العمار في اليوم الإعلامي في بقاعكفرا: على المسيحيين الا يخافوا لأن. | نظمت رعية بقاعكفرا بالتعاون مع المركز "الكاثوليكي العالمي" للصحافة، زيارة للاعلاميين اللبنانيين الى بلدة القديس شربل مخلوف والأماكن التي تربى فيها. وأقيم بالمناسبة قداس إحتفالي ترأسه النائب البطريركي على الجبة وزغرتا- إهدن المطران مارون العمار، وعاونه فيه كاهن الرعية الخوري ميلاد مخلوف، الخوري شارل قصاص والراهب اليسوعي ياكو باشا الكرواتي الأصل، في حضور حشد كبير من الإعلاميين من مختلف المناطق اللبنانية ووسائل الإعلام. وبعد تلاوة الإنجيل المقدس، ألقى المطران العمار عظة، قال فيها: "لقاؤنا اليوم ليس صدفة، بل بوحي من القديس شربل، الذي هو أكثر إعلامي في الكنيسة اليوم، لأن حضوره في قلب الكنيسة، وكلام العالم عن هذا الحضور وفعالياته في قلب الكنيسة، تؤكد أنه إعلامي بامتياز، إعلامي بالصفة الإيجابية، وأقول إن حضوركم اليوم إعلامي بالصفة الإيجابية لمار شربل بامتياز". أضاف "ونسأل لماذا اختار ربنا مار شربل من أعلى قرية في لبنان وقتها؟ في حين كانت تقطع الطرقات عنها لأشهر خلال فصل الشتاء ولا تفتح. فمن الناحية الوجودية التي كانت على أيام مار شربل فعلا، هي كانت آخر قرية في لبنان وآخر قرية في الشرق بأكمله. وربنا اختار من هذه القرية بكل رمزيتها الشرقية، وبكل رمزية الحضور المسيحي في الشرق، مار شربل كي يكون أهم إعلامي على الاطلاق للكنيسة الكاثوليكية، وليقول لنا هل هي صدفة؟ مع ربنا لا صدفة، مع ربنا هناك رسالة، وعلينا أن نفتش عن هذه الرسالة، التي زرعها ربنا مع مار شربل. هذه الرسالة أقرأها أولا لأن ربنا يريد منا، أن لا نخاف، والنص الذي قرأناه في الإنجيل المقدس، يقول لنا اليوم لا تخافوا، رغم وجود تيارات سياسية وإعلامية ورؤية وقراءة للواقع الإنساني المسيحي في الشرق تقول غير ذلك". وتابع "مار شربل يقول لنا لا تخافوا مع يسوع المسيح، لا تخافوا إذا أعدادكم خفت، لا تخافوا إذا كنتم لا تجدون في هذا الشرق أمكنة للصلاة كما تحبون، لا تخافوا لأنه يوجد اضطهاد كبير يخيفوننا منه. إنظروا الى أين سنذهب وماذا سيحصل، لا تخافوا، ربنا يستطيع من آخر قرية في لبنان في هذا الشرق، أن يصنع أكبر رسالة لكنيسته، وأكبر حضور لكنيسته وأكبر تغيير في حياة كنيسته". وأردف "العالم كله يعرف مار شربل أكثر مما يعرف لبنان، وأكثر مما يعرف الكنيسة المارونية، وأكثر مما يعرف المسيحيين بشكل عام في لبنان. وإذا ركزنا على هذا الحضور لمار شربل في العالم من ضيعته من هنا، نقول الشيء ذاته. لا تخافوا ولكن بشرط إذا كان الله معنا. هذا هو الشرط الوحيد الذي لم يخف منه مار شربل لأن كان الله معه . كانت حياته ممتلئة من الله، وهذه الحياة كانت الرسالة الكبيرة، التي يصنعها في العالم حضور الله في حياة مار شربل، لكي يقول لنا أن الإنسان، الذي يكون مع الله لا يخاف من شيء. لا يخاف ليس فقط من الناحية الإيمانية، ولكن أيضا من الناحية الوجودية والناحية الإنسانية". وقال: "واليوم أقرأ حضوركم هو نوع آخر من رسالة مار شربل في العالم، حضوركم الإعلامي معنا هو نوعي تماما، كما رسالة مار شربل في العالم. فأنتم تقولون للعالم أجمع نحن لا نخاف أن نكون مسيحيين، نحن لا نخاف أن ننطلق برسالتنا الإعلامية من المكان، الذي إنطلق منه مار شربل، ونحن مؤمنون بالله ونثق به. ونحن ولو كنا أقلية ولكن الرب معنا، ولا يخيفنا شيء لأن الله يقوينا". أضاف "لذلك، كل كلمة تقولونها على الإعلام ضمن هذا النطاق والثقة الكبيرة بربنا تشاركون عبرها مار شربل في رسالته. من خلال رسالتكم ومن خلال مهنتكم، من خلال حضوركم، من خلال قلمكم، من خلال الذي تعيشونه يوميا، مار شربل لا يطلب منكم أكثر من ذلك، ولكنه طلب أن تشاركوه عبر تثبيت الحضور المسيحي في الشرق. هذا هو الشرط الذي تجسد فيه المسيح، ويريد المسيحيين في رسالتهم أن يبقوا دائما متجسدين في هذا الشرق. هذا هو مفهوم من مفاهيم رسالة مار شربل لنا اليوم، مفهوم من مفاهيم رسالتنا كإعلاميين عند مار شربل، وضمن كنيستنا في هذا الشرق". واعتبر أن "مار شربل أصبح أكبر من الكنيسة وأكبر من الشرق، لأنه أصبح عالميا بروحانيته، وأنتم عبر الإعلام تدعمون هذه الروحانية، كي تصبح عالمية من خلال رسالتكم وكلمتكم وحضوركم". وختم: "أطلب من ربنا أن يوفقكم برسالتكم وأن يكون معكم ويعطكيم القوة لكي تنقلوا هذه الكلمة الى كل العالم. أعلم أن التحديات كبيرة، إن كان من المؤسسات التي تعملون بها أو برسالتكم كأشخاص كإعلاميين. الرسالة كبيرة والتحديات كبيرة ولكن يجب أن نحمل رسالة الله، حتى ولو كانت ردودها المادية قليلة على المؤسسات، ولكنها ترد لها معنويات وثقة ومحبة من الأشخاص، الذين لا يزال لديهم ثقة كبيرة بالرب وواثقين بحضورنا في هذا الشرق. ونحن نشكر مار شربل الذي جمعنا اليوم، ونصلي لربنا لكي يبقى مار شربل حاضرا دائما معنا، ونبقى شهودا لمحبته في حياتنا اليومية، ولربنا وجميع قديسينا". وبعد القداس جال الإعلاميون برفقة المطران والكهنة، ورئيس إتحاد بلديات بشري إيلي مخلوف في بلدة بقاعكفرا، من بيت القديس شربل الى كنيسة السيدة القديمة، فكنيسة مار سابا، ومنها الى مغارة مار شربل في الجهة الجنوبية للبلدة، والمحطة الأخيرة في دير مار حوشب حيث تتلمذ شربل متعلما مبادئ القراءة والكتابة. ثم أقيم غداء تكريمي للاعلاميين المشاركين، ليتوج اليوم الطويل بسجود وتأمل.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع