افتتاحية صحيفة "البناء " ليوم الجمعة في 22/5/2015 | البناء : لافروف يعلن مع كيري تفاهمات حول سورية واليمن ويؤكد تسليم السلاح للعراق الرمادي وتدمر: سقوط قيادة واشنطن للحرب على "داعش" فهل تنتقل إلى موسكو؟ آلاف "النصرة" في عرسال بين المواجهة المفتوحة والوساطة التركية للانسحاب     كتبت صحيفة "البناء" تقول : السؤال الذي حملته نجاحات تنظيم "داعش" في الرمادي وتدمر، بعد احتكار واشنطن لقرار وقيادة الحرب على التنظيم وإمارته خلال عشرة شهور، هو هل يجب الأخذ بتبريرات الرئيس الأميركي باراك أوباما وتفهّمها، بقوله إنّ الخسارة تكتيكية، وإنّ وراءها أسباباً موضعية تتصل بطبيعة القوى التي كانت تتولى القتال هناك وموقف السكان ومشاعرهم تجاه الحكومة، ودعوته لمعالجة هذه الأسباب لاسترداد زمام المبادرة؟ كلام أوباما يحق للرئيس السوري بشار الأسد أن يقوله عن جسر الشغور وتدمر، ومواقع تقع في أيدي جبهة "النصرة" وتنظيم "داعش" في ظلّ حرب سنوات أربع تخوضها ضدّ سورية جبهة عالمية تضمّ تحالفاً عابراً للعالم، يضمّ الصهيونية العالمية والوهابية العالمية والدولة العابرة للقارات التي تحكم العالم، أميركا، وتنخرط فيها عشرات الدول، وتوظف لخدمتها عشرات أجهزة الاستخبارات ومئات الفضائيات والمنابر الإعلامية، وتنفق لها عشرات مليارات الدولارات، فلا يضير الأسد ولا ينال من انتصاراته أن تكون الحرب بينه وبين هذه الجبهة كرّ وفرّ وسجال، وأن يقول إنّ الخسارات تكتيكية مؤكداً ثقته بالنصر، أما أوباما الذي فرض للحرب على "داعش" معادلة قوامها هذه حربي ممنوع لمن ليس من ضمن التحالف الذي تقوده واشنطن أن يقترب من جبهات القتال فيها، ووضع في العراق شرطاً هو منع "الحشد الشعبي" من الشراكة حيث يقود التحالف الحرب، فسقطت الرمادي، وفي تدمر حيث سلاح الجو السوري مقيّد بالسعي لعدم التصادم مع طيران التحالف الذي تقوده واشنطن، حرصاً على تضييق مساحة جبهة الأعداء، تقدّم مسلحو "داعش" إلى تدمر من مناطق يسيطر على أجوائها الطيران الأميركي، ولم يحرك ساكناً. في المقابل أظهر مقاتلو "داعش" و"النصرة" امتلاكهم سلاحاً أميركياً نوعياً تبيّن من تقارير استخبارية روسية، كما يؤكد مصدر ديبلوماسي رفيع، أنها سلمت لـ"داعش" و"النصرة" من مستودعات السعودية وقطر وتركيا والإمارات، وأنّ من يشرف على تشغيلها مئات ضباط الاستخبارات والخبراء وعناصر الكوماندوس من جيوش هذه الدول، وبدا أنّ الهجوم الذي شنّته وحدات "داعش" وما تحقق كان خلال الأسبوع الفائت المحور الأبرز لجولات حوار روسية ـ أميركية مكوكية بدأت بزيارة معاون وزير الخارجية الأميركي دانييل روبنشتاين إلى موسكو وتوجها اتصال هاتفي بين وزير الخارجية جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف، وعبّرت المواقف الروسية بعدها عن مضمون ما دار فيها بتأكيد معاون وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف أنّ الأميركيين قد اقتنعوا أخيراً بأن لا بديل عن الرئيس السوري بشار الأسد وحكومته، وأنّ سورية مهدّدة بالتحوّل إلى ليبيا أخرى وصومال آخر إذا بقي الاستهتار بالإنجازات التي يحققها الإرهاب في الجغرافيا السورية، وما قاله لافروف عن السعي الحثيث لوقف سريع للقتال في اليمن وتسريع الحلّ السياسي في سورية، وعن استعداد روسيا لتلبية كلّ طلبات العراق التسليحية، ما أوحى للمراقبين بالتساؤل عما إذا كانت واشنطن باتت بسبب إدراك أنّ أعباء هذه الحرب فوق قدرتها، قد قرّرت التنازل لموسكو عن قيادتها؟ واشنطن لا تريد أن تنتهي الحرب بنصر لـ"داعش" على رغم دورها في توليد التنظيم ورعايته في البدايات، وهي تعلم خطورة هذا النصر ولا تريد لحلفاء إيران في المنطقة التوسع والتمدّد بسبب دورهم الحتمي في حال السعي لتحقيق هذا النصر على "داعش" و"النصرة"، ولا تريد أن تتخاصم مع حلفائها الذين يشكلون مصدر دعم وقوة "داعش" و"النصرة" من السعودية وتركيا خصوصاً، بينما هي تعمل على تهدئة التوتر في علاقاتها بهم مع اقتراب موعد التوقيع على التفاهم النووي مع إيران. المعلومات الواردة من موسكو تشير إلى تفاهم روسي أميركي على تولي موسكو تدعيم قدرات الجيش السوري وتخطي الأميركيين لعقدة النظر للجيش بخلفية شعاراتهم وخطاباتهم القديمة، فالدولة هي الجيش اليوم، وقائد الجيش هو الرئيس الأسد، ومن دون جيش قوي وموحد وبرئاسة الأسد لا سورية موحدة ولا نصر على الإرهاب، ولا مانع لدى روسيا من تولي التنسيق بين واشنطن وتحالفها من جهة مع التحالف المقابل الذي يضمّ طهران ودمشق وبغداد، لأنه من دون هذا التعاون والتنسيق لا يمكن الظفر بهذه الحرب، لكن شرط تحقق ذلك هو قيام واشنطن بالضغط على حلفائها لوقف الدور المزدوج في الحديث عن الحرب على الإرهاب وفي الوقت نفسه تقديم كلّ الرعاية والدعم للتنظيمات الإرهابية. في لبنان لا يختلف الأمر كثيراً عن مشهد المنطقة، حيث لا تزال حرب القلمون حدثاً مستمراً، وتتقدّم عقدة عرسال وجرودها نحو الواجهة، بين وقائع التصعيد الذي سيذهب بالمنطقة للانفجار، بينما حلفاء واشنطن هم حلفاء السعودية وتركيا وهم حلفاء "النصرة" و"داعش"، كما في سورية والعراق، وبين معلومات متواترة تفتح ثغرة في الجدار المقفل تتحدث عن وساطة تركية لتأمين انسحاب مسلحي "النصرة"، في ظلّ معلومات عن اتصالات تجريها الاستخبارات التركية على خط العلاقة مع الأمن العام اللبناني من جهة ومع ضباط إيرانيين من جهة مقابلة. عرسال قاعدة لوجستية عملانية لـ"النصرة" يحكم الجيش السوري وحزب الله الطوق الداخلي على المسلحين من الجانب السوري، بينما يحكم الجيش اللبناني السيطرة على الحدود اللبنانية ويراقب المسلحين وتحركاتهم. ويستمر الجيش السوري في استهداف الفصائل المسلحة السورية عبر الطيران والصواريخ في شكل دوري وشبه يومي ضمن عمليات عادية، خصوصاً في الجرود القريبة من لبنان في عرسال، والجراجير، وفليطا، وعسال الورد وذلك بهدف منع المسلحين من التمدد . وتؤكد مصادر أمنية لـ"البناء" "أن مجموعات من "جبهة النصرة" اتخذت من جرود عرسال وبعض أحيائها مقراً لها، وتتم معالجة عدد من جرحى "النصرة" في مستشفى ميداني يقع تحت منزل الشيخ مصطفى الحجيري أبو طاقية في عرسال، ويشرف على معالجة هؤلاء طبيب سوري من مواليد حلب يدعى محمود.ح سبق أن درس الطب في الاتحاد السوفياتي. وشددت المصادر على "أن الوضع في عرسال شاذ، بالتالي تجب معالجته عبر دخول الجيش إلى البلدة واستكمال حزب الله المعركة في الجرود"، معتبرة "أن عرسال هي قاعدة لوجستية عملانية لجبهة النصرة وبقايا الجيش الحر، حيث تتواجد مخازن الذخيرة والمحاكم الميدانية والعمليات العسكرية والمستشفيات الميدانية، بالتالي تشكل القاعدة الأساسية لعمل جبهة النصرة في المنطقة". وأكدت مصادر خاصة لـ "البناء أن الأتراك دخلوا على الخط وتجري مفاوضات يتولاها ضابط في الاستخبارات التركية مع جهات إيرانية لإيجاد ممر آمن لمسلحي "النصرة" في القلمون، مقابل إطلاق سراح الجنود اللبنانيين المخطوفين. الحديث عن اقتحام يعني نفي لوجودها ولم تستعبد مصادر مطلعة لـ"البناء" "أن تقتحم جبهة النصرة عرسال، لكنها لم ترجح ذلك في الوقت الحالي لأن النصرة موجودة في عرسال". وشددت المصادر على "أن الحديث عن اقتحام يعني نفي لوجودها وهذه كذبة كبيرة الغرض منها قطع الطريق على الجيش لتطهير عرسال". وأكدت المصادر "أن الوضع في عرسال يتفاقم ويتجه نحو معركة"، ولفتت إلى "أن المسلحين باتوا محاصرين من جميع الجبهات وسيحاولون إيجاد الثغرات للخروج من دائرة التطويق باتجاه البقاعين الأوسط والغربي. الحريري يحرّض "النصرة" ضدّ حزب الله وسألت المصادر هل "أن الدولة بقوتها الرسمية تملك الحرية في التصرف داخل عرسال، وهل تستطيع أن تعزل عرسال عن جرودها في شكل كلي لمنع إمداد المسلحين بما يحتاجونه انطلاقاً من عرسال"؟ ولفتت المصادر إلى كلام رئيس تيار المستقبل سعد الحريري "أن عرسال ليست مكسراً لعصيان حزب الله على الإجماع الوطني" والذي حرّض فيه النصرة وأهالي عرسال للوقوف في وجه حزب الله. الجيش على أهبة الاستعداد واستبعد مصدر عسكري لـ "البناء" أن تتكرر أحداث عرسال الصيف الماضي ويشن المسلحون الفارون من جرود القلمون هجوماً على بلدة عرسال لأن الجيش اللبناني اليوم على أهبة الاستعداد وينتشر بقوة في منطقة عرسال ومحيطها ولديه تحصينات وقوى نارية ضاربة، معرباً عن "اعتقاده بأن المجموعات المسلحة تدرك هذا الأمر وربما قد قامت بتحرشات عدة بالجيش لاختبار قدرته وقوته ومدى استعداده، فضلاً عن أن الجيش يملك قدرات تفوق عدة أضعاف ما كان يملكه في الهجوم الإرهابي على عرسال الصيف الماضي". وأكد "أن قوى الجيش الموجودة على الأرض في منطقة عرسال ومحيطها تأقلمت مع مهمة الحماية الموكلة إليها ولديها قوة خاصة وأخرى احتياط". ورأى المصدر أن المسلحين الذي كانوا في بداية المعركة في القلمون لم يخرجوا جميعهم من المنطقة نظراً لطبيعة المنطقة الجردية المكونة من تضاريس صعبة وسيقاتلون لكن قتالهم لن يكون في مراكز وخطوط ومواقع دفاعية ثابتة بل بعمليات كر وفر وهذا قتال عصابات وميلشيات". وشدد وزير الدفاع الوطني سمير مقبل على "أن مهمة الجيش اليوم هي حماية الحدود من عرسال إلى رأس بعلبك وإقفال أي ممر مفتوح وإيقاف أي تسلل وفي ما عدا ذلك يحتاج الجيش إلى قرار سياسي". وكان خبير المتفجرات في وحدة الشرطة القضائية فكك سيارة مخصصة لنقل البضائع من نوع "فيات" لون أبيض، كانت مفخخة ومعدة للتفجير، متوقفة في مكان ملاصق لجامع الروضة وعلى مسافة 100 متر من حاجز الجيش اللبناني في رأس السرج عرسال، علماً أنها تحتوي على مواد شديدة الانفجار زنة 35 كلغ، وعلم أنّ السيارة المفخخة مصدرها من داخل عرسال وليس جرودها بسبب استحالة نقلها نتيجة الطوق الأمني الذي يضربه الجيش على الجرود. موازنة المحكمة وُضعت جانباً على خط آخر، يتابع مجلس الوزراء الأربعاء المقبل البحث في موازنات الوزارات. ولفتت مصادر وزارية لـ"البناء" إلى "أن ملف موازنة المحكمة الدولية الخاصة بلبنان وضع جانباً باعتباره ملفاً عالقاً يضاف إلى ملف سلسلة الرتب والرواتب وتضمينها في الموازنة". وكان مجلس الوزراء قبل في الجلسة العادية التي عقدها أمس ترشيح عدد من السفراء لدى لبنان منهم سفراء جدد لفرنسا وتركيا وقبرص وغيرهم. بالإضافة إلى "إجازة تلزيم أعمال الصيانة لملعب طرابلس الأولمبي وملعب بعلبك". ولفتت مصادر وزارية لـ"البناء" إلى "أن وزير الدولة لشؤون مجلس النواب محمد فنيش حاول أن يثير موضوع عرسال في الجلسة، إلا أن رئيس الحكومة جدد ما أعلنه في جلسة الأربعاء "أن هذا الموضوع سيثيره في الوقت المناسب". عون للمشنوق: التعيينات سلة واحدة من ناحية أخرى لا يزال ملف التعيينات الأمنية والعسكرية يتفاعل. وبرزت أمس زيارة وزير الداخلية نهاد المشنوق إلى الرابية ولقائه رئيس تكتل التغيير والإصلاح العماد ميشال عون. وإذ أشارت مصادر مطلعة لـ"البناء" إلى "أن اللقاء كان ايجابياً وودوداً، لفتت إلى "أن وزير الداخلية تعهد السير قدماً في ملف التعيينات، وإمكانية فتح طريق أمام تعيين مدير عام الأمن الداخلي ومجلس القيادة". وأكدت مصادر نيابية في "الوطني الحر" لـ"البناء" أن العماد عون لا يزال على موقفه في ملف التعيينات ولن يقبل بفصل التعيينات الأمنية عن التعيينات العسكرية"، وأصرّ على أن تكون هذه التعيينات ضمن سلة واحدة. وأبلغ المشنوق رفضه القاطع تأجيل التسريح 6 أشهر". وفي حين تحدثت بعض المصادر الوزارية عن تعيين الأعلى رتبة مكان المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء إبراهيم بصبوص أي قائد جهاز أمن السفارات العميد نبيل مظلوم، والعميد محمود عنان مكان قائد الدرك الياس سعادة والعميد حسين ياسين مكان قائد الجيش العماد جان قهوجي"، لفتت المصادر إلى "أن التركيبة اللبنانية تمنع وصول ثلاثة رؤساء أجهزة من طائفة واحدة الشيعية ، ورجحت المصادر "أن يطرح وزير الداخلية في جلسة 4 حزيران 3 أسماء لمركز قيادة الأمن الداخلي من بينها العقيد في قوى الأمن الداخلي سمير شحادة". … ويأخذ توقيع من يعطل الرئاسة في لبنان ينهي تكتل التغيير والإصلاح جولته على القيادات السياسية الاثنين المقبل بلقاء النائب ميشال المر، ويلتقي وفد من التغيير والإصلاح اليوم النائبين قاسم هاشم وعاصم قانصوه في المجلس النيابي. وكان وفد التكتل واصل أمس زيارته لرؤساء الأحزاب والقيادات السياسية، حيث التقى رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي النائب أسعد حردان والأمين العام لحزب الطاشناق هاغوب بقرادونيان وتيمور جنبلاط والنائب محمد الصفدي. وأكدت مصادر نيابية في التيار الوطني الحر لـ"البناء" "أنّ العماد عون وضع الجميع من خلال المبادرة التي طرحها أمام مسؤولياتهم والتوقف عن الاحتيال السياسي، وأخذ توقيع من يعطل الرئاسة في لبنان والتعيينات"، مشيرة إلى "أنّ ردّ فعل تيار المستقبل وحزب الكتائب على المبادرة كان سلبياً جداً من دون أن تُدرس في شكل علمي وتقني، والقوات ستكرّر السيناريو الذي انتهجته حيال مشروع القانون الأرثوذكسي لجهة الموافقة عليه ثم التراجع عن ذلك". ولفتت المصادر في المقابل إلى "أنّ القوى السياسية في 8 آذار رأت أنّ المبادرة فتحت ثغرة في جدار الأزمة اللبنانية، ومن الممكن أن تشكل حلاً للوضع السائد". واعتبرت المصادر "أنّ التغيير والإصلاح سيجري الأسبوع المقبل تقييماً للجولات التي قام بها، لا سيما أننا انتقلنا من خلال طرح مبادرة العماد عون من الاستحقاق الرئاسي من الناحية التقنية تأمين النصاب لجلسة انتخاب الرئيس إلى التأكيد على ميثاقية هذا الاستحقاق".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع