"قصة حكمة من رحم لبنان" مسرحية في قصر الاونيسكو برعاية. | لبى أبناء الحكمة دعوة الخوري عصام إبراهيم رئيس مدرسة الحكمة الأم في بيروت، وحضروا مسرحية "قصة حكمة من رحم لبنان" التي رعاها بحضوره ولي الحكمة المطران بولس مطر في قصر الأونيسكو، وهي من سيناريو وإخراج السيدة نتالي السبعلاني إبراهيم، وكان أبطالها والممثلون فيها والمعدون لها من معلمي وتلامذة السنة اليوبيلية الحالية، وذلك إحتفاء بذكرى 140 سنة على تأسيس الحكمة جامعة ومدرسة تحت شعار"...ولمدرسة الحكمة تاريخ يروي حكايتها". والمسرحية هي تحية حب وفخر بالحكمة في عامها 140 في خدمة لبنان الرسالة.ولمدرسة الحكمة تارخ يحكي حكايتها. والتاريخ يقول: إن الحكمة هي مدرسة الانفتاح والانصهار الوطني وهو شعارها على الأجيال...والمسرحية تتغنى بهذا التاريخ منذ تأسيس الحكمة في العام 1875 على يد المطران يوسف الدبس مرورا بالمراحل الصعبة التي مرت على لبنان وصولا إلى اليوم في عهد المطران بولس مطر. وإذا بالحكمة تعمل على انصهار أبناء الوطن بعد أحداث 1860 الموجعة، وإذا بها تحافظ على شعار وحدة الوطن، رغم الصعوبات التي كانت إبان الحربين العالميين، وصولا إلى عهد الاستقلال ودور الحكمة الوطني الرائع وصولا الى الحرب اللبنانية في 1975... قبيل بدء عرض المسرحية ألقى رئيس المدرسة صاحب الدعوة، كلمة شكر فيها صاحب الرعاية على حضوره وتشجيعه الدائم لأبناء الحكمة في كل عمل يقومون به. مطر وألقى المطران مطر كلمة هنأ فيها المدرسة رئيسا وإدارة ومعلمين وتلامذة على الجهود التي أثمرت عملا فنيا كبيرا. وقال: نحن هنا في الأونيسكو، كما قال حضرة الأب الرئيس، لنكون في كل بيروت. هذا صحيح، لكننا هنا لترد الأونيسكو الجميل للحكمة .مثلما كان للدكتور شارل مالك دور في كتابة شرعة الأمم المتحدة وحقوق الإنسان، كان للحكمة دور عن طريق المونسنيور يوحنا مارون في كتابة شرعة الأونيسكو.وبفضله بعدما عقد المؤتمر الأول للأونيسكو في باريس، عقد المؤتمر الثاني في بيروت. وكتبت لوحة كانت في الحكمة،إلى زمن يسير كتب عليها:"ردي ما عليك". قيل لي أن هذه اللوحة كسرت هذه اللوحة.فأنا أقول لكم يجب إعادتها". اضاف:" أوروبا تقول لأميركا:ردي الجميل لي.اليوم الأونيسكو ترد ما عليها للحكمة.لذلك نحن هنا.وإني من صميم القلب،أهنيء تلامذة الحكمة الذين أدوا دورا مميزا وعظيما باللون الأخضر في هذه المسرحية، لتبقى الحكمة ربيعا دائما في لبنان والشرق". تابع:" الحكمة كما رأيتم في هذا العمل المسرحي وكما تعرفون ، ملازمة لقضية لبنان. ليست ملازمة للبنان الماضي السحيق، هي ملازمة لقضية لبنان منذ مشاكل السلطنة العثمانية، إلى المشاكل الحالية، الداعشية وما سواها. القضية واضحة،الحكمة ضد الفرز الطائفي والحروب الطائفية والمذهبية". وقال:" الحكمة تؤمن بأن المذاهب في وطن تستطيع أن تعمل كلها لوطن واحد وتبقى لها حريتها وكرامتها. هذا ما فهمه المطران يوسف الدبس منذ البداية،عندما نزل إلى بيروت وبنى الحكمة وكاتدرائية مار جرجس في وسط العاصمة، ليقول:نحن هنا في قلب لبنان، لا لبنان الجبل وحده ولكن كل لبنان. الحكمة اليوم، كما بالأمس هي لكل لبنان. هكذا بدأ حلم الحكمة.الميثاق الوطني، عندما صيغ في العام 1943 كان تجسيدا وترجمة لفكرة المثلث الرحمة المطران يوسف الدبس". واكد "هذه هي حقيقة التاريخ. هو الذي آمن ،أن اللبنانيين بكل طوائفهم سيبنون وطنا على الحب وليس فقط على التوازنات.التوازنات تروح وتجيئ،الحب يبقى. الحرية تبقى. وكرامة الغير من كرامتي وكرامتي من كرامة الغير تبقى. هكذا يبقى لبنان". واشار" ان المطران الدبس كان له فضل التأسيس. ويجب علينا أن نذكر المثلث الرحمة المطران بطرس شبلي الذي خلفه وهو المطران الوحيد الذي نفي إلى اسطنبول في الحرب العالمية الأولى وكان شهيدا للبنان. كان مطران رفض قتل اللبنانيين جوعا، ونذكر مجاعة الجبل على مدى 3 سنوات ، عندما حوصر الجبل ومنع القمح من الوصول إلى أهلنا فمات ثلثهم جوعا على الطرقات". واشار "اننا لم نمت مسيحيين وحدنا في الجبل، مات معنا مسلمون جوعا إلى الحق والحرية وكرامة لبنان. وعلق المسيحيون والمسلمون معا في ساحة البرج من أجل لبنان واستقلاله وكرامته.ونسجل للتاريخ أيضا،أن عائلات مسلمة من الجنوب والبقاع والشمال،كانت تهرب الطحين والقمح إلى إخوانهم في جبل لبنان علامة لوحدة وطننا الذي سيبقى،إن شاء الله، موحدا بكل طوائفه. هكذا نذكر المطران شبلي ونفخر به كم يجب أن يفخر به كل لبنان. طبعا المثلث الرحمة المطران إغناطيوس مبارك، كتب رسالة عندما وصل إلى الأبرشية في العام 1919 وكانت ألأبرشية على الأرض بسبب الحرب ، مات ثلث شعبها جوعا، كنائسها مهدمة، قال في رسالته الأولى:لست أهم مطران ،ربما. لكني أشمر على السواعد وأطلب منكم أن تساعدوني لنعيد بناء الحكمة وبناء ألأبرشية وبناء لبنان .وصار من أهم الأساقفة.نحن تقليديا أصدقاء فرنسا ونفخر بذلك . علاقة الكنيسة المارونية مع فرنسا تعود إلى 900 سنة.لكننا كنا متفقين متوافقين أن تساعدنا فرنسا الإنتداب زمنا يسيرا،لأننا كنا شعبا تأثر بالحرب كثيرا، ولم نكن نريد أن تبقى فرنسا إلى الأبد عندنا". وختم:" عندما دقت ساعة الإستقلال فتح المطران مبارك أبواب الحكمة واستقبل اللبنانيين من أجل انتفاضة الإستقلال،وكان الإستقلال.المثلث الرحمة المطران غغناطيوس زيادة الذي رسمني كاهنا،أعاد مدرسة الحقوق،ونواة الجامعة في العام 1961،واسهم في بناء مدارس الحكمة في مختلق مناطق الأبرشية،له فضل كبير على استمرار هذا الصرح وعلى تفرعه خدمة للبنانيين،وما زالت الحكمةتتوسع إلى الآن .المثلث الرحمة المطران خليل أبي نادر رجل الوحدة الوطنية ووحدة بيروت،خطف ثلاث مرات ولم يقفل لا مدرسة الحكمة مار الياي في كليمنصو ولا كنيسة مار الياس ،حتى في ظل الإحتلال الإسرائيلي.خرق الإحتلال واحتفل في عيد الياس النبي في القنطاري". اضاف:" وبنعمة الله تسلمنا المشعل من يده، وكنا قد مررنا بحرب 1975،كنت رئيسا آنذاك ولله أشهد،أن اللبنانيين تفرقوا في كل مكان إلا في الحكمة.لم نسجل مشكلة واحدة في الحكمة أثناء الحرب بين أهل الحكمة ولأية طائفة انتموا،أبدا.بل كان أبناء الحكمة يتساعدون في رد المخطوفين هنا وهناك،حافظوا على نواة لبنان المتنوع والموحد في آن معا.ولهم الفضل الكبير في تجسيد هذا الروح الذي عاد إلى لبنان ،فانطلق لبنان من جديد. وفي النهاية، تساءل هل للبنان قضية اليوم؟ نعم هي العيش المشترك ومواجهة المستقبل معا، على مستوى الشرق كله. المطران الدبس كتب عندما أسس الحكمة:أردتها لخير الأمصار الشرقية.أين هي الأمصار الشرقية،اليوم في سوريا والعراق مصر واليمن والخليج؟ ما بالهم يتمزقون ؟الحكمة تقول لهم :أحبوا بعضكم بعضا وتوافقوا. تصالحوا مع الحياة. توحدوا فروح الحكمة من أجلكم، تصرخ لكم: كفى وانطلقوا من جديد، شعبا موحدا متنوعا محبا للحياة والكرامة له ولكل الشعوب. رسالة الحكمة ستبقى، ما دام للبنان قضية. لكم الفخر أيها الحكمويون، يا أهل الحكمة وأصدقاءها، عمتم حياة وعمتم تقدما وإيمانا وستبقى الحكمة خادمة لرسالة لبنان.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع