومة. من مصلحة حزب الله الا ينفجر الوضع داخليا لكي يحمي ظهره وهو يخوض المعارك في سوريا ويتردد انه يتدخل في اليمن ومعاركه الاقليمية هي بالتأكيد الاهم عنده". أضاف ردا على سؤال: "ما قاله العماد عون امس لم يأت بجديد وهو ربط نزاع، واذا نظرنا الى النصف الفارغ من الكوب فهو لا يؤشر الى انتخابات رئاسية في المدى المنظور ، اما في الجزء الاخر فهو أشار الى حيوية حوار عن كيفية انتخاب رئيس، واذكر اننا نحن من دعا الى النزول الى الجلسات والاحتكام للمجلس النيابي وقلنا ان لا مانع من ان يكون التنافس بين "الاقويين" أي عون وجعجع، ولكن لا نستطيع ان نسمح لانفسنا بانتهاك الدستور ومنع اعلان اي كان رغبته في ان يكون رئيسا للجمهورية ودينامية الانتخابات انها من دورة الى دورة تفصل بين المرشحين وتوصل الى مواجهة بين الاقويين". وقال: "عندما نقول دعونا نتفق على الجمهورية ومواصفاتها ودورها وبعدها نتكلم عن الرئيس تذهب القصة الى المواقف من القضايا الوطنية، وهي جملة من القضايا الشائكة المطروحة التي تبدأ بوجود الدولة وسيادتها وتركيبتها والشراكة فيها وصولا الى التمسك باتفاق الطائف كحل يجب ان يكون نموذجا لكل أزمات المنطقة لانه حل قائم على الشراكة والتوازن وليس المناصفة لانها للبنان فقط، واما ان تذهب دول الشرق الاوسط الى التفتت وتصبح قبائل متناحرة على مدى قرون واما ان تعتمد الحل اللبناني الذي هو الطائف الذي يتكلم عن الاعتراف بالآخر والشراكة ودور الجميع في ادارة الشؤون العامة، ونحن لا نستطيع في هذا النموذج الذي نقدمه للآخر ان نغامر فيه من منطلق مسيحي اولا وكرسالة ثانيا وهو نموذج يجب ان يحتذى به وان يحافظ عليه". وعن مواقف النائب العماد ميشال عون وتأثيرها على الحوار رأى انها "مواقف سبق له ان اطلقها وكان لنا موقف فوري منها ولكنه لم يتطرق الى اي امر تفاهمنا عليه في ورقة النوايا. الحوار مع التيار اعطى الكثير من الايجابيات وهو قد لا يصل الى امور كثيرة لكنه قدم امورا استثنائية: وورقة اعلان النوايا انجزت ولا ملاحظات عليها وبند رئاسة الجمهورية ليس من بنود الورقة". وأشار الى ان "آلية انتاج الرئيس قد تطول وآلية التشريع اتفقنا عليها وفي شأن التمديد او تعيين القادة العسكريين فنحن لسنا ضمن السلطة التنفيذية ولسنا من مؤيدي طرح الاسماء على الاعلام والتداول بها لأن الأمر سيضر بالأشخاص والقادة الذين يتم التداول بأسمائهم". وعن العلاقة مع وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، قال: "هي أفضل الآن". ودعا الى "ألا نعطي اهمية لأي شيء آخر قبل انتخاب رئيس للجمهورية، ولو كان هناك رئيس لكنا تجنبنا كل المشاكل التي نواجهها اليوم في المؤسسات ومنها التعيينات الأمنية والعسكرية، وأكبر انجاز من الحوار هو أنه أسهم في تحسين الحياة السياسية". ورأى ان "فريق 8 آذار يعتمد منطق ام الصبي حتى يرتبوا علينا سلسلة من التنازلات وقرارنا ان لا جلسة تشريعية اليوم الا من اجل درس قانون انتخابات جديد او قانون استعادة الجنسية واقرار الموازنة". وشدد زهرا على "وجوب ان نسعى لاجراء انتخابات رئاسية في أسرع وقت لان الامتناع عن الحضور الى الجلسات سيقودنا الى تسوية ما في لحظة ما لن يكون لنا فيها رأي في انتخاب رئيس جمهوريتنا".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع