مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم السبت في 16/5/2015 | * مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان" فيما تنتظر المنطقة مرحلة جديدة في ضوء نتائج قمة كامب ديفيد، سجلت مستجدات عدة أبرزها: عملية عسكرية أميركية استهدفت "داعش" في سوريا قتل فيها قيادي كبير. إنسحاب "داعش" من الرمادي، في ضوء غارات للتحالف وتقدم للجيش. قرار قضائي مصري بإعدام مرسي وقيادات من "الإخوان"، استنكره أردوغان. محليا، ترقب محافل سياسية خطوات الأسبوع المقبل لتمييز الحكم المخفف الصادر عن المحكمة العسكرية بحق ميشال سماحة، وسط كلام على إعادة البحث في عمل المحكمة العسكرية. وفي الخطوات المرتقبة ما يتعلق بتأجيل التعيينات الأمنية حتى أيلول، مع تأجيل تسريح المدير العام لقوى الأمن الداخلي الذي تنتهي ولايته في الخامس من حزيران. ويعتزم "التيار الوطني الحر" القيام بحوارات مع الأفرقاء الرئيسيين الأسبوع المقبل أيضا. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن" تسعون في المئة من جرود القلمون تحت سيطرة الجيش السوري والمقاومة، ولن يهنأ المسلحون في مساحة العشرة في المئة المتبقية. كيف ستكون المواجهة؟ ومتى؟ أسئلة ستحدد أجوبتها تطورات الساعات المقبلة. لن يكون ما بعد انجازات القلمون كما كان قبلها. على الحدود اللبنانية، في جرود عرسال، الجيش اللبناني بالمرصاد، لن يسمح بتمدد يهدد أمن لبنان وأمان المواطنين. ما أعلنته القيادة المركزية الأميركية عن مواصلة دعم الجيش اللبناني وتزويده بالأسلحة، يصب في خانة مباركة، أي خطوة دفاعية ينفذها الجيش. المؤسسة العسكرية تابعت حربها على الارهاب وأوقفت اليوم عبد الرحمن البزرباشي الملقب ب"حفيد البغدادي". وفي الداخل السوري، استهدف الأميركيون في دير الزور "أبو سياف" الداعشي، مسؤول النفط والغاز في التنظيم الارهابي، مع عشرة من المسلحين الذين كانوا يؤمنون تمويل "داعش" ببيع النفط المنهوب في السوق السوداء. الجيش السوري يتابع عملياته العسكرية شمالا لاستعادة جسر الشغور، فأسقطت تركيا طائرة استطلاع سورية صغيرة الحجم مسيرة عن بعد، ادعت انقرة انها خرقت الأجواء التركية. العمليات الميدانية في كل اتجاه، من ادلب إلى ريف درعا، لتسجل الساعات الماضية مقتل المزيد من قيادات "النصرة" و"داعش". ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار" كلما اتسعت سيطرة الجيش السوري ومجاهدي المقاومة في أعالي القلمون، باتت الرؤية أوضح والانجازات أكبر. وكانت الهزيمة بوقعها على جماعات الارهاب والقتل والتفجير أشد وأعمق. كلما تقدم المقاومون والجيش السوري على محاور القتال، تكشف المزيد من مخططات ومخازن الارهاب. خمسمئة كيلوغرام من المتفجرات عند معبر الفتلة، فوتت عليها انجازات القلمون فرصة الوصول إلى الداخل اللبناني، بعد ان فر أصحابها وتركوها دليلا على رسائل الموت التي كانوا يخبئون. وقد وصل اللبنانيين بعضها، يوم أدمتهم بنوازع الحقد وهواية القتل. لن ينفع بعد اليوم ضجيج من خارج سياق المعركة أو تضليل أو تغطية على وجه الانتصار. ولن ينفع طمس الرؤوس بالرمال، كما أهل الهزيمة والانكسار. فالمشهد بات يتسع على مساحة مئات الكيلومترات المحررة من تلال وأودية القلمون، وفي طيها قتلى وأسرى وغنائم. ولفصل الخطاب موقف ورؤية سيكونان أوضح مع الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله في اطلالته بعد ساعة، ليحسم ويرسم ما سيكون بعد في معركة القلمون، وليرد على هواجس بعض الداخل وكمائن النفوس المتجاهلة لمعنى استعادة الأمن والهوية الوطنية عند حدود لبنان الشرقية. في اليمن، حيث الجاهلية الجديدة تعبث بأدنى سبل الحياة لليمنيين، فإن المساعدات المنتظر وصولها تسابق آلة الدمار للعدوان السعودي الأميركي. وقد أطلق الامام السيد علي الخامنئي دعوة كي يتصدى العالم لهذه الجاهلية، التي تديرها وتخطط لأفعالها الولايات المتحدة الأميركية. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في" قضية ميشال سماحة قد تشكل معبرا ايجابيا، أقله على محورين: الأول تنقية القضاء نفسه بنفسه من تأثيرات الاستقطابات السياسية والطائفية، فلا يعود يعمل بتأثير أي جهة محلية أو اقليمية، على أن تبدأ خطوة الألف ميل بإلغاء المحكمة العسكرية بما هي محكمة استثنائية عرفية لا تنتمي إلى نظامنا الديمقراطي ولا تشبهه. المحور الثاني ان تستخدم اعترافات سماحة المصورة، للتأكيد بأن أوامر التصفيات والاغتيالات التي أفقدت لبنان خيرة رجاله، كانت تصدر مباشرة عن أحد الأسدين في سوريا. تزامنا، نجح وليد جنبلاط في كسر حلقة الاغتيال فسلم وسلم أمانة قصر المختارة إلى تيمور. توازيا، يبدو ان لقاء كامب دايفيد لم يقتصر على سعي الرئيس أوباما لطمأنة الخليجيين، بل تعداه إلى فتح اللعبة بين المتقاتلين في سوريا، وصولا إلى الترسيم بالنار لمعالم كيانين جيوسياسيين. من هنا تفهم عملية القضم الشرسة التي تنفذها المعارضة في الشمال، بدءا من إدلب بدعم واضح من دول كامب دايفيد وتركيا، وعملية القضم المقابلة التي ينفذها النظام بدعم من طهران و"حزب الله" في الجنوب بدءا من القلمون. في السياق، لفت الاعلان عن قتل "أبو سياف" في سوريا على يد قوة كومندوس أميركية وأسر زوجته، فيما أسقطت تركيا طائرة حربية سورية. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في" على وقع تطورات ميدان القلمون المتسارعة، ترتسم معالم خطاب الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصر الله، المرتقب بعد نحو أربعين دقيقة من الأن. وعلى وقع جرس الانذار الأخير الذي قرعه العماد ميشال عون أمس، ترتسم معالم الحراك السياسي للأسبوع المقبل، مع ما قد تحتمه طريقة التعاطي مع طروحات "التغيير والاصلاح" من نتائج على المشهد السياسي. وبين السياسة والميدان، تمضي الساحة اللبنانية، فيما ساحات الاقليم تشتعل بتطورات بارزة، أولها من الميدان السوري حيث كشفت واشنطن عن عملية ضد أحد قادة "داعش" من دون ابلاغ الحكومة السورية. وثانيها من مصر التي حرك حكم الاعدام بحق محمد مرسي، "اخوانها" كما حرك رعاتهم الاقليميين وأولهم تركيا. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المستقبل" راحت التلة قبل الطلة، هاشتاغ ينتشر على مواقع التواصل الاجتماعي ويعبر عن الواقع الميداني في القلمون. كما راحت أرواح عشرات الشبان الجنوبيين والبقاعيين، بحثا عن نصر اعلامي هزيل وعن مجد من رماد. فالأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله، يطل بعد ساعة من الآن محاولا استعادة ما تبقى من هيبة حزبه التي قضمتها خسائره اليومية معنويا وميدانيا. سيحدثنا نصر الله بالطبع عن عدالة قضاياه، عن حقه في احتلال سوريا، عن حق حزبه في قتل أهل القلمون واغتصاب تلالهم، عن شرعية سلاحه في لبنان، وعن حقه في العبث بأمن مصر التي حكمت بالإعدام على سامي شهاب وهو اسم مزور لمحمد يوسف أحمد منصور من جنوب لبنان. سيحدثنا عن براءة ميشال سماحة، مستشار بشار الأسد، وجليس نصرالله في المهرجانات الخطابية، والذي دافع عنه رئيس كتلة "حزب الله" محمد رعد يوم توقيفه. سيحدثنا نصرالله، ان المحكمة العسكرية أكثر من ضرورية، ألم تخرج من السجن قاتل الضابط في الجيش اللبناني سامر حنا بعد أشهر قليلة وبكفالة مالية مخزية؟ وها هي اليوم تخرج المخطط لتفجير لبنان ميشال سماحة من السجن لاعادته إلى صفوف المقاومين. سيحدثنا نصرالله وسيرينا نصرالله صورا وربما فيديوهات، تظهر مقاتليه وهم يرفعون علم "حزب الله" فوق بعض تلال القلمون، حيث خسر عشرات الشبان فقط لاحتلال تلة موسى، التي عاد وحررها أهلها أصحاب الأرض قبل ساعات باعتراف اعلامه. سيحدثنا نصرالله عن ان علم حزبه هذا سبق ان رفعه مقاتلوه فوق مواقع اسرائيلية في تلال جنوب لبنان. سيحاول اقتباس شرعية تحرير الأراضي اللبنانية من الاحتلال الاسرائيلي واسقاطها على معاركه في القلمون. سيحاول ان يخلط بين التحرير والاحتلال فيلوث ذكرى المقاومين الأبطال جنوب لبنان، بخطايا مقاتليه المحتلين في سوريا وغيرها. حدثنا ما شئت يا سيد، لكن قبل كلِ ذلك حدث عشرات العائلات التي خسرت شبانها في الأيام الأخيرة، لماذا ماتوا.. من أجل تلة؟ ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد" ... وهدأت زوبعة ريفي، لا حرصا على استقلالية القضاء، بل لغاية في نفس أشرف. فالمشرف على عدل، متى فسد فسدت أمة. أعاد تدوير مواقفه وفتح حسابا جاريا في دفتر عدله المنقوص، عندما وصل موس المحكمة العسكرية إلى رقاب أزلامه حريفي قيادة المحاور ورافعي سواترها. وها هو الرافعي لم يسلم من اعترافات الإرهابي إبراهيم عبدالله المصري، المولود في طرابلس، الذي كشفت التحقيقات معه أن الشيخ سالم الرافعي أمن وصول إرهابيين بارزين ومطلوبين إلى منزله في الكورة. عند منعطف الأوامر العليا والتعليمات المكتوبة بحبر أزرق، استدار ريفي في أرضه، خفض سقف التصعيد ونقل البندقية من كتف المطالبة بإلغاء المحكمة العسكرية إلى كتف تعديل قانونها. استدارة ريفي لم تسبقها استشارة أولياء الأمر السياسي، فهو خرج من مجلس الوزراء وقال ما قال، وهم سايروه كي لا يرفع منفردا خشبة خلاص الموقوفين الإرهابيين من أحكام العسكرية المبرمة. والرزق بالريفي يذكر، فها هو شارل رزق داعي المحكمة الدولية، قد نبشته قضية ميشال سماحة من دفاتر العدل المنسية، ليطل علينا قائلا: آمل أن يفهم الجميع ما فعلت لإنشاء المحكمة الدولية. وهنا بيت القصيد، فساعي المتفجرات يفيدهم خارج القضبان لا داخلها، وهم يعبدون طريقه إلى لاهاي بالأشرطة المسربة والمجتزأة التي نشر منها مقطع اتهام سماحة المباشر لبشار الأسد وعلي مملوك، ليكون الشاهد الملك في لاهاي. وإنعاشا للذاكرة قلناها ونكررها، سقطة سماحة كانت لحظة الانشقاق الكبير عن السوري لمصلحة الفرنسي، فالأخير كان الملقن وسماحة كان المتلقي. وحتى لحظة التخلي كان سماحة مصابا بانفصام العمالة المزدوجة بشقيها السوري والفرنسي، وغدا سيعود عين المكتب الثاني وأذنه. ومن صفقات الاستخبارات إلى صفقات السلاح. فعلى مقياس الدولار الأميركي، قمة كامب ديفيد كانت ناجحة جدا. وفي المنتجع الرئاسي حصد أوباما دعما في السياسة كما في السلاح، حيث فتح زعماء الخليج اعتمادات غير مسبوقة في تاريخ التسليح، وضخوا في الخزانة الأميركية أربعة وستين مليار دولار، على قاعدة تعزيز قدراتهم الذاتية، بحسب إيحاء أوباما الذي زرع الشك في قلوبهم مما سماه أخطارا فوضوية غير تقليدية في المنطقة، فدب الذعر في قلوبهم وجيروا المليارات ثمنا لسلاح يرصف في المخازن. وفي عملية حسابية بسيطة، فإن السعودية تخصص ثمانين مليار دولار من ميزانيتها للسلاح، تفوق بست مرات تلك التي تخصصها إيران. واللبيب من كامب ديفيد يفهم أن الخليج سوق مربحة لتجارة السلاح، وأن أوباما يبيع الخليج أمنا مفترضا ضد عدو افتراضي. *****************

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع