لقاء لعشائر بعلبك الهرمل بحث في مواجهة المسلحين في عرسال | عقدت عشائر وعائلات فعاليات بعلبك لقاء موسعا في قاعة تموز للتباحث في قضية مواجهة المسلحين المتواجدين في جرود عرسال وجوارها، حضره النائبان حسين الموسوي وكامل الرفاعي، رؤساء بلديات واتحادات بلدية ومخاتير وفعاليات. استهل اللقاء رئيس بلدية بعلبك الدكتور حمد حسن وقال: "دائما كانت العائلات والعشائر في بعلبك -الهرمل صمام أمان، قاومت المحتل ووقفت في وجه المتآمرين. واجهدت وضحت وحمت الأقليات من كل الديانات، وكفلت الحريات وممارسة الطقوس الدينية دون أي تحفظ. نحن أهالي بعلبك -الهرمل لا يمكننا أن نتعايش مع الفكر التكفيري الظلامي، وإننا ندعو إلى التنمية البشرية المستدامة وإلى حماية مستدامة قوامها الجيش الوطني الباسل والمقاومة الإسلامية المجيدة وفعاليات المجتمع بعائلاته وعشائره لاجتثاث هذه الظاهرة الغريبة عن جوهر مبادئنا وأخلاقنا وعن دياناتنا السماوية وتراب وطننا الحبيب لبنان". اما النائب الرفاعي فقال: "هذا اللقاء لنعلن أننا واحد ضد الخطر الذي يتهدد المنطقة والوطن، وللأسف بدل أن يقدر هذا الرد العفوي وينظر إليه على أنه رافعة لخدمة الوطن ووحدته، يجري التصويب عليه من قبل بعض المتغافلين الذين لا يملكون رؤية ولا مشروعا إلا الهجوم والاتهام". وسأل: "من الذي انقلب على أهل عرسال وضيافتهم ووقوفهم إلى جانب النازحين وهاجم بلدتهم وجيشهم وقوى أمنهم، ولا يزال يحتجز الجنود حتى اليوم ؟ من الذي يخطف ويهدد ويقتل الآمنين من عرسال، ومن يطلق الصواريخ ويهدد أمننا وقرانا وبلداتنا بين الفينة والفينة؟ وبعد هذا كله، عندما نطالب بتحرير الجرود في عرسال للانتهاء من هذه الظاهرة الشاذة التي تهدد عرسال يأتيك من يقول أن هناك خطوطا حمراء والصراع ربما يأخذ بعدا مذهبيا. إذا انهزم المسلحون والخارجون عن القانون لماذا يعتبر البعض أنها خسارة لهم؟" واضاف: "نحن أبناء الوطن الأشداء وحماته والواقفون دوما إلى جانب جيشه ومقاومته لن نسمح للارهاب أن يهددنا، ولا أن يقف على حدود بلداتنا وقرانا، عرسال في قلبنا وعيوننا، والأزمات التي مرت أثبتت أن أهالي بعلبك -الهرمل أكبر من كل الفتن والمؤامرات التي حاولت الإيقاع بين الجوار وعرسال، وإننا ندعو أهلنا في عرسال إلى حوار جدي مع الجوار والأهل والعائلات والعشائر والوقوف معا ضد هذا الخطر الذي صادر حتى الممتلكات والأرزاق". بدوره قال الموسوي: "نقف في القلمون وقبلها في دمشق والقصير جنبا إلى جنب مع الجيش اللبناني والجيش السوري لندافع عن لبنان وسوريا، ولمنع الخطر الإرهابي التكفيري عن لبنان وكل اللبنانيين لمنع الخطر عن عرسال". داعيا الدولة اللبنانية إلى تمكين وتسليح الجيش ليواجه خطر إسرائيل والتكفيريين ويحمي الشعب اللبناني، وتابع: "يا شركاءنا في الوطن عودوا إلى رشدكم، فالخطر ليس علينا وحدنا بل هو على الجميع. أهالي عرسال أخوة لنا ندعوهم إلى ان يكونوا ظهيرا للجيش اللبناني وللمقاومة ولعائلات وعشائر وفعاليات المنطقة في محاربة الإرهابيين التكفيريين، وأن يعيدوا لعرسال مجدها، لن يستطيع التكفيريون تشويه وجه عرسال التي طالما كانت بلدة مقاومة تتصدى للعدو الصهيوني وتقدم الشهداء على طريق الحق، بالتأكيد لن تكون مع الطاعون التكفيري". وأعلن عقل حمية عن تشكيل لواء القلعة "لمواجهة التكفيريين والحفاظ على المنطقة وعيشها المشترك، وحفظ راية المقاومة والدفاع عن أهالي عرسال، وإننا لن نسمح لتكفيري بأن يدنس جرودنا وأرضنا". وقال نائب رئيس بلدية طليا الدكتور جان أبو شعيا: "كل مواطن شريف يؤمن بوطنه لا يمكنه إلا أن يؤمن بالفكر المقاوم للعدوان الصهيوني، وأن يكون ضد الهمجية والهجمة التكفيرية". واضاف: "مئات الشباب المسيحي عبروا عن رغبتهم بالانضمام إلى صفوف المقاومة لدرء الهجمة الإرهابية التكفيرية". اما رئيس رابطة مخاتير بعلبك علي عثمان فرأى أن "بعلبك -الهرمل هي النموذج الحي ومثال العيش المشترك وستبقى المنارة المضيئة التي يهتدي بها لبنان. وعرسال من قرانا الأصيلة وأبناؤها أبناؤنا وأهلها أهلنا، وسيبقون كما عرفناهم في طليعة المناضلين ضد قوى الشر والتكفير". وتلا رئيس اتحاد بلديات بعلبك السابق بسام رعد البيان الختامي الصادر عن اللقاء وجاء فيه: "نحن عشائر وعائلات وفعاليات منطقة بعلبك الهرمل نؤكد على ما يلي : إن الارهاب التكفيري المتواجد في أرضنا وعلى تخوم بلداتنا وقرانا هو خطر جدي وأكيد وداهم يتطلب من جميعا الاستعداد لمواجهته بكل السبل. وان أهل عرسال هم أخوة لنا في الإيمان والقرابة والمواطنة، دمهم دمنا وأمنهم أمننا وهم معنيون مثلنا تماما بمواجهة هذا الإرهاب الذي يتهددنا جميعا وذلك بعدم السماح بأن تكون عرسال وجرودها منطلقا أو مستقرا لممارسة إجرام التكفيريين وإرهابهم. لم يعد مقبولا بعد هذا اليوم أن يترك هذا الطاعون التكفيري ليتمدد في جسم الوطن، فالتاريخ القريب كما الجغرافيا شاهدان على مدى خطره وإجرامه وتهديده لوجودنا. إن معادلة الجيش والشعب والمقاومة هي معادلة ذهبية تحكم تحركنا وخطواتنا اللاحقة ونعتبرها الوسيلة الوحيدة للمواجهة.وبناء علليه نطالب مجلس الوزراء بأن يتعاطى مع هذا الخطر بأقصى درجات الجدية والمسؤولية، واتخاذ كافة التدابير التي تحمي أبناء هذه المنطقة وأبناء الوطن كافة، وإننا عائلات وعشائر منطقة بعلبك الهرمل من كافة المذاهب والطوائف والأطياف، نؤكد لسماحة الأمين العام المؤتمن على الأرواح والدماء أننا رهن إشارته وملتزمون بأي قرار يصدر عن سماحته، واضعين الأرواح والأبناء والأموال في موقع الدفاع عن شرف وكرامة أبناء هذه المنطقة وكل لبنان لاجتثاث القوى الظلامية الإرهابية التكفيرية والصهيونية التي سنهزمها في وقت ليس ببعيد ومهما تطلب الأمر من تضحيات".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع