غانم خلال مؤتمر بعنوان "سيادة القانون": نزاهة العدالة. | استضاف مجلس النواب، اليوم في قاعة المؤتمرات، مؤتمرا بعنوان "سيادة القانون من النظرة الفرنسية واللبنانية"، الذي نظمه مركز الابحاث والتعاون الاكاديمي في كلية الحقوق والعلوم السياسية والادارية في الجامعة اللبنانية، بالتعاون مع معهد الحقوق العام والعلوم السياسية في جامعة رين الفرنسية، برعاية رئيس مجلس النواب نبيه بري ممثلا بالنائب روبير غانم. شارك في المؤتمر الوزير السابق عصام نعمان، رئيس مجلس القضاء الاعلى القاضي جان فهد، رئيس الجامعة اللبنانية عدنان السيد حسين، الرئيس السابق للجامعة زهير يكن، القاضي في مجلس شورى الدولة سليم سليمان، عميد كلية الحقوق والعلوم السياسية في جامعة رين الفرنسية فريدريك لامبير، عميد كلية الحقوق والعلوم السياسية والادارية في الجامعة اللبنانية كميل حبيب، عميد المعهد العالي للدكتوراه في الحقوق والعلوم السياسية والادارية طوني عطا الله، العميد السابق لكلية الحقوق في جامعة غرونويل مارسيل رينيه ترسيتيه، رئيس معهد القانون والعلوم السياسية في جامعة رين الفرنسية جان ابريك جيكل ورئيسة مركز الابحاث والتعاون الاكاديمي الدكتورة دينا المولى وعدد من الشخصيات السياسية والنيابية والقضائية والعسكرية والقانونية والتربوية. المولى قدم المؤتمر الوزير السابق خالد قباني، ثم تحدثت الدكتورة المولى مرحبة، وشكرت "راعي المؤتمر الرئيس بري الذي فتح ابواب هذا الصرح التاريخي لاستضافة اعمال المؤتمر". ولفتت الى ان "الشركاء الفرنسيين في هذا المؤتمر يؤكدون في حضورهم استمرار دعمهم للجامعة اللبنانية ولمركز الابحاث والتعاون الاكاديمي التابع لكلية الحقوق والعلوم السياسية". وقالت المولى: "ان الهدف من هذا المؤتمر هو تعزيز البحوث في كلية الحقوق والعلوم السياسيبة الادارية من خلال تشكيل فرق من القانونيين في اختصاصات موضوعية متعددة تمتلك الادارة والتصميم والشجاعة لمقاربة ومعالجة المواضيع القانونية الشائكة والمثيرة للجدل". واوضحت "ان التحضير لهذا المؤتمر استغرق اشهرا من اجل اطلاق هذا المركز، واردنا فيه ان يكون نشاطنا الاول على مستوى تطلعات المركز من خلال البحث عن سيادة القانون". واكدت ان "سيادة القانون هي عقيدة في الفكر القانوني العالمي والتي تترجم من خلال دولة العدالة القائمة على العدل والسلامة او الدستورية والتي تفرض ممارسة السلطة الحكومية بموجب القانون". جيكل من جهته، اكد رئيس معهد الحقوق والعلوم السياسية في جامعة رين الفرنسية "استعداد جامعته للتعاون مع المركز واهمية تبادل الخبرات". حبيب وقال العميد حبيب: "دأبت كلية الحقوق والعلوم السياسية والادارية على عقد مؤتمرات تحمل في طياتها اشكاليات معينة تهم اللبنانيين جميعا، فبعد مؤتمر صلاحيات رئيس الجمهورية بين النص الدستوري والممارسة السياسية يأتي انعقاد هذا المؤتمر عن دولة القانون في الزمن الصعب، حيث نشهد انهيار دول او اشياء دول ليحل مكانها تصحر سياسي خطير ومخيف". اضاف: "لبنان اليوم، مستهدف ككيان سياسي مستقل، ومستهدف ايضا في صيغته وفي رسالته، فالميثاق والوثيقة أقرا نتيجة تسوية، والتسوية كمبدأ دائم في السياسة الداخلية دليل جمود واسلوب تجميد، فالانسان يلجأ الى التسوية عندما يستعصي عليه الحل الذي يرغب فيه، ويبدو ان الاختلاف على البديل من اسباب التمسك بالصيغة الطائفية والتوافقية، التي اعتمدها اللبنانيون منهجا للحكم، تبدو هي الاخرى مرحلة انتقالية طويلة الامد، كما ينظر اليها كعائق نحو تحقيق الديموقراطية السياسية كبديل عن ديمقراطية العدد الطائفي". ورأى "ان "التعاقد الجهنمي" بين الطوائف كما يسميه الاستاذ غسان التويني، لم يولد لنا سوى الازمات، وآخرها ما نعيشه اليوم من فراغ في الرئاسة الاولى، فهل اصابت التوصيفات السابقة لبنان كونه "دولة في اجازة"، ام "دولة مؤجلة"، ام "دولة الهدنة الدائمة"، ام "دولة غير احتمالية"... وما الى ذلك من عناوين تجعل من مستقبل الوطن فكرة تشاؤمية حقا". وقال: "نحن في كلية الحقوق طلاب الدولة المرجوة، وهذه الدولة ليست مجرد سلطة، انها انتظام عام لعمل المؤسسات ولحركة المجتمع في اطار القانون، والمؤسف انه لا تنقصنا المشاريع، واتفاق الطائف بحد ذاته لم يبخل علينا بالاصلاحات المطلوبة، لكننا تجافينا حقيقته بعدم تطبيقه". ودعا حبيب "اللبنانيين الى الخروج من معتقلاتهم المذهبية والطائفية والعمل على تأسيس مجتمعهم الوطني القائم على مصالح وارادات وتقاليد مشتركة تقيم وزنا لمبادىء المساواة والحرية وتطبيق القانون". لامبير بعد ذلك، تحدث الدكتور لامبير منوها بالمؤتمر ومشددا على أهمية التعاون بين الجامعيتين اللبنانية والفرنسية. السيد حسين وكانت كلمة لرئيس الجامعة اللبنانية الدكتور السيد حسين. كلمة بري وفي الختام، كانت كلمة الرئيس بري التي القاها النائب غانم بالفرنسية، فقال: "تمكن لبنان من المحافظة على نظامه الديموقراطي رغم الحروب والازمات السياسية التي عرفها منذ الاستقلال حتى اليوم، وذلك بفضل مجلس النواب"، مشيرا الى "ان اللبنانيين المتعلقين بمبادىء الجمهورية والحرية والسيادة لطالما ناضلوا من اجل دولة القانون المرسخة في عقولهم اكثر من وجودها الفعلي". واكد "ان دولة القانون تعني دولة مبنية على العدالة والنزاهة حيث ان توازن السلطات يسمح بعمل المؤسسات مع احترام اصول فصل السلطات والحقوق الاساسية". وقال: "ان نزاهة العدالة واستقلاليتها، اضافة الى توازن السلطات، تعطي دولة القانون هيبتها وكرامتها تجاه المواطنين المتساوين جميعا امام القانون"، متمنيا "ان يتوصل لبنان الى تحقيق هذا التوازن بين السلطات"، مذكرا "ان لبنان هو الدولة الجغرافية الوحيدة في العالم العربي كما هو مثال للتعايش بين المسلمين والمسيحيين". ويواصل المؤتمر اعماله غدا على ان يختتم يوم السبت المقبل.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع