فياض في احتفال بعيد التحرير برعاية ارسلان: نتطلع لأن تكون الحدود. | نظمت دائرة حاصبيا ومرجعيون في الحزب الديموقراطي اللبناني احتفالا لمناسبة عيد المقاومة والتحرير في السرايا الشهابية، بعنوان "لبنان المقاومة للكرامة عنوان"، برعاية رئيس الحزب النائب طلال ارسلان وحضور ممثل ارسلان الأمين العام المساعد الدكتور وسام شروف، النائب علي فياض، الامين العام للحزب وليد بركات، قائمقام حاصبيا وليد الغفير، المسؤول السياسي في حركة "أمل" علي الصفاوي، رئيس هيئة ابناء العرقوب الدكتور محمد حمدان وممثلين لأحزاب وفاعليات دينية وعدد من ابناء المنطقة. بعد اناشيد لفرقة الرضوان، ألقى الصفاوي كلمة حيا فيها "المير مجيد ارسلان على مواقفه الوطنية"، ولفت الى ان "الامام كموسى الصدر هو الذي رفع شعار اسرائيل شر مطلق"، وقال: "انتم يا شعب المقاومة من حولتم لبنان قويا بقوته اي مقاومته، التي غيرت الواقع المهزوم وتسعى من خلال شعارات وطنية جامعة محاكاة كل الوطن، تارة بالسلم الاهلي والحوار والتلاقي وطورا بالدماء والشهداء على حدود الوطن. اليوم في هذه الذكرى تظهر اوجه شبه جديدة للشر، اذ تتكامل أوجه التكفير الارهابي مع الصهاينة والاميركيين". وذكر "بما اعلنه بالأمس الرئيس نبيه ان فلسطين يجب ان تبقى قبلة العرب"، وقال: "لو توجهوا الى الأقصى المدنس والشعب المقهور المحتلة أرضه، لما بقي صهيوني على وجه الارض ونعمت الامة وشعوبها المستضعفة بحرية وكرامة، فقد باعوا فلسطين وتخلوا عنها، ولكن نحن ابناء هذا الوطن بكل اطيافه، بوصلتنا هي القدس ووحدتنا الداخلية هي ضماننا والحوار هو ضمان الوحدة، والجيش والمؤسسات هي ضمان السلم الوطني". وكانت كلمة لفياض قال فيها: "في ذكرة أيار الانتصار عام 2000، نحييها عاما بعد عام نتذكر فيها شهداءنا العظام الذين تركوا في رقابنا دينا لا يوفي وعهدا لا يسدد الا من خلال الوفاء على القيم والاهداف للخط الذي استشهدوا من اجله، نتذكر جرحانا الذين حملوا في اجسادهم ندوبا وجراحا دائمة في سبيل ان يبقى جسد الوطن سليما، ومعا نتذكر اهلنا وذوي الشهداء ومجتمعنا الذي احتضن المقاومة على مدى عقود طويلة". اضاف: "نتذكر فلسطين التي كانت دوما حاضرة في صلب المقاومة، كنا نقاتل في سبيل الدفاع عن الوطن وتحرير الارض، ونعتقد ان ما حققته المقاومة للقضية الفلسطينية ومؤازرة شعبه، نتذكر موقف الامين العام للحزب في المناسبة الاولى للتحرير عندما اهداه لكل الوطن بكل مكوناته ولكل العرب والأمة الاسلامية بكل مكوناتها، لاننا في منطق المقاومة وفكرها عندما يتعلق الأمر بالدفاع عن الوطن والأمة، لا نفرق بين دين او مذهب. نتذكر الارتال من سيارات العملاء الذين استنجدوا العدو وهو ينسحب تاركا وراءه أذيال الخيبة، كيف ترك وراءه حتى حواسيبه وملفاته، كان على مدى عقود من الزمن يهزم العرب والانظمة العربية التي اورثت الامة الخيبات، لكن جاءت المقاومة لتنتصر عليه بالعقل والعلم والعزيمة والحق لأننا رواد حق وانسانية، انتصرنا عليه وختمنا مرحلة في تاريخ الأمة". وتابع: "نتذكر لنقول اننا لا زلنا على موقفنا حاضرين للدفاع عن هذا الوطن، يخطىء العدو اذا ظن ان ظهر المقاومة مكشوف بحسب ما تشير بعض التقارير الاسرائيلية، المقاومة لا تزال حاضرة للتصدي للعدوان واي خطر قد يطرأ، فلا يخطىء العدو بأن المقاومة مشغولة في مواجهة التكفيريين والجنوب بات مستباحا، مقاومتنا قادرة بصورة كاملة وواثقة من قدرتها على خوض معركتين في آن معا وخوض جبهتين. كان حلم القوى العظمى ان تبني جيوشا تستطيع خوض معركتين في آن معا، وها هي مقاومتنا قادرة على مواجهة المجموعات التكفيرية والعدو الاسرائيلي فيما لو اعاد الكرة مجددا. نحن نقاتل المجموعات التكفيرية في القلمون وأكثر ما يقلق العدو الاسرائيلي لأنه يراقب حركة المقاومة، والاميركيون قالوا ان الحزب انجز معركة ناجحة، من يعرف جغرافية المنطقة يدرك ان المقاومة نجحت، للاسف يحاول البعض قبل المعركة واثنائها وبعدها اطلاق سيل من التصريحات واعلان مواقف تحريضية لاعاقة المعركة، والآن يعيدون الكرة على نحو مماثل في جرود عرسال، هذه التصاريح غير المسؤولة والرعناء والرخيصة، في جرود عرسال تكفيريون وفلول النصرة وداعش، ونحن لا نفرق بينهما لانهما يلتقيان في الخلفيات والاهداف البعيدة، ويتعاطون مع هذا البلد بمنطق الخلافة الاسلامية ويؤدون ما سعى اليه العدو الاسرائيلي، جرود عرسال هي منطقة لبنانية محتلة، هي التي كانت ترسل السيارات المفخخة وهي التي هاجمت الجيش وقوى الامن الداخلي واعتقلت وخطفت وذبحت العسكريين، اكثر من ذلك هي التي تحركها الكثير من المداخلات الاقليمية والدولية التي لا تريد خير الوطن". وسأل: "على أي أساس يدافع وزراء ونواب عن ذلك؟ هناك لعبة إعلامية رخيصة ومكشوفة يحولون من خلالها المشكلة كأنها مشكلة اهل عرسال، ليس لدينا مشكلة مع اهل عرسال لانهم اهلنا ونحن معنيون بأمنهم الذي هدده التكفيريون، ونحن معنيون بارزاقهم التي عطلها التكفيريون، من يستبيح امن واستقرار عرسال ومن اغتال واعتقل عددا منهم، هم مجموعات الارهاب التكفيري، لذلك على الجميع عدم خلط الموضوعين ببعضهم البعض، هناك من يسعى إلى تخويف اهل عرسال وتحويل المسألة الى مسألة مذهبية وهي ليست كذلك على الاطلاق، بل هي مسألة سيادية لبنانية وعلينا ان نتعاطى معها على اساس انها قضية وطنية لبنانية، يجب ان تتضافر الجهود لمعالجة هذه المشكلة ووضع حد لها، لذلك نتطلع لان تكون الحدود بأكملها الشرقية والشمالية نظيفة من اي وجود ارهابي تكفيري، والمسؤولية في ذلك تقع على عاتقنا جميعا". وقال: "الامين العام لحزب الله اعلن موقفا واضحا لا لبس فيه اذ دعا الحكومة إلى تحمل مسؤولياتها، ودعا الجيش والاجهزة الامنية والعسكرية اللبنانية لان تشكل رأس حربة في معالجة هذه المشكلة، الدولة يجب ان تكون عمادا في معالجة هذه المشكلة، وجميعا نقف معها لكي نصل إلى النتيجة المرجوة وهي امن واستقرار لبنان بكل مكوناته وقراه وحدوده، لا احد يخيف اهل عرسال ويقدمون المشكلة كأنها مذهبية، لذلك نقول ان اصحاب هذه المواقف لا يقنعون احدا وعندما يظنون انفسهم انهم يقدمون موقفا سياسيا مقنعا، الموقف السياسي المقنع والوحيد هو توفير الغطاء السياسي من قبل الحكومة لمعالجة هذه المشكلة، فالموقف السياسي الوطني والمسؤول والمقنع هو تكليف القوى العسكرية والامنية اللبنانية ان تضع حدا لهذه الاستباحة من المجموعات التكفيرية، هذا هو الحل." أضاف: "نحن لا نفهم إلا ان وظيفة هذه المواقف والتصريحات هي اعاقة معالجة مشكلة جرود عرسال بهدف تنظيفها من هذه المجموعات الارهابية التكفيرية، وهذه التصريحات والمواقف عندها وظيفة واحدة هي تعقيد شروط المعركة لاستئصال هذه المجموعات الارهابية التكفيرية، لذلك اذا اراد هؤلاء التلكؤ والمضي في سياسة التآمر والتهاون، إذا شاءوا ان يمضوا في هذا الامر، فنحن سنتحمل وشعبنا سيتحمل مسؤوليته في معالجة هذه المشكلة". وختم فياض: "في مواجهة المجموعات التكفيرية لا عودة إلى الوراء، ولا انصاف حلول ولا تسويات ولا تهاون، هذا الارهاب الذي يهدد الامن والاستقرار الوطني، هذا هو قرار شعبنا وقرار المقاومة". وحيا بركات "المقاومة على كل ما قدمته"، منوها بأبناء المنطقة "الذين سطروا البطولات واحتضنوا المقاومة، وهي المنطقة الوحيدة التي لم تشهد اي اقتتال طائفي او مذهبي". ولفت الى ان "العدو الاسرائيلي والارهاب التكفيري هما وجهان لعملة واحدة"، مؤكدا ان "التكفيريين هم صناعة صهيونية بهدف تشويه صورة المسلمين، والمقاومة تقاتل في سوريا لانها تعي اهمية المخاطر المحدقة بلبنان فقتال داعش هو واجب ديني وقومي ووطني، وكما انتصرت المقاومة على العدو الاسرائيلي ستنتصر على الارهاب التكفيري. لا يمكن التنكر لما قامت به سوريا في لبنان وقدمت الشهداء، من هنا جاء موقف الحزب في دعم سوريا والدفاع عنها". وأشار الى ان "المنطقة الجنوبية ممسوكة من الجيش والمقاومة متماسكة ولا خوف عليها، واهل عرسال الذين هم اهل لنا وهم يطالبون بالجيش، ونعلم كيف تقيم داعش والنصرة المحاكم في عرسال لمحاكمة العرساليين والتنكيل بهم". ودعا الجيش الى "مواصلة الجهود من اجل حماية الحدود واقفال المعابر".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع