المشنوق: قمنا بتعديلات في أمن السجن و 75% من الموقوفين الاسلاميين. | عقد وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق مؤتمرا صحافيا في مكتبه في الوزارة، في حضور مستشاره لشؤون السجون العميد منير شعبان، تناول فيه التطورات في سجن رومية والاوضاع العامة، وأعلن أنه "يتم اليوم نقل نحو 500 سجين من المبنى "د" الى المبنى "ب" في سجن روميه، بعد الانتهاء من ترميمه وتزويده كل الحاجات الضرورية على مستوى جيد"، وقال: "ان 75 % من الموقوفين الاسلاميين انتهت محاكمتهم وخلال شهرين تكون بقية الأحكام قد صدرت". وأضاف: "نحن لا ندعي ان المبنى "ب" على مستوى عالمي، ولكن هناك معظم الحاجات بما فيها تلك الانسانية، وتلفزيونات لتمضية الوقت في السجن بطريقة أفضل". وعرض خلال المؤتمر شريطا مصورا يبين كيف كان المبنى "ب" بعد العملية التي تمت من ثلاثة أو أربعة أشهر وكيف اصبح. ورأى ان "أهم ما في هذا الموضوع أنه سيحل موقتا او مرحليا مسألة الاكتظاظ في سجن رومية، فيصبح الوضع أكثر إنسانية، ليس بالمستوى الذي نريده، ولكن بما هو متوافر بين أيدينا"، موضحا "أننا تمكنا من وضع معدل ثلاثة سجناء في كل زنزانة كحد أقصى، مما يخفف الضغط الحاصل". وأشار الى ان هناك تساؤلات طرحت عن آلية العمل داخل السجن، "وبالتشاور مع خبراء متخصصين في هذا الامر، من الآن وصاعدا سيكون هناك صندوق شكاوى في كل طبقة، يضع السجناء شكاويهم فيه، وتجتمع ادارة السجن مع لجنة مؤلفة من عدد محدد من السجناء يمثلونهم كلهم للمراجعة في أمورهم وحاجاتهم". أضاف: "أخذنا في الإعتبار اقتراب شهر رمضان المبارك بمسألة الأكل وضرورة حصول السجناء المسلمين على وجبات ساخنة". وأوضح المشنوق أنه "أصبح هناك تشكيلات وتعديلات في مسألة أمن السجن وطريقة إدارته بما يضمن عدم تكرار الاحداث التي حصلت في المبنى "ب" من سنة 2010 او 2011 وفي المبنى "د" في الشهر الاخير والذي تسبب بالكثير من الكلام"، مؤكدا "أننا قمنا بكل شيء منطقي ضمن إمكاناتنا المادية".   أما في مسألة التعامل بين العسكريين والضباط نتيجة ما حصل في المبنى "د"، فشدد على أنه "اتخذت كل العقوبات المسلكية بحق الضباط والعسكريين، بعضهم بسبب الخطأ والإهمال وبعضهم لما يمكن تسميته المغالاة او المبالغة في استعمال القوة المفرطة بالتعامل مع السجناء، وقد تم طرد عسكريين اثنين من السلك اثر شكوى ضدهما لقيامهما بما يمكن تسميته بأعمال مشينة، بعد احالتهما الى المجلس التأديبي". أضاف: "عمليا، قد يكون معظم الناس لا يعلمون أن هناك 700 عسكري موجود في سجن رومية وعدد كبير من الضباط. في ما يخص العدد الكبير من الضباط كان سهل القيام بتشكيلات سريعة بعد وضع ما يمكن تسميته عقوبات مسلكية بسجلات الذين قصروا وأهملوا، ولكن عملية تبديل كل العسكريين لا يمكن ان تتم بأقل من فترة سبعة اشهر، فـ700 عسكري لا يمكن نقلهم في فترة قصيرة، وليس هناك بدائل سريعة لهذا الموضوع. لكن بالطبع، هناك من يكون ثمة ضرورة لبقائهم بسبب خبرتهم وقيامهم بدورهم وسلوكهم السليم في العلاقة مع السجناء، وتطبيقهم للقانون، وهم كثيرون". وتابع: "الامر الثاني الذي نعمل عليه سريعا هو مبنى سجناء بالخصوصية الامنية، كالذي تم افتتاحه في حزيران 2014، ولكن أعتقد أنه سينتهي مع حزيران 2016، وهذا يحل جزءا كبيرا من المشكلة". ولفت المشنوق الى أنها "المرة الاولى منذ عام 62 تمكنا في الحكومة من تخصيص مبلغ 55 مليون دولار، ومن الجمعية اللبنانية لتأهيل السجون التي كنت قد جمعت تبرعات لها منذ وصولي الى الوزارة، خصصنا 5 ملايين أيضا للمساهمة في بناء هذا السجن الذي نعمل عليه سواء في الجنوب او في البقاع. خريطته التنفيذية شبه نهائية، وسيكون على أعلى مستوى ممكن بنظر كل الذين يتعاطون من المنظمات الدولية، لانه حتى الخرائط تم التنسيق فيها مع الصليب الاحمر الدولي ومع الـ UNDP ومع منظمات الامم المتحدة المعنية بحقوق السجناء. ولكن هذا الامر يحتاج على الاقل الى 24 شهرا، كي لا يفترض احد ان التنيفذ سيكون سريعا جدا. هذا الامر يحتاج الى سنتين من اللحظة التي يتم فيها التلزيم، وأنا أتابع الموضوع مع مجلس الانماء والإعمار ومع المهندس ومع المالية، ووزير المالية ليس مقصرا لإنهاء هذا الموضوع بأسرع وقت ممكن". الى ذلك، أكد المشنوق أننا "نعمل للمرة الأولى منذ 53 سنة على بناء سجن نحفظ فيه كل حقوق المساجين، وفي الوقت عينة تقوم الدولة بكل واجباتها تجاه هذا السجين في السجن الذي لا بد من ان يكون مقرا لتهدئته وإصلاحه وليس لتحويله الى صاحب مشاكل أكبر او اختصاصات ارهابية في ما يتعلق بالاحكام وكثرة الكلام عن موضوع الموقوفين الاسلاميين. وأبلغني وزير العدل ان نسبة 75% منهم انتهت محاكمتهم وخلال شهرين تكون باقي الاحكام قد صدرت ويكون قد انتهى هذا الحديث عن وجود موقوفين اسلامين من دون احكام". ورأى ان "المشكلة أكبر بكثير مما نعتقد"، وقال: "بصراحة 26% من السجناء سوريون، ومن الذين يتم توقيفهم يوميا نحو 50% منهم من السوريين، وكل النظارات والسجون مكتظة بشكل غير انساني، لأن قدرتنا الاستيعابية هي 2400 او 2500 كأقصى حد، بينما عدد السجناء لدينا 7800، ولكن هذا الامر يحتاج الى وقت طويل. وفي كل ما نقوم به، نأخذ ما يتوافر من إمكانات الخزينة، وفي الوقت نفسه نستعمل جزءا من التبرعات التي وصلتنا للجمعية اللبنانية لتأهيل السجن". وختم: "نحاول أن نخفف ما يمكن ان يسمى بظلم أو تعب او عدم توافر امكانات انسانية للسجناء، ولكن أعود وأقول ان هذا الامر يحتاج الى وقت طويل". من جهة أخرى، أوضح المشنوق أنه اليوم كان عند قائد الجيش مع وفد من نواب كتلة المستقبل، "وبحثنا مواضيع عدة ولكن الموضوع الرئيسي هو موضوع وثائق الاتصال". وقال: "تعلمون أنني ومن معي بادرنا الى إصدار قرار من مجلس الوزراء بإلغاء وثائق الاتصال، باستثناء وثائق الاتصال المتعلقة بالارهاب ووثائق الاتصال المتعلقة بالعمالة للعدو الاسرائيلي او التعامل معه. واصدرت قرارا بعدم تعميم وثائق الاتصال على النشرة القضائية التي توزعها قوى الامن بحيث ان لا تصبح هذه النشرة مصيدة بسبب وثائق الاتصال، والمدعي العام التمييزي أصدر تعميما لكل المعنيين بعدم اعتماد وثائق الاتصال بتوقيف اي مواطن لبناني او غير لبناني إلا باستنابة قضائية، ومع ذلك يتكرر الكلام عن هذا الموضوع. وأكدوا في قيادة الجيش أنهم لا يعتمدون وثائق الاتصال بأي توقيف إلا بعد استئذان القضاء، وهذا يتم وقف وثيقة اتصال اذا تم عنوان الارهاب او التعامل مع العدو الاسرائيلي فقط لا غير". وشدد على أن "أي توقيف بسبب وثيقة اتصال مخالف لهذين العنوانين هو توقيف غير قانوني وغير مقبول من القضاء ولا من أي جهة أخرى". حوار سئل: اليوم تحدثت عن اتخاذ اجراءات مسلكية، هل تأكد أن هناك من تعاون أو تواطأ من العناصر؟ أجاب: "أنا قلت إن هناك مستويات عدة، ليس هناك من تواطؤ، البعض عوقب بسبب الاهمال، والبعض عوقب مسلكيا بسبب المغالاة او الافراط في استعمال القوة، وهناك اثنان طردا، ولكن أنا لن أسمي ولن أدخل في هذا الموضوع. فأنا اعتبر انني قمت بما يتوجب علي وضميري مرتاح وواثق بما فعلته، إلا أنني لن أدخل في حفلة تشهير بالاسماء ولا بالمواقع ولا بالمناصب". سئل: هل الذين تمت إعادتهم الى المبنى "ب" هم الاخطر؟ أجاب: "هم الذين يجب ان يعودوا عمليا الى المبنى "ب". هناك 47 سجينا موزعين على مبان عدة يعتبرون الاخطر، ولكن التعامل معهم يتم كالتعامل مع أي سجين آخر، من دون أن يكونوا متمركزين في مبنى واحد لكي لا يفكرون في ما مضى سواء بالمبنى "ب" او "د". سئل: ما هي الضمانات لعدم تكرار حالات الشغب في سجن رومية؟ وهل سرعتم اليوم في ملف الموقوفين الاسلاميين نتيجة ضغط معين؟ أجاب: "أنا قلت إن 80% من الأحكام صدرت، وبالتالي نحن لم نتسرع، نحن نسرع 20%، الرئيس جان فهد قام بجهد مشكور وجدي وتمكن خلال 18 او 20 شهرا من إنهاء 80% من الأحكام بسبب فصل الملفات، وهذا كان عملا جديا وجبارا، والباقي سيعالج خلال الشهرين المقبلين، والضمانات هي قيام الدولة بمسؤوليتها ومتابعة التنفيذ من المديرية العامة المسؤولة عن السجون لتصرفات العسكريين والضباط من جهة ولاحتمالات التمرد من السجناء من جهة أخرى". سئل: بالنسبة الى عدد السجناء السوريين، هل يمكن إعطاء أرقام؟ وهل يمكن ربط هذا الامر بملف اللجوء السوري والحصول على مساعدات؟ أجاب: "حاولنا وما زلنا نحاول الحصول على جزء من المساعدات لمسألة السجون، ولكن المشكلة أن جزءا رئيسيا من المساعدات لا يصل أصلا لنأخذ منه من أجل السجون. هذه عملية معقدة سببها المجتمع الدولي او الدول المانحة التي تقوم بهذا الامر بشكل محدود جدا، وحتى الآن ليس هناك تنفيذ كامل او جزء كبير منه لنتمكن من الوصول الى حصة من المساعدات. العميد شعبان الحاضر هنا يتابع هذا الموضوع يوميا باسمي، وفي كل ما يتعلق بالسجناء، وحتى هو اجتمع مع عدد من السجناء القدامى والجدد لنضع آلية تطور العلاقة بين إدارة السجن والسجناء وتخفف المشاكل التي يمكن ان نتعرض لها، ولكن بالتأكيد سنبذل كل جهد كي لا يتكرر ما كان موجودا في المبنى "ب". سئل: هل طوي ملف سجن رومية؟ أجاب: "نعم، ولكن لم يطو ملف مشكلة السجون في لبنان، وهذه قصة معقدة وتحتاج الى سنوات، ولكن يتابعها موضوع سجن الخصوصية الامنية اذا كانت يتطلب سنة وشهرين، وموضوع السجن المركزي الذي توليه الدولة هو جزء بسيط من الجمعية اللبنانية لتأهيل السجون يحتاج الى 24 شهر على الاقل، ولكن الامور وضعت على السكة للمرة الأولى منذ سنوات طويلة". سئل: نحن نعرف ان معظم السجناء في السجن يخرجون منه ثم يعودون بالجرائم نفسها، هل تلحظ الخطة الاصلاحية في السجن خطة للسجناء نفسهم؟ أجاب: "طبيعة السجون القديمة تسمح بذلك بشكل محدود، وبالمبنى الجديد الذي سيعمل سيكون هناك معايير دولية تتعامل مع المساجين بواسطة كل الجمعيات المعنية الدينية والمدنية لمحاولة القيام بالاصلاح الطبيعي للسجناء، وعلى كل حال في كل دول العالم، هناك كثير منهم يخرجون ثم يعودون ويرتكبون الجرائم نفسها بنسبة اقل أو كثر رغم كل الإمكانات الموجودة في الدول الغنية والحديثة لإصلاح السجناء".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع