حفل استقبال لرابطة عقيلات الدبلوماسيين لمى سلام: في لبنان الكثير من. | اقامت رابطة عقيلات الدبلوماسيين في لبنان حفل استقبال لجمع التبرعات لجمعيتي s o s خنشارة وacsal العاملتين في الحقل الانساني، برعاية عقيلة رئيس مجلس الوزراء السيدة لمى سلام وحضوره الى حشد من الدبلوماسيين وعقيلاتهم. والقت السيدة سلام كلمة قالت فيها: "يطيب لي أن أقف هنا اليوم لأتحدث في هذه المناسبة الطيبة التي تجمعنا من أجل هدف إنساني نبيل نأمل في أن ينجح لقاؤنا في خدمته. ولا بد لي من توجيه التحية بداية، إلى رابطة عقيلات الدبلوماسيين Diplomatic Spouses Association التي تستحق منا كل الشكر، أولا بسبب طبيعة العمل الانساني الذي تقوم به، وثانيا لأن هذا الجهد تقوم به سيدات غير لبنانيات، آتيات من جميع أصقاع الأرض، لمساعدة أطفال وذوي حاجة لبنانيين لا يربطهم بهن انتماء أو هوية، بل فقط رباط المحبة وخير الانسان. هذه المناسبة، هي ببساطة مناسبة غير إعتيادية بالنسبة لي... خصوصيتها تأتي، ليس فقط من سمو الغاية التي نظمت لأجلها، بل من طبيعة الشخصيات الاستثنائية المشاركة فيها. إن وجود هذه الشخصيات الكريمة هنا، بمن تمثل وبما تمثل، هو مدعاة فخر لنا لأنه يعبر عن تعلق ببلدنا وعن إيمان بقدرته على النهوض والاستمرار، بخاصة في هذه المرحلة الدقيقة والصعبة التي يكاد فيها كثير من اللبنانيين يفقد الأمل بالخلاص من الأزمات المتوالدة في لبنان وحوله". اضافت: "في لبنان الكثير من المشاكل... نعم.. في لبنان أسئلة كثيرة حول الغد.. بخاصة لدى فئات الشباب.. نعم..لكن بلدنا، وعلى رغم كل شيء، مازال - ولله الحمد- نقطة جذب ومساحة للتلاقي الخلاق بين الافكار والمعتقدات، وفضاء حرا للتعبير والإبداع. بلدنا، برحابته وانفتاحه، مازال قادرا على جمع الناس فيه وحوله.. ليكون منتدى مفتوحا لكل انواع التبادل المعرفي والانساني والاقتصادي. إن هذا الواقع يدعونا إلى التفاؤل بمستقبل لبنان، وبقدرة ابنائه على الانتقال به إلى آفاق أفضل من النمو والتقدم. بالأمس واليوم وغدا، يبقى الإنسان هو الغاية والمرتجى.. بعيدا من الهوية واللغة والعرق والدين..تبقى رعاية طفل مريض، وحفظ كرامة عجوز مهيض الجناح، ومد يد العون الى محتاج مكسور الخاطر، ومساندة معوقٍ ظلمه القدر... تبقى أسمى الغايات وأرقى المهمات التي يمكن لإنسان أن يكلف نفسه بها خدمة لمجتمعه ولبلده". وختمت: "نحمد الله أن مجتمعنا حافل بأصحاب الإرادات الطيبة المستعدين دوما للبذل في سبيل خدمة هذه الأهداف، وعامر بالمؤسسات الرائدة في مجال العمل الانساني في مختلف المجالات. إن مؤسسة SOS Khinshara وجمعية ACSAL اللتين نجتمع حولهما اليوم، هما نموذجان متقدمان من الهيئات العاملة في الحقل الانساني التي تحقق انجازات تستحق الإعجاب والاحترام. إنني أحيي القيمين على هاتين الجمعيتين، وأشد على أيدي العاملين فيهما، وأدعو الحضور الكريم إلى مد اليد لمساعدتهما على الاستمرار في مسيرة الخير وزرع البسمة على الوجوه"

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع