لجنة محامي الطعن بقانون الايجارات طالبت وزير العدل بتأجيل بت الدعاوى. | طالبت لجنة المحامين للطعن بقانون الايجارات وتعديله، في بيان اليوم، وزير العدل ب"تأجيل بت الدعاوى وتعليقها بعد اعلان رئيس المجلس النيابي عدم نفاذ قانون الايجارات وتشكيكه بالأحكام الصادرة واكده رئيس المجلس الدستوري كما اكدت هيئة التشريع والاستشارات عدم قابلية القانون للتطبيق وخصوصا لجهة الاماكن السكنية وكل ما يتعلق باللجنة التي ابطلها المجلس الدستوري وقد اعلنتم هذا الموقف كوزير للعدل والمشرف الاول على قضايا الناس وحماية لحقوقهم". اضاف: "ان صندوق المساعدات الرئيسي المنصوص عليه في قانون الايجارات لم يتم انشاؤه. واستطرادا ان عدم وجود هذا الصندوق، الذين اوهموا اللبنانيين بوجوده، هو سبب جوهري وكاف وحده لعدم تطبيق القانون لكونه قائما عليه ومن دونه لا يمكن تطبيق القانون ولا يستطيع المستأجرون المليون على الاراضي اللبنانية دفع بدلات الايجار الباهظة، فكيف يطبق قانون لا وجود لكافة الاليات التنفيذية والتقريرية فيه، ومن يتحمل مسؤولية متابعة بعض المحاكم النظر ببعض الدعاوى المتعلقة بالاسقاط من حق التمديد والاسترداد للضرورة العائلية وللهدم، ومن يتحمل مسؤولية دخول الخبراءعنوة بيوت اللبنانيين والقرار الصادر عن المدعي العام التمييزي بمؤازرة الخبراء، بالرغم من مرور المهل المنصوص عليها لتعيين الخبراء في المادة 18 وعدم وجود اللجنة، خاصة بعد اعلان عدم نفاذ القانون وعدم تطبيقه، ومن يتحمل توجيه الانذارات للمستأجرين والحملة التحريضية والضغط الاعلامي المساق بحق مليون لبناني مستأجر وبعضهم لا يعرف ما يجري وكل يغني على ليلاه ويصدر الفتاوى والقرارات دون احترام للمؤسسات واللبنانييون ينتظرون احترام حقهم في السكن وايجاد البديل العادل بعد بطلان القانون وعدم نفاذه". وتابع: "نلفت الى ان دعاوى الاسترداد المقامة على المواطنين اللبنانيين متصلة باللجنة التي ابطلت وهي التي تحدد بدل الايجار والتعويض استنادا الى المادة 22 التي يفترض وجودها قبل تقديم الدعاوى، كما تفرض المادة 22 نفسها في الفقرة نفسها ان يدفع صندوق المساعدات الذي لم يتم انشاؤه فرق التعويض والمساهمات، وبالتالي لا يمكن ان يتم تحديد التعويض او دفع فرق المساهمة من دون اللجنة التي ابطلت ومن دون الصندوق، بل اكثر من ذلك واذا سلمنا بقبول الدعاوى فان المهل الجوهرية لحماية المستأجرين ابتدأت بالسريان وسيتضاءل مقدار التعويض بمقدار 1/9 من دون وجود مساعدات الصندوق للمستأجرين وبالرغم من عدم نفاذ القانون برمته، واذا قسنا على ذلك قبول دعاوى الاسقاط من التمديد من دون اللجنة والصندوق نكون امام تنفيذ قانون عقوبات في حق المستأجرين يفوق بضرره حد الوصف، ونكون امام قانون ايجارات مختلف عن الذي نظره وأبطله المجلس الدستوري، وهذا غير مقبول بعدما اعلنتم، يا معالي وزير العدل، عن عدم قابلية القانون للتطبيق واعلان رئيس مجلس النواب عدم نفاذه، ويفترض اتخاذ الاجراءات العملية لوقف الضرر الحالي والمباشر الذي يلحق بمليون مواطن لبناني ويؤدي الى استنزافهم ماديا ومعنويا من دون وجه حق وسيؤدي الى تهجيرهم تدريجا للاسباب والافخاخ القانونية العديدة التي بيناها وفصلناها اكثر من مرة. وان ما يزيد في هذه المأساة، المتاجرة بحقوق المستأجرين من قلة من النواب وبعض الشركات العقارية و"اصحاب" المال الذين يستعملون بعض المالكين للاختباء خلفهم لاطلاق تصريحاتهم والتي بات اللبنانيون يشمئزون منها لكونهم يتاجرون بكرامة أكثر من مليون لبناني ومستقبلهم من دون وجود لأي مسؤول يتحمل مسؤولية هذا الملف الوطني، وما يزيد ان بعض المالكين نصبوا أنفسهم أولياء على حقوق المستأجرين والتحدث باسمهم". وختم: "اذ لنا كامل الثقة بأنكم لن ترضوا بمتابعة هذه المسرحية التي باتت تشكل ضررا كبيرا على اللبنانيين في ظل هذه الاوضاع الاجتماعية الخانقة، ولن ترضوا باذلال المواطنين بهذه الطريقة المهينة، طالبين من معاليكم اتخاذ جميع الاجراءت لحماية حقوق اللبنانيين ومصالحهم الى حين فتح دورة نيابية وانتخاب رئيس للجموهورية وبت المشاريع والتعديلات على قانون الايجارات وخصوصا المشروع المقترح المقدم من رئيس المجلس النيابي ببيع المأجور أو شرائه مع الحفاظ على حق التعويض لكونه ينصف الطرفين ويؤدي الى حلول جذرية سريعة ومباشرة ومن دون تمويل او تعقيدات".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع