افتتاحية صحيفة "النهار" ليوم الاثنين في 25/5/2015 | النهار: سنة بلا رئيس... هؤلاء هم المسؤولون ! احتدام المعارك السياسية عند تخوم عرسال ملتقى نيابي رافض للشغور غداً في بكركي     كتبت النهار: سنة ولبنان بلا رئيس... ألا تكفي الكلمات الاربع لاختصار مصير وطن الارز المأزوم؟ وهل يمكن بعد التعميم والتعمية وإغراق اللبنانيين في مزيد من "ثقافة" سياسية هالكة تكشّفت مدى 365 يوماً عن قصور قاتل في حماية الأصول الديموقراطية والنظام الدستوري الذي مُسخ مسخاً هائلاً وانتُهك بأبشع مما عرفه لبنان في تجارب الانتهاكات الدستورية في زمنَي الحرب والسلم؟ لم تعد "الذكرى" المفجعة للفراغ، التي طغت حتى على ذكرى تاريخية لتحرير الجنوب من الاحتلال الاسرائيلي، تُجيز المضي في "تطبيع" خبيث للفراغ والامتناع تالياً عن تسمية الأشياء بأسمائها والمنتهك بصفته والمقصّر بنعته، لأن سنة من عمر الفراغ ليست مجرد وقوف على أطلال نظام يُشارف الانهيار فحسب، بل هي ترتب مسؤوليات تاريخية مصيرية حان الوقت على الأقل لتحديدها بمنتهى الوضوح. هذه "الكارثة" الدستورية المتدحرجة تُسأل عنها بطبيعة الحال وتتحمّل تبعتها الطبقة السياسية برمّتها من دون تمييز، من حيث قصورها في منع الوصول الى الفراغ أصلاً من منطلقات مختلفة لا مجال للخوض فيها الآن. غير أن ذلك لا يعني التعميم في تحديد المسؤوليات المباشرة وغير المباشرة عن طيّ الفراغ سنته الأولى بعد فشل عقد 23 جلسة لمجلس النواب لانتخاب رئيس للجمهورية "والحبل على الجرّار". في المقام الأول حال نواب "تكتل التغيير والإصلاح" وكتلة "الوفاء للمقاومة" حصراً حتى الآن دون انعقاد جلسات الانتخاب، افقاداً للنصاب شكلاً، ومنعاً لانتخاب رئيس مضموناً، ما دام ايصال العماد ميشال عون الى قصر بعبدا متعذراً، وباتت الأزمة المستعصية أسيرة معادلة لا تني زعامتا التكتلين ونوابهما يطلقونها جهراً وضمناً، وهي إما الجنرال رئيساً للجمورية وإما لا رئيس. هم إذاً نواب التكتلين في الدرجة الاولى مَن يعطلون مباشرة الانتخابات. في المقام الثاني "النظامي" والدستوري المباشر أيضاً حان الوقت لمساءلة رئيس مجلس النواب وهيئة مكتب المجلس عن المدى الفعال الذي اجترحه "تأبيد" النصاب وتثبيته عند سقف ثلثي أعضاء المجلس الـ127 بعدده الحالي، والى متى سينتظرون بعد للأخذ بقاعدة قانونية - دستورية أجمع عليها كثير من الدستوريين والقانونيين ولا سيما منهم "قدامى" واضعي اتفاق الطائف، الى كتل نيابية عدة، تؤكد ان نصاب الجلسات بعد الجلسة الاولى يجب ان يحتسب على الاكثرية المطلقة أي النصف زائد واحد للمرشح الفائز؟ في المقام الثالث تتكشف سنة من عمر الازمة الرئاسية عن أسوأ ما اصاب القوى المسيحية وزعاماتها ومراجعها السياسية والدينية وفي مقدمها بكركي نفسها من عجز وقصور عن كسر حصار ضعفها وتنازع الانانيات لديها الى درجة تحوّلت معها عشرات النداءات البطريركية الصادرة عن الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ومجلس المطارنة الموارنة أشبه بنعي لما تبقى من رواسب آمال في احياء نبض مسؤول لدى القوى والزعامات المسيحية انقاذا ًلمنصب الرئيس المسيحي الوحيد في الشرق العربي والعالم الاسلامي. يجري ذلك فيما لا تلطّف كل "لياقات" الحوار الثنائي بين العونيين و"القواتيين"، ولو مشكورة وموضع ترحيب، تلك الحالة الصادمة التصاعدية لدى المسيحيين الهائمين خشية فقدانهم ما قد تستحيل يوماً استعادته على غرار كثير مما كان. في المقام الرابع هي "الدول" على مستويي العالم والاقليم بلامبالاة دولية واستشراس الصراع بين الاقليميين . باتت أزمة كرسي بعبدا في أسر قاتل تمسك بها لعبة جهنمية وتضعها في خانة "الاوراق" المتوثبة للصفقات التي تتهيأ "الامبراطورية" الايرانية لعقدها مع الغرب وتناطح عبرها الخليج. فأين المفر؟ احتدام المعارك السياسية عند تخوم عرسال حجبت المواقف السياسية التصعيدية الجانب المظلم من الذكرى السنوية الاولى للشغور في سدة الرئاسة الاولى، فرسمت مشهداً أكثر سواداً من الفراغ، ومن ذكرى تحرير ضاعت معالمه سواء في الحروب الداخلية أم بالتورط في حروب الآخرين. واذ نفى الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله اعلان التعبئة العامة في صفوف حزبه لمواصلة معارك القلمون، أعلن بوضوح تمدد الحرب الى جرود عرسال، داعياً الى الفصل بين البلدة ومحيطها. ووجه رسائل تخويف الى "تيار المستقبل" أولاً، كما الى المسيحيين عموماً، وبالطبع أعلنها معركة دفاع وجودية عن الشيعة. وسأل نصرالله المسيحيين: "هل ان مواقفَ الرابع عشر من آذار ستحميكم من الذبحِ والسبي وتضمنُ سلامة كنائسِكم؟". واذ اعطى "الضمانةَ والأمانَ إذا انتصر النظام في سوريا"، سأل: "هل اذا انتصرت داعش والنصرة تشكلون الضمانة لأنفسكم قبل ان تشكلوا ضمانة لبقية اللبنانيين؟". وأضاف: "لن نقبل ببقاء ارهابي واحد في جرود عرسال، وهذا القرار سيحمي أهل عرسال أنفسهم". ورأى أنه "بعد بكير ع اعلان التعبئة ولكن إذا اعلن حزب الله ذلك ستجدوننا في كل الميادين". في المقابل، كان حليفه العماد ميشال عون يطلق مواقف اتسمت بنبرة متوترة السبت، فقال: "لسنا في موقع ضعف وسنواجه كل من يريد المس بكرامتنا. نحن الأوصياء على الوطن ولن نسمح لأحد بـأن يفرض علينا رئيساً للجمهورية ولا أحد يعين لنا رئيسنا وقائد جيشنا، بل نحن من يعينهما ومن لا يعجبه الامر يضرب راْسه بالحيط. الشعب هو سيعيّن رئيس الجمهورية ولا احد سيمنعكم. لا أريد دمكم وأموالكم بل أريد فقط اقدامكم". الحريري وسارع الرئيس سعد الحريري الى الرد على نصر الله، فقال باسم "تيار المستقبل" إن "الدولة اللبنانية ومؤسساتها الشرعية هي ضماننا وخيارنا وملاذنا، وأي كلام على ضمانات أخرى أمر موهوم ومرفوض وخوض عبثي في مشاريع انتحارية. وإن الدفاع عن الارض والسيادة والكرامة ليس مسؤولية حزب الله لا في عرسال ولا في جرودها ولا في أي مكان آخر، وموقفنا من داعش وقوى الضلال والارهاب لا يحتاج إلى شهادة حسن سلوك من أحد". أضاف: "لا معادلة ذهبية لحماية لبنان سوى معادلة الإجماع الوطني والتوقف عن سياسات التهديد والوعيد والتلويح بالقبضات. وأن معادلة الحشد الشعبي لا مكان لها في لبنان، ولن نغطي اي دعوة لذلك تحت أي ظرف من الظروف.(...) منذ سنوات ونحن ننادي بوضع استراتيجية وطنية تحمي لبنان من الاٍرهاب والحرائق المحيطة، وتعترف للجيش اللبناني والقوى الأمنية الشرعية بالحقوق الحصرية في حماية الأمن الوطني. ولكنهم كل مرة يبذلون الجهد تلو الجهد لتعطيل هذه المهمة الوطنية، ويخرجون على اللبنانيين بأن جيشهم عاجز وقاصر، وان جيش الحزب وحرسه الثوري هو الوحيد القادر على درء الاخطار". الرئاسة وفي الذكرى السنوية الاولى للفراغ الرئاسي، علمت "النهار" أن النواب المسيحيين الذين يشاركون في جلسات انتخاب رئيس الجمهورية سيلتقون قبل ظهر غد الثلثاء البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي للاعراب عن موقف يشدد على ضرورة إنهاء الشغور الرئاسي. وينتمي هؤلاء النواب الى كتل قوى 14 آذار والوسطيين والمستقلين، وسيدلي ممثلوهم بمواقف في هذه المناسبة. وفي الاطار نفسه، يجتمع أعضاء "اللقاء التشاوري" الذي يضم وزراء الكتائب الثلاثة، ووزراء الرئيس ميشال سليمان الثلاثة، والوزيرين بطرس حرب وميشال فرعون، قبل ظهر اليوم في منزل الرئيس أمين الجميّل في حرج تابت. وسيصدر عن المجتمعين بيان علمت "النهار" أنه سيركز على "مرور عام على الشغور الرئاسي وتداعياته الدستورية والوطنية "، كما سيتطرق الى "الوضع العام على المستوى الامني وضرورة تحصين حدود لبنان الشرقية". برّي من جهته، ردد رئيس مجلس النواب نبيه بري أمام زواره انه مضى على الشغور 14 شهراً وليس 12 شهراً "لانه كان علينا ان ننتخب رئيساً للبلاد بدءاً من 24 آذار 2014 عند بدء المهلة الدستورية لانتخاب الرئيس". وسئل من يتحمل المسؤولية، فأجاب: "إن ما حصل هو فشل لجميع القوى السياسية والكتل النيابية. والجميع يتحملون المسؤولية من دون استثناء. والمفارقة أننا عندما بدأت المهلة الدستورية للانتخاب، كنا في وضع افضل بكثير مما هي الحال اليوم، اذ كانت الحكومة تتحمل مسؤولياتها وقامت بدفعة من التعيينات الكبيرة. كذلك كان مجلس النواب يشرّع في شكل افضل، على عكس الوضع الذي يمر به اليوم، وبعد خمسة أيام ينتهي العقد العادي للبرلمان وتنتظره ثلاثة أشهر من الموت، اضافة الى ان الحكومة لا تعمل في الشكل المطلوب أيضاً حيث تتناول في جلساتها الاخيرة بنوداً عادية". مجلس الوزراء وأبلغت مصادر وزارية "النهار" أن الجلسة العادية لمجلس الوزراء الخميس المقبل صارت أمام واقع الدخول في نقاش حول موضوع عرسال بعد تأجيله في جلسات سابقة. وقالت إن مقاربة هذا الموضوع تشمل بلدة عرسال وتلالها ومصير العسكريين المخطوفين وأمن بلدات البقاع الشمالي. وفي هذا الاطار صرّح وزير العمل سجعان قزي لـ"النهار" بأنه "لايجوز ترك هذا الأمر في يد 8 آذار وسنسأل: هل قام الجيش بواجباته أم أن غيره قام بغير واجباته مما أدى الى توريط لبنان وتحويل تلال عرسال بؤراً أمنية؟". وعلم أن جدول أعمال الجلسة حافل بالبنودالخلافيةومنها ما يتعلّق بمخصصات المستشفيات الحكومية والخاصة وتعيين مجالس إدارات للمستشفيات الحكومية في الكرنتينا وبعبدا والضنية وعدد من مناطق الجنوب وتحويل 30 جمعية تابعة لفريق واحد جمعيات ذات منفعة عامة. ==========  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع