غاريوس حاضر امام هيئة التحويطة فرن الشباك عين الرمانة في التيار الحر:. | عين الرمانة في التيار الوطني الحر محاضرة قال فيها:"من الأهمية بمكان أن نلتقي في هذه الظروف الاستثنائية التي يمر بها وطننا لبنان. فنحن مؤمنون أن مرجعيتنا الدائمة هي الشعب وأنتم من هذا الشعب العظيم الذي آمن يوما بلبنان فناضل من أجل حريته واستقلاله وسيادته ولكن العماد ميشال عون آنذاك قال إن معركة التحرر أصعب بكثير من معركة التحرير وإن الحفاظ على الإستقلال والسيادة أصعب من تحقيقهما". اضاف:" نحن اليوم نخوض معركة التحرر وملزمون بخوضها لئلا تسقط الدولة نهائيا ويسقط معها الوطن. والخطر لا يأتي من الخارج وحسب بل يأتي أساسا من الداخل. فوحده التحرر الداخلي يحافظ على التحرير ويبني الدولة العادلة والقوية التي لم تبن بعد. والتحرر يعني أن لا يكون أي مكون لبناني تحت سلطة أو وصاية أي مكون آخر أو أي فريق سياسي أو أي دولة إقليمية أو خارجية. وإذا أردنا تشريح حالة الدولة اللبنانية اليوم نقول بكل بساطة إنه من العام 1990 وحتى اليوم لم يطبق اتفاق الطائف الذي هم يقولون إنهم متمسكون به. هؤلاء الذي هللوا للطائف لم يطبقوا منه إلا سلب صلاحيات رئيس الجمهورية وفي ما عدا ذلك لا اللا مركزية الإدارية طبقت ولا الإنماء المتوازن. لم تحصل أي مساءلة ولم يحاسب أي فاسد وما أكثر الفاسدين. طارت الحسابات ولا أحد اليوم يريد مراجعة كيف طارت وأين. لم يشرع قانون انتخاب عادل ويؤمن صحة التمثيل والأسوأ من ذلك كله أن الطبقة السياسية التي ما زالت هي نفسها ممسكة بالحكم لم تسمح بوصول أي صاحب كفاءة مسيحي إلى الإدارة العامة ولم تسمح بوصول المسيحيين الأقوياء إلى السلطة السياسية كما تفترض الشراكة الحقة وكما هو مطبق عند باقي الطوائف. لم يعد مسموحا لهذا الوضع أن يستمر. لم يعد مسموحا أن يؤتى برئيس بعنوان توافقي وهو في الحقيقة تابع ومستولد في كنف طوائف أو دول أو مجموعات لا تمثل رأي المسيحيين. غلطة الدوحة لن تتكرر إلا بدوحة لبنانية صرفة. لم يعد مسموحا عزف نغمة التمديد التي يراد منها تمديد النمط السائد في الحكم والذي أرهق الدولة اللبنانية واللبنانيين. إن للمسيحيين حقوقا كما باقي الطوائف وهم شركاء حقيقيون في هذا البلد وليسوا مواطنين درجة ثانية. فمن هنا، من لبنان يتم الحفاظ على المسيحيين في كل الشرق وإلا فعلى كل المسيحيين في المنطقة السلام". وتابع:"صرخة العماد عون صرخة جدية وتحذيرية وهو جاد في ضرورة أن تكون للمسيحيين الأقوياء الكلمة الفصل في مناصبهم ومراكزهم ودورهم. والبداية كما طرح من قانون الانتخابات العادل والانتخابات النيابية السابقة للانتخابات الرئاسية. لأن نفس المجلس سيكرر استنساخ نفس العهد الرئاسي السيىء. وقد وعد الممددون لأنفسهم في المجلس النيابي منذ التمديد الاول بأن قانون الانتخاب أولا. وها هم يحيدون عن جدول الأعمال القانون الانتخابي ومثله القوانين الهامة كقانون استعادة الجنسية للمتحدرين من أصل لبناني وغير ذلك. ما الذي يمنع إقرار قانون انتخابي؟ ثم إذا تعثرت السلطة في بلد ديمقراطي تكون العودة إلى الشعب الذي هو مصدر السلطات. فلماذا يوهمونكم بأن ما يطرحه العماد عون من انتخابات مباشرة من الشعب أو استفتاء شعبي هو طرح غير دستوري؟ يفسرون الدستورية على ذوقهم ليحرموا الشعب من أن تكون له كلمته. ويوحون بأن تعطيل السلطة هو انهيار للدولة. نحن إذا عطلنا فإننا نعطل المعطل اصلا. إن حكومة لا تأخذ القرارات هي حكومة تصريف أعمال. ثم ما الذي يمنعها من أخذ القرارات؟ ها هي عينت أشخاصا في مراكز فئة أولى، فما الذي يمنعها من تعيين قادة أمنيين جدد؟ وما الذي يمنعها من حل أزمة النازحين التي صارت تشكل خطرا وجوديا؟ ليس تعطيل حكومة معطلة هو الذي يهدد الأمن والاستقرار كما يدّعون بل إن عدم ممارسة دورها هو الذي يهدد السلم الأهلي ويقودنا إلى خطر حقيقي". وقال:"انها أزمة حكم متمادية والاستمرار بها يعني الوصول إلى الانهيار. وإذا كان البعض يراهن على تمرير الوقت فإننا نقول له لقد وضعنا أمامك مجموعة حلول ونحن بهذا الهدف نجول على المرجعيات ومن مصلحة لبنان أن يتعاونوا معنا للخروج من الحالة الاستثنائية والرهان على الوقت لن يحقق مصلحة أحد ولا مصلحة لبنان. ونأسف لأن ما لمسناه عند البعض هو قراءة المبادرة من خلف متراسهم السياسي تماما كما يتعاملون مع التعيينات الامنية التي يريدونها تعيينا بالسياسة أو لا تعيين، من دون الإغفال عن من أبدى استعدادا للتعمق بالمبادرة وتعاطى معها بإيجابية على الأقل في الظاهر". وتابع "نسأل من أطلق مواقف أو تسريبات رافضة أو مستخفة بالمبادرة، هل لديهم مبادرة أو حلول أفضل يقدمونها أو أنهم يقابلون الفعل بالكلام وحسب؟ وإذا كانوا يتهموننا بالعصيان على الدولة فنحن نقول لهم هو عصيان على حالة اللا دولة وعلى فقدان المشاركة والتوازن بين مختلف المكونات والذي دفع ثمنه المسيحيون بشكل أساسي. هم من يحاربون قيام الدولة بحالة التمديد الشاذة ومنع الشعب من ممارسة حقه في اختيار ممثليه ومنع الكفاءات الكثيرة من فرصتها في الحكم وفي الامن ومن تقديم تجربة مختلفة عن التجارب المهترئة السابقة. أليس لدينا ضباط أكفاء أقوياء إلا الموجودين حاليا؟ إذا كان الأمر كذلك فهذا خطر حقيقي وإذا كانوا يحرمون الضباط الباقين من حقهم في الوصول فهذا أخطر". واشار الى "اننا اليوم طرحنا مبادرة، ونجول على كل المرجعيات من دون استثناء لمحاولة الوصول إلى حلول مشتركة للخروج من الأزمة، ونأمل تجاوب الأفرقاء وإلا فهم يتحملون مسؤولية التمديد للأزمة لأننا لن نكون شهود زور بعد الآن". وختم :"سنبني قراراتنا الآتية وخطواتنا المقبلة التي ستكون جد مدروسة على أساس التطورات والنتائج التي نخرج بها من جولاتنا وحريصون كل الحرص على مصلحة لبنان والدولة الحقة".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع