ندوة عن ملف المطامر ومكبات النفايات في الحكمة :الاوضاع تحتاج الى نفضة. | نظمت جامعة الحكمة ومركز قدموس، ندوة عن ملف المطامر ومكبات النفايات في جامعة الحكمة في حضور: ممثل عن وزارة البيئة بسام الصباغ، ممثل مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية بيار عيسى، ممثل رئيس مجلس الانماء والاعمار بسام فرحات وعدد من الخبراء والصناعيين ورؤساء البلديات والمعنيين. الصايغ: وافتتح الندوة الوزير السابق سليم الصايغ الذي لفت الى "ان قضية النفايات لا تضع الاطراف السياسية في مواجهة مع بعضهم البعض"، مشيرا الى "ان التوافق لا يعطي الخير العام بل يجب ان يرتبط بسلة قيم تصب في هذه الخانة". وتطرق الى صعوبة تطبيق خطة النفايات والتخبط الحاصل وصعوبة تحقيق المناقصات المعروضة التي المح وزير البيئة محمد المشنوق الى الغائها بحجة ان العروض يجب ان تكون شاملة لا مجتزأة". وقد ابدى الصايغ تحفظه الشخصي على هذا المنطق المعتمد الذي لا يراعي خصوصية كل منطقة، مذكرا بانه كان قد لفت النظر سابقا الى صعوبة تطبيق دفتر الشروط كما جاء. واعتبر "ان نضال المجتمع المدني لم يذهب سدا، خصوصا وان التفاعل مع بعض القوى السياسية ادى الى تحسين ملموس عبر تعديل قرار الحكومة في وضع قواعد افضل للمناقصات رغم تجاهلها ورفضها لبعض الملاحظات المهمة اذ يتوجب على مجلس الوزراء تحسين بعض الملاحظات البيئية". وشدد على "ان الاهم يبقى بمقاربة الموضوع في مضمونه العام لأن المطلوب لا يكمن فقط في بعض التحسينات الصغيرة بل يستلزم انقلاب في المفاهيم ومقاربة مختلفة للموضوع ما يهدف الى تخفيف من النفايات وليس فقط معالجة زيادتها. الصباغ: وتحدث ممثل وزارة البيئة بسام الصباغ الذي اعطى نظرة فنية للموضوع المعالج، معتبرا "ان الاوضاع في لبنان تحتاج الى نفضة وليس الى بعض التعديلات". وذكر ان مشروع قانون النفايات الصلبة وضع عام 2005 وتضمن طروحات مهمة ابرزها اعادة صلاحية جمع النفايات للبلديات كما ينص على تشكيل هيئة تستلم الملف وادارته، مشددا على ان القانون يعد الخطوة الاولى على الطريق الصحيحة. كما تأسف تدخل عدو ادارات ووزارات في هذا الملف "ما يؤدي الى سعي كل وزارة لتبني الأعمال الجيدة ورمي السيئة منها على الوزارات الاخرى، فهذا العمل يؤثر سلبا على سير الامور"، لافتا الى دور الصراع الحاصل بين الادارات من جهة والمجتمع المدني من جهة اخرى والذي يعرقل ايجاد حلول للملف، اذ رأى ان الحل يكمن في دمج الطروحات. واعتقد الصباغ "ان البلديات تلعب دورا رئيسيا في هذا الموضوع، الا انها لا تزال مغيبة"، مشيرا الى ان وزارة البيئة اختارت التوجه نحو هذا الطرح لكن مجلس الوزراء اجرى بعض التعديلات حتى نتجت هذه الخطة التي فشلت في معظم المناطق لاسباب عدة، خصوصا ان المجلس حمل القطاع الخاص مسؤولية تحديد اماكن المطامر في المناطق. وتمنى ايجاد حلول لهذه المشكلة قبل تأزم الوضع اكثر من ذلك، موضحا "ان القرار لا يعود الى وزارة البيئة بل الى مجلس الوزراء اذ تقوم الوزارة فقط بابداء رأيها لكن القرار النهائي يبقى في يد مجلس الوزراء"، مشيرا الى "ان هذا الظرف يفرض الحاجة الى التعديل بدفاتر الشروط لاستقطاب شركات ذات خبرة واعادة النظر ببعض البنود". عيسى: اما ممثل وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية بيار عيسى فعلق على السياسة التوافقية المعتمدة في لبنان والتي تعرقل مسار امور كثيرة منها ملف النفايات، مضيفا "ان التقنيين والسياسيين يدركون الحل لكن القرار السياسي يبقى الحاكم ما ينعكس سلبا لان هذا القرار يأتي توافقيا". ورد بعض من مشاكل النفايات في لبنان الى القرارات العاجلة التي تتخذ بسبب الاوضاع الراهنة مقابل ضغوطات تمارس من قبل المجتمع المدني والجمعيات، لافتا الى ان مشكلة النفايات ليست خاصة بلبنان بل انها موجودة لدى كل الدول لكن معظم هذه الدول تعمل على تطوير حلولها عكس ما يجري في لبنان. ورأى "ان القرارات السريعة المتخذة في لبنان لا تكون مناسبة، من هنا أكد ان التريث في اتخاذ القرارات امر في غاية الاهمية، مشيرا الى ضرورة وقف التخوين ورشق الاتهامات واستبدالها بالتعاون لايجاد الحل المناسب. وتطرق الى ملف نفايات المستشفيات التي عولجت بشكل سريع بسبب اللجوء الى استراتيجية جيدة صدرت عن جميع الاطراف بعد اجتماع طيول بينهم وبين الوزارة ونتج عن هذا الاجتماع حل توافقي جيد انهى مشكلة ملف النفايات، مضيفا: "من هذا الاسلوب تبين مدى اهمية التعاون والاجتماع وجمع الآراء لهذا علينا تخفيف الضغط والاجتماع للخروج بقرار صائب". الجميل: وكان لرئيس جمعية الصناعيين فادي الجميل وقفة اكد فيها "اهمية الصناعة في لبنان التي تخلق فرص عمل للشباب في وقت معين"، مذكرا ان لبنان عرف منذ زمن بعيد بصناعة الورق وتميز بها ولا يزال حتى اليوم يصدر ورق لدول متقدمة. نأسف اننا اليوم لم نجد حلولا لاستغلال النفايات بشكل ايجابي، شارحا اهمية تدوير الورق وافادتها. وطالب بانهاء القانون ووضع استراتيجية متكاملة سهلة تحفظ على ما تبقى من البيئة في لبنان. سمعان: وتحدث رئيس بلديو ترشيش غابي سمعان عن رؤيته للتنمية في موضوع البيئة والمطامر والنفايات، لافتا الى انعكاسها على العمل التنموي. وأكد "ان مشكلة النفايات في لبنان واحدة من الازمات التي تدور حول نفسها دون حل، متأسفا "ان البلديات والوزارات تتقاذف هذه المشاكل فيدفع المواطن نتيجتها". ناصيف: اما الخبيرة البيئية نادين ناصيف فأجرت قراءة قانونية بيئية، اوضحت فيها ان القانون اللبناني لم يعرف الجريمة البيئية، متوقفة لدى القوانين القديمة التي لم تعد تتماشى مع التطور. وشرحت قانون حماية البيئة ومشاكله، لافتا الى "ان المشكلة ان المبادىء توضع ولا يؤخذ في الاعتبار التطبيق والتنفيذ. كما توقفت لدى بعض الحلول منها ضرورة مشاركة الشعب وابداء رأيه لانه قد يساهم في ايجاد حلول سهلة ومنطقية، خاتمة بالتأكيد ان المشاكل البيئية في لبنان امر سهل. فرحات واجرى ممثل مجلس الانماء والاعمار بسام فرحات مداخلة اوضح فيها "ان مشكلة النفايات لا تحمل لجهة معينة فهي مسؤولية جميع المعنيين. كما اوضح دور مجلس الانماء والاعمار بتنفيذ فقط ما يصدر عن مجلس الوزراء رغم التحفظات التي تضعها على المشاريع، موضحا انها لم ترض بقرار تحميل قطاع الخاص ايجاد مطامر بدل كمن مطمر الناعمة. وذكر بالقانون الذي يحمل البلدية مسؤولية معالجة النفايات، لافتا الى صلاحية انسحابها من المشروع اذا لم ترغب وفسخ العقد مع سوكلين. المحور الثاني وفي المحور الثاني، ادار الدكتور انطوان زخيا الندوة وشارك فيها رئيس بلدية سن الفيل نبيل كحالة الذي ابدى خوفه من ان يتأجل الحل 20 سنة أخرى، مقدما قراءة البلديات للمشروع المقترح. واعتبر كحاله "ان ما من دول في لبنان لان البلديات فقدت الثقة بالدولة اللبنانية"، شارحا الصعوبات التي تعاني منها بلدية سن الفيل والمشاكل المحيطة بها والمدفوعات غير العادلة التي تجبر بها، ومشددا على ان في لبنان هناك مجتمع مدني واهلي فقط وما من دولة فاعلة. وذكر قرار مجلس الوزراء الذي يعطي للبلدية الدور في جمع النفايات ويفرض على الدولة تأمين مكان المكب. بول ابي راشد وتمحور كلام رئيس جمعية الارض بول ابي راشد عن ادارة مستدامة للنفايات الصلبة في لبنان، معتبرا "ان اللبناني لديه المعايير اللازمة الا ان الآلية ناقصة"، مذكرا بالاعتصامات امام مطمر الناعمة وكيف انفجر الناس من هذه الازمة وثاروا عليها في العام الفائت. ورأى ان المشكلة اذا لم تحل الآن لن تحل على المدى القريب، مشيرا الى ان سوكلين اغرقت البلديات في ديون كبيرة وادت الى تراكم الدين لديهم، واضاف: "كلفة التخلص من النفايات في لبنان هو الاغلى رغم انه يمكن ان يتحول الى ثروة يمكن استغلالها لاعادة لبنان الاخضر". واعتبر ابي راشد "ان اسهل مشكلة بيئية هي مشكلة النفايات لكن لا تحل بسبب تقاسم الحصص بين الاطراف السياسية من تحت الطاولة رغم انها تتعارض علنيا، مذكرا بمشكلة السدود غير المنظمة والتي طبقت بشكل خاطئ بسبب المحاصصة. عبود اما الخبير البيئي مازن عبود فقال: ان من اعد ما سمي بالخطة لا يعرف ملفه اذ ان القرار يفتقر الى ادنى الشروط المطلوبة لانجاح الخطوة ام انه يحاول كسب الوقت والهاء الناس وتأجيل المشكلة الى حكومة اخرى ربما لاخفاء عجز ما، او خلل ما او تواطوء ما. واشار الى ان ملف النفايات الصلبة سيعود رويدا رويدا الى الواجهة مجددا كي يحتل مكان الصدارة في الساحة الوطنية مع حلول الصيف والاصطياف وارتفاع الحرارة. واعتبر "ان لا يوجد بوادرا او سعيا فعليا لايجاد حلول بديلة عن مطمر الناعمة"، خاتما بالتأكيد ان مشكلة النفايات في لبنان انعكاس لخلل بنيوي في دولة يتحكم بها حفنة.    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع