لمن «الأمر لي» في عرسال وجرودها؟ | هذا السؤال المفصلي في المرحلة الحاسمة التي تمرُّ بها البلاد إنما ينطلق من طبيعة التحوّلات التي نشأت من حقيقة الأوضاع التي لم يعد من الجائز تجاهلها والتعتمة عليها. سؤال يتوقف مصير الوطن على الإجابة عليه، ويحمل في طيّاته بصورة جليّة مصير الشرعية والمؤسسة العسكرية في تحمّل مسؤولياتها كاملة وهي القادرة على ذلك بدون المزاعم التي ترفع الشعار الخشبي «الجيش والشعب والمقاومة» كما وصفه بحق الرئيس ميشال سليمان الذي ينطق باسم شريحة كبيرة من اللبنانيين يرون أن هذه المقاومة قد سقطت منذ مدة وقد أثبتت التطوّرات التي تمرّ بها المنطقة تهافت الدعوات المشبوهة التي تحط من قدر الجيش ورسالته لصالح ميليشيات مذهبية تستغل هذا الشعار البائد لاحياء بدعة القيام بمقام الدولة وبأحسن الأحوال مشاركتها في مهامها المنوطة بها بحفظ الأمن والذود عن الحدود، علماً بأن هذه الميليشيا كانت هي السبب المباشر في زعزعة الأمن واختلاط المفاهيم وانكشاف دورها في المؤامرة الفارسية على سوريا ولبنان ومن قبلهما في العراق وتالياً في اليمن والبحرين. لمن «الأمر»؟ سؤال إجابته بديهية وواضحة وليست سوى للجيش اللبناني الذي يحق له أن يتعهد أن «الأمر لي» لتسقط سائر الذرائع والحجج الواهية التي تستبيح المؤسسات الدستورية وتحاول أن تفرض سيطرتها على البلد كله. ان الجيش اللبناني هو وحده القادر على تسلم زمام المبادرة في عرسال وحدودها وقد رحّب العرساليون بدخوله بكل رضى وطيب خاطر، وسقطت بذلك أماني «حزب الله» في افتعال فتنة مذهبية لاحت تباشيرها في محاولة تجييش عشائر البقاع الشمالي لتشكيل لواء القلعة، الذين لم يخفِ معظمهم تحفّظهم وتأكيدهم على أنهم وأهالي عرسال يرفضون هذا المخطط الذي يضرب وحدة المنطقة وتعايشها، ما عدا أقلية من الخارجين عن القانون والملاحقين بعشرات المذكرات العدلية وجدوا في هذه الدعوة الميليشيوية فرصة لتعميم الفوضى التي تحقق حضورهم وعبثهم وتساهم في تراجع دور المؤسسة العسكرية لصالح البندقية المارقة والأمن الذاتي مما يسمح بتنامي المؤامرة واستجلاب المعركة الى جرود عرسال وانغماس لبنان في الحرب الدائرة في سوريا وتنفيذ المخطط الإيراني الذي ينمو في الفوضى والفتنة المذهبية ويطيل عمر الميليشيات المتفلتة على الساحة الاقليمية. ان استنساخ تجربة الحشد الشعبي الشيعي في العراق على العشائر البقاعية بات مؤامرة مكشوفة تأخذ البلد الى منحى جديد وخطر يقامر بوحدة لبنان وأمنه وكيانه ويستفز جماعات المعارضة السورية المسلحة وبالأخص تنظيم داعش الى الساحة اللبنانية دون مبرر وبلا هدف سوى تفريغ الدولة من آخر مؤسساتها الدستورية أي القوى المسلحة التي تمثل الصورة الواضحة لوحدة اللبنانيين وتطلعاتهم. إن الراغبين في استنساخ تجربة اليمن لن يفلحوا في جرِّ البلاد الى حرب أهلية، وان الجميع مدعوون الى احباط هذه المؤامرة والعودة بالبلد الى مبدأ النأي بالنفس عما يجري في الساحة السورية قبل فوات الأوان. «الأمر لي» وحده الجيش اللبناني الذي يقولها بكل ثقة وجرأة للفوز على فتن الميليشيات أن تنمو وتتغلغل في نفوس فئة من اللبنانيين تم استدراجها الى ما لا ترضاه وهي التي تستقبل عشرات الضحايا من أبنائها الشباب يومياً في الحرب التي يخوضها حزب الله لصالح النظام السوري الجائر ويحاول أن يتدخّل في عرسال خلف ذريعة محاربة الارهابيين علما بأنها أعلنت وقوفها الى جانب الجيش اللبناني، كما أكدت وفود العرساليين الى الهيئات السياسية اللبنانية. ان مزاعم حزب الله لمطاردة الارهاب في عرسال وجرودها لم تعد تنطلي على أحد، ولن يسمح أهالي عرسال للمخطط الإيراني بالتمادي في غيّه تحت شعار «تحرير 400 كلم مربع» من سيطرة المسلحين في جرود عرسال، وستفشل الدعوات الى جرِّ المنطقة الى فتنة مذهبية لأن الجيش اللبناني لها بالمرصاد، وهذا ما يعوّل عليه أهالي عرسال ويضعون كامل ثقتهم بالمؤسسة العسكرية الوحيدة الضامنة لأمنهم وسلامتهم وأمن وسلامة لبنان. إن ثقتنا وأملنا كبيرين بأن الجيش اللبناني لن يسمح لأي ميليشيا بأن تقوم مقام المؤسسة العسكرية، وستفشل كافة السيناريوهات المفضوحة مهما طال الزمن.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع