العلامة فضل الله ورحال شددا في حلقة حوارية في بعلبك على الوحدة. | زار العلامة السيد علي فضل الله ثانوية البشائر في مدينة بعلبك، وكان في استقباله مديرة الثانوية اعتدال الجمال وعدد من أعضاء الهيئة التعليمية والإدارية. بعد جولة في أقسام المؤسسة ومعرضي الكتاب والفنون والاطلاع على الأنشطة الطلابية ولقاء المعلمين في الثانوية، رعى فضل الله حلقة حوارية بعنوان "لقاء الأحبة"، أقيمت في قاعة الثانوية، بمشاركة محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر، رئيس أساقفة بعلبك للروم الملكيين الكاثوليك المطران إلياس رحال، الشيخ بكر الرفاعي، مديرة الثانوية، مدير "مدارس المبرات" في البقاع الأوسط إبراهيم سعيد، الى عدد من فاعليات المنطقة وطلاب القسم الثانوي وذويهم. وبعد كلمة المحافظ خضر، الذي رأى ان "المشكلة في لبنان أننا بتنا شعوبا متعددة"، معتبرا أن "لا حل إلا بالمواطنة". رحال وشكر المطران رحال إدارة الثانوية على الدعوة ل"اللقاء الذي يمثل لقاء المحبة في ظل البشائر التي هي بشارة خير وسلام للجميع. إذا أردنا أن نتحاور، فعلينا أن نفتح قلوبنا، فلا يمكن أن نتحاور بقلوب مظلمة، بل بقلوب بيضاء صافية النية. نتحاور بكل محبة وانفتاح، لا سيما في هذه الظروف التي تمر بها الأوطان العربية". ورأى ان "هناك مساحة كبرى للحوار بين الإسلام والمسيحية، ولا يستطيع أحد أن يلغي الآخر، ولا بد من أن نعمل على التعاون والانفتاح والتكامل بين الأديان، لأن ما يجمع بينها أمور كثيرة، وما يبعدنا عن بعضنا البعض أمور قليلة وبالرغم من هذه الظروف الصعبة، فإن الحوار سينتصر". الرفاعي واعتبر الشيخ الرفاعي أن "مشكلتنا في هذا الشرق، أننا لم نترب على آداب الاختلاف ولا على الإيمان بوجود مساحة رمادية بين الأبيض والأسود يمكن من خلالها أن ننطلق نحو قواسم مشتركة". وقال: "عندما نحسن إدارة اختلافنا، نستطيع أن نتطور. وعندما يغيب التناصح عن مسيرة الأمم، تبدأ مسيرة التخلف والانهيار والاستبداد. فالحوار يستلزم أن نعترف ببعضنا البعض، وهذا لا يعني أن نلغي ذاتنا أو يغيرنا الآخر"، مؤكدا "أهمية التعاون بين الأديان للقضاء على الشر في العالم"، معتبرا انه "يمكن التعامل مع الخلاف الفقهي بين المذاهب كما يتم التعامل بين حزبي العمل والمحافظين في إنكلترا"، مشددا على "ضرورة أن نفصل بين الأشخاص وآرائهم وأفكارهم وأن نكون كالأطباء؛ نعالج المرض المتفشي في مجتمعنا ولا نقضي على المريض"، مشيدا ب"شخصيات كبيرة مثل المرجع فضل الله، الذي لا بد من أن نعمل على استنساخه، لكي يتقدم مجتمعنا ويصل إلى بر السلامة". فضل الله بدوره، ثمن العلامة فضل الله "جهد إدارة الثانوية في تنظيم هذا اللقاء المهم، لأنه يفتح بابا للحوار والتواصل في هذه المرحلة الصعبة، خصوصا في هذه المدينة التي تمثل عنوانا إسلاميا مسيحيا وطنيا". وقال: "نريد لهذه المدينة أن تبقى عنوانا للتلاقي وأن تظل عصية على كل دعوات الفتنة التي يراد لها أن تكون طابع هذه المرحلة، سواء في لبنان أو في المنطقة"، داعيا الى "الانفتاح على الآخرين وتعزيز الوحدة بين أبناء الوطن على أساس القواسم المشتركة في كل ساحاتنا، لا سيما في الساحة الإسلامية الإسلامية ومع المسيحيين، وأن نستحضر كل هذا التاريخ المشرق من العلاقات الجميلة التي كانت تسود بين مكونات المجتمعات المتنوعة في هذا الشرق". واذ دعا الى "بناء مشروع وطني واحد ينطلق من قيم الإسلام والمسيحية"، وقال: "بافتقادنا إلى هذه القيم تفاقمت مشكلتنا في هذا البلد وأصبحت علاقاتنا مبنية على الصراع على هذا الموقع أو ذاك لصالح هذه الطائفة أو تلك، مما أفقدنا كل هذه الرحابة الإسلامية المسيحية والرحابة الإسلامية الإسلامية التي تتطلب العمل على مشروع وطني موحد وليس مشاريع متعددة". واعتبر أن "المواطنة تمثل بديلا عن الطائفية وبها نحمي بلدنا من كل ألوان الانقسام والتمييز، ومسؤولية الإنسان أن يحافظ على وطنه وناسه جميعا بعيدا عن انتماءاتهم وخصوصياتهم"، مشيرا إلى أن "المشكلة ليست في الأديان، لا سيما في هذا الشرق، حيث عاشت الأديان الوئام والتعايش بينها وبنت أفضل العلاقات، فلم تحصل أي مذابح أو قتل أو هدم للمعابد والكنائس، فهذه الظاهرة طارئة وليست من عمق الدين وهي خطر يتهدد الجميع دون استثناء، وليست ضد فريق معين أو مذهب أو طائفة، بل تتهددنا جميعا وتهدد مستقبلنا وحاضرنا ووحدتنا وتحول أوطاننا إلى مزق متناثرة لحساب الكيان الصهيوني، وتستنزف ثرواتنا لحساب الدول الاستكبارية، حتى لا يبقى لنا أي موقع من مواقع القوة". اضاف: "ان ما نشهده ليس صراعا إسلاميا إسلاميا أو إسلاميا مسيحيا، بل هو صراع سياسي، سواء في لبنان أو المنطقة. لذلك، مسؤوليتنا كرجال دين، عدم استنفار الجانب المذهبي ولا استخدام المفردات الدينية والمذهبية لتغذية هذه الصراعات التي تتعمق بفعل تناحر المحاور الإقليمية والدولية"، محذرا "ممن يعملون على تخويف المسلمين من بعضهم البعض، من خلال الحديث عن هلال سني هنا وهلال شيعي هناك، أو من خلال اتهام المسيحيين بعلاقاتهم مع الغرب"، داعيا إلى "التوحد والتكاتف بين جميع اللبنانيين في مواجهة أي مشكلة تواجه الوطن، كي نتصدى للساعين لإشعال الفتنة ونمنعهم من استغلال ذلك في تعميق الخلافات والانقسامات". وشد

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع